عائلة بولندية تطالب الدولة بتعويضات قدرها مليون زولتي واكثر والسبب ..سوء التطعيم !

0

 

رفعت عائلة بولندية شكوى ضد وزارة الخزانة في محكمة وارسو مطالبة اياهم بتعويض مالي قدره مليون زولتي بولندي وصرف راتب شهري ألفي زولتي جرّاء الضرر الدائم الذي لحق بطفلهم نتيجة سوء التطعيم “اللقاح”وهذا على الأرجح الدعوى القضائية الأولى ضد الدولة البولندية  .

و وفقا لمحامي العائلة “أركاديوش تيتيلا” ، فإن فرص التعويض كبيرة ، لأن الأطباء أكدوا أن المرض الذي أصاب الطفل كان نتيجة للتطعيم.
ويقول المحامي – الآباء يعتقدون أن المفتش الصحي الرئيسي هو المذنب فهو الذي أوصى بإعطاء التطعيمات “اللقاحات” منذ اليوم الأول وفي مثل هذه المرحلة المبكرة من العمر ، من المستحيل تقييم ما إذا كان الطفل ، على سبيل المثال ، لا يعاني من التهاب رئوي خلقي هو احد موانع التطعيم.

كما يشرح المحامي ان العائلة عند كتابة الدعوى القضائية ، استرشدت بقرار 9 يوليو 2002 الصادر في قضية Ilaria Salvetti ضد إيطاليا ، 42197/98. وقد اعترفت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان (CJEU) بأن الدولة التي تطبق الإكراه ، ولا تنص على نظام التعويض ، تنتهك اتفاقية حماية حقوق الإنسان.
يعتقد وزير الصحة Łukasz Szumowski أنه إذا ثبت وجود صلة بين التطعيم ومرض الطفل ، يحق للوالدين المطالبة بالتعويض.

يقول الوزير- إذا تعرض الطفل لخسارة صحية ، يحق للوالدين المطالبة بحقوقه و أكثر من ذلك عندما يتعلق الأمر بالخطأ في استخدام المواد ، وليس التأثير الجانبي دخلت في خطر العلاج .
بدوره ، يؤكد رئيس المفتشية الصحية ماريك بوسوبكيويتش على أنه قريباً سيكون آباء الأطفال الذين لديهم ردود فعل ما بعد التطعيم قادرين على طلب الدعم من ما يسمى صندوق التعويضات لبرنامج التحصين الوقائي الوطني (NPSO).

ويبلغ الحد الأقصى لمقدار الاستفادة 70 ألف زولتي وقد أُدرج هذا الحل في مشروع تعديل قانون الوقاية من الأمراض المعدية في البشر ومكافحته ، والذي تم التشاور عليه منذ كانون الأول / ديسمبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.