وزير الداخلية البولندي : كل من يحمل سلاحه بوجه ضباط الشرطة يعرّض نفسه لاحتمال فقدان الحياة

0

 

أعلن وزير الداخلية البولندي “يواكيم برودجينسكي” ان كل شخص يحاول حمل السلاح لاستهداف رجال الشرطة يجب أن يعلم أن هذا قد يؤدي إلى مقتله ، كما يقول وزير الخارجية في أعقاب إطلاق النار مؤخراً.

وشارك وزير الداخلية يوم الخميس في اجتماع مع ضباط الشرطة ورجال الإطفاء وحرس الحدود خلاله عبر عن موقفه الصارم من جريمة السلاح في أعقاب الحادث الآخير الذي قتل فيه رجل يلوح بسلاح مزيف بيده عند اقتراب رجال الشرطة منه الذين قاموا بإطلاق النار عليه واصابته ومات بعد وقت قصير ووقع الحادث في بلدة Opole الواقعة جنوب بولندا .

وقال وزير الداخلية “إن خسارة الأرواح هي حدث دراماتيكي دائمًا ، حتى عندما يكون الضحية مجرمًا” ، و عبر وزير الداخلية عن تعاطفه مع عائلة الضحية ,وأضاف برودجينسكي  “ومع ذلك ، هذه هي اللحظة التي يجب أن أقول فيها ، بصفتي وزير الداخلية ، إن هذا الحدث هو رسالة إلى جميع المجرمين المحتملين الذين (…) يهددون ضابط شرطة بسلاح ناري”. وبرر أيضا سلوك الضباط  ، قائلاً إن البندقية الزائفة “تشبه سلاحاً كان سيشكل تهديداً حقيقياً للضباط”.

 

 

وتابع قائلاً “لا يمكننا أن نقبل وضعاً يصبح فيه ضابط الشرطة مشلولاً بفكرة المسؤولية المحتملة ، مشلولاً بسبب الخوف من التعرض للإيذاء من قبل وسائل الإعلام” ، وأضاف الوزير “يجب أن يكون ضابط الشرطة على يقين وعلى علم أنه في مثل هذه الحالة ، الدولة ستقف دائما من أجله “.

 

وتتضمن القوانين الحالية قائمة محددة بالظروف التي يحق فيها لضابط الشرطة استخدام السلاح الناري ، مع خضوع كل حادث من هذا القبيل الى تدقيق داخلي. في عام 2017 ، استخدم ضباط الشرطة البولندية لأسلحتهم في أكثر من 100 حادثة ، بما في ذلك 18 حالة أطلقوا فيها النار فعليًا على المشتبه به.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.