بدفع أمريكي.. بولندا تسعى لتقليص الاعتماد على الغاز الروسي

0

أبرمت شركة طاقة حكومية بولندية عقدا طويل الأمد لاستيراد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة، في محاولة يائسة لتخفيف الاعتماد على الغاز الطبيعي الروسي.

ونقلت وكالة “رويترز” اليوم الأربعاء عن رئيس شركة “PGNiG” أن “استيراد الغاز الأمريكي سيسمح لبولندا ليس فقط بتنويع مصادر الغاز، بل وسيعطيها فرصة لتطوير تجارة الغاز ويضمن مشاركة الشركة في السوق العالمية للغاز المسال”.

وتبلغ مدة العقد 20 عاما، وستقوم الشركة البولندية خلال العقد باستيراد نحو 4 ملايين طن من الغاز الطبيعي المسال الأمريكي سنويا ما يعادل 5.4 مليار متر مكعب.

وللمقارنة فإن بولندا تستهلك سنويا قرابة 16 مليار متر مكعب من الغاز، تشتري معظمه من شركة الغاز الروسية “غازبروم”.

وتأتي الصفقة في وقت تحاول فيه واشنطن عرقلة تنفيذ مشروع الغاز الروسي “السيل الشمالي-2″، والذي يهدف لضخ الغاز من روسيا عبر قاع بحر البلطيق إلى ألمانيا، متفاديا المرور بأوكرانيا وبولندا.

وذلك في محاولة لإعطاء الغاز الأمريكي ميزة تنافسية أمام الغاز الروسي، حيث يتميز الغاز الطبيعي الروسي بشهادة المحللين الاقتصادين بسعر مناسب.

من جهتها دعت روسيا الولايات المتحدة إلى تجنب إقحام السياسة في تنفيذ مشروع الغاز الروسي “السيل الشمالي-2″، والنظر إليه من منظور تجاري بحت.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك اليوم الأربعاء عقب اجتماعات عقدها في واشنطن مع وزيري الخزانة والطاقة الأمريكيين، إنه أكد للأمريكيين أن “السيل الشمالي-2” تجاري بحت ومجد من الناحية الاقتصادية بالنسبة لأوروبا، ويصب في مصلحة مستهلكي الغاز هناك، ويضمن توفير احتياجات الدول الأوروبية من موارد طاقة صديقة للبيئة.

المصدر: وكالات- RT

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.