تقرير:الآلاف من المسلمين في بولندا قريباً .. مالذي يخطط له الحزب الحاكم ؟

0

اجتمع مؤخرا عدداً من السياسيين ورجال الأعمال في السفارة الأوزبكية في العاصمة وارسو مع نظرائهم من الجانب البولندي وتم عقد اجتماعات مع ممثلي وأعضاء غرفة التجارة الخارجية البولندية .

وكان الغرض من هذه الزيارة عقد لقاءات مع قادة الشركات البولندية حول إمكانية عمل مواطني أوزبكستان في  العديد من المجالات في بولندا وخاصة انه وفقاً لوكالة جاوهون الإعلامية الأوزبكية ، فإن المواطنين الأوزبك حصلوا في العام الماضي على 1200 تأشيرة دخول إلى بولندا..

وحضر الاجتماع ممثلوا عن 50 شركة بولندية مهتمة بتوظيف المهاجرين و كانت المحادثات مثمرة بين الجانبين و وقع الطرفان مذكرة تعاون مع 10 أرباب عمل بولنديين متخصصين في صناعات البناء ، النسيج ، الزراعة والغذاء و تم توقيع اتفاق لإرسال 3000 مهاجر من اوزباكستان إلى بولندا .

وبدوره قام الجانب الأوزبكي بتعريف ممثلي الجانب البولندي بالمؤشرات الاقتصادية لعام 2017 وآفاق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لأوزبكستان لعام 2018 وتلقى المشاركون إجابات شاملة على الأسئلة المتعلقة بالإصلاحات في البلاد ، لا سيما لتعزيز دور السلطة التشريعية ، وتحرير المجال القضائي والقانوني ، ومحاربة الفساد ، وحماية روح المبادرة ، وتحسين مناخ الأعمال في أوزبكستان.

و تناولت بعض وسائل الإعلام البولندية هذا الخبر باستغراب واسع حول ما تنوي الحكومة البولندية الحالية القيام به ،وخاصة انها ترفض إعادة توطين المهاجرين وتتفاخر بذلك بالرغم من الضغوط التي تتعرض لها بولندا بسبب ذلك من قبل الاتحاد الأوروبي،ولكنها الآن تسمح بكل هدوء باستقطاب العمالة الرخيصة من الدول الآسيوية المسلمة كما في حالة العمالة من أوزباكستان وخاصة لأرتباطهم بالجهاديين .

وقامت وسائل الإعلام بذكر الهجمات التي قام بها الأوزبك وخاصة أنهم المسؤولون عن العديد من الهجمات في العراق وانتماء أعداد كبيرة منهم في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية كما ذكرت انه بتاريخ أبريل / نيسان 2017 قام الأوزبك الذين يعيشون في روسيا بمهاجمة المترو في سان بطرسبرج ومهاجر آخر قام بالهجوم بعد أربعة أيام في ستوكهولم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.