أطباء في أمريكا يعلنون عن أكتشاف علاج لـ مرض السرطان .. نظرائهم في بولندا يؤكدون ” لا يجب التفائل بشكل مفرط ” !

0

أعلن عدد من الأطباء عن نجاح أحد التجارب التي قاموا بتنفيذها على أحد السيدات التي كانت مصابة بـ مرحلة متقدمة من سرطان الثدي ، حيث تماثلت لـ الشفاء الكامل بعدين عامين ونصف من استخدام الطريقة الجديدة في علاج هذا المرض .

وكانت جودي بيركنز من الولايات المتحدة مريضة بسرطان الثدي الذي كان قد انتشر بشكل كبير ،  وحتى وقت قريب ، لم يعطها الأطباء فرصة للتعافي ولكنها الآن تستمتع بالحياة مرة أخرى.

وخضعت جودي الى عملية إستئصال الثدي بهدف ايقاف انتشار المرض ، إلا أن المرض عاد وانتشر في مناطق أخرى من جسمها ، قبل أن تخضع لـ العلاج الجديد الذي قضى على الخلايا السرطانية بشكل كامل .

ويُسمى العلاج الجديد بـ ” العلاج المناعي ” ، حيث يتم حقن المريض بعد من ” الخلايا ” المصنوعة خصيصاً في أحد المختبرات ، والتي تقوم بدورها بمهاجمة خلايا السرطان والقضاء عليها .

وأكد المريضة السابقة جودي بيركنز أنه وبعد 10 أيام من حقنها بهذه الخلايا بدأت بالفعل تشعر بالتحسن !

وبدوره قال الدكتور ستيفن روزنبرغ من المعهد الوطني للصحة ، إن الخلايا التي اعطيت لـ المريضة منذ 2.5 عامًا اصبحت جزء من جسدها  حيث ابتكر الأطباء 80 مليار نسخة من الخلايا الليمفاوية الخاصة بالنساء والتي تم تكييفها وراثيا  لمهاجمة الخلايا السرطانية.

ومع ذلك  ينصح أطباء الأورام البولندية بعدم التعامل مع هذه النتائج ” بحماس مفرط ”فبحسب ما قال الدكتور مورافا الحاصل على دكتوراة والذي يعمل في  قسم الأورام في جامعة يالينا جوريه فإنه ” في النهاية هذه  طريقة تجريبية تعتمد على تحفيز الخلايا المناعية في جسم المريض ”

وأكدت  الطبيبة أغنيشكا جروزفيلد من مركز الأورام في وارسو على أن “تكاليف هذا العلاج كبيرة للغاية“ ،  سنضطر إلى الانتظار بضع سنوات أخرى حتى يتم تأكيد هذه الطريقة ، وأنه يمكن تطبيقها على نطاق واسع .

مزيد من البحوث أمر ضروري ، ويجب أن نتحدث عن ذلك بتفاؤل ، ولكن ليس بشكل مفرط  -بحسب البروفيسور  بيوتر روتكوسكي من مركز الأورام في وارسو –  إلى جانب الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي فإن هذه الطريقة قد تكون  سبيل  لمكافحة السرطان.

وأضاف البروفيسور بأن 40% فقط من المرضى قد يؤثر فيهم العلاج الجديد ، وهي نسبة جيدة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.