غرفة التجارة العراقية البولندية : الأحداث في العراق أثرت على عملنا بشكل مباشر .. ولا بد من اعادة فتح السفارة البولندية في بغداد

0

 

خاص بولندا بالعربيوسيم أبو حسن

 

إنعكست الأحداث العسكرية الأخيرة في العراق على حياة المواطن العراقي بشكل مباشر ، خصوصاً فيما يتعلق بحركة المواطنين العراقيين بين المحافظات العراقية إثر إعلان حكومة إقليم كردستان الإستقلال من جانب واحد ، ورفض الحكومة المركزية في العراق هذا القرار ، واتخاذ اجرائات سياسية لـ الضغط على حكومة الإقليم للعودة عن قرار الإنفاصال . 

 

وللوقف على إنعكاسات الأحداث الأخيرة في العراق على المواطنين العراقيين الذين لديهم أعمال أو علاقات اسرية في بولندا قمنا بالتواصل مع السيد محمد اللامي رئيس غرفة التجارة العراقية البولندية المشتركة وكان لنا معه اللقاء التالي : 

 

  • هل تأثر نشاطك غرفة التجارة العراقية البولندية بسب الأحداث الأخيرة التي تلت إعلان إقليم كردستان الأنفصال عن العراق ؟ 

 

بالطبع الأحداث الأخيرة كان لها أثر سلبي مباشر على عمل غرفة التجارة العراقية البولندية التي تسعى لزيادة العلاقات والتعاون بين التاجر العراقي والتاجر البولندي ، حيث أن قرار الإقليم الإنفصال من جانب واحد ، وما تلاه من اجراءات من قبل الحكومة العراقية ، انعكس سلباً على نظرت التاجر البولندي الذي بدأ يرى استقراراً في الوضع الوضع الأمني ، ما يشجعه على التفكير جدياً في الاستثمار في العراق .

ما يعني أن حجم الشراكات بين التجار العراقيين والتجار البولندين قد ينخفض بسبب الأحداث الأخيرة .

 

  • ما المشاكل التي تواجه التاجر العراقي الراغب في التوجه الى بولندا حالياً  ؟ 

 

المشكلة الأكبر التي تواجهنا حالياً هي إمكانية حصول التاجر العراقي على الفيزا البولندية ، كون بولندا تمتلك قنصلية واحدة عاملة حالياً في العراق ، وتقع هذه القنصلية في محافظة اربيل التابعة لإقليم كردستان شمال العراق .

وبسبب الأحداث الأخيرة فقد لمسنا تخوفاً كبيراً من الناحية الأمنية لدى التجار العراقيينالعربمن التوجه الى اربيل ، خصوصاً من سكان المناطق الجنوبية في العراق ، وذلك يعود الى الحساسيات التي ظهرت مؤخراً بين ابناء القومية الكردية تجاه العراقيين من ذوي القومية العربية ، وضوح الرؤيا حول الخطوات التي قد تتخدها حكومة الإقليم مستقبلاً ! 

  • وهل تأثر نشاط غرفة التجارة العراقية البولندية بشكل مباشر بسبب الأحداث ؟ 

 

بالطبع .. غرفة التجارة العراقية البولندية كانت تخطط لعقد اللقاء الأول لرجال الأعمال العراقيين مع نظرائهم البولنديين في العاصمة وارسو خلال شهر شباط من العام القادم 2018 ، الا أن مشكلة الحصول على الفيزا لرجال الأعمال العراقيين قد تكون عائق يحول دون عقد هذا المؤتمر ، كما أننا كنا بصدد توقيع العديد من عقود الإستيراد لمنتجات بولندية لتدخل السوق العراقي ، الا أن هذا العقود مهددة بـ الإلغاء بسبب صعوبة الوصول الى بولندا ! 

 

  • هل اتخذتم أي اجرائات للحد من تأثير الأحداث الأخيرة في العراق على نشاط الغرفة ؟ 

 

قمنا بالفعل بإرسال كتاب الى وزارة الخارجية البولندية نشرح فيه الصعوبات التي يواجهها المستثمر العراقي في الحصول على فيزا بولندا بسبب الأحداث الأخيرة ، وطالبناهم صراحة بضرورة إعادة فتح السفارة البولندية في بغداد ، خصوصاً وأن الوضع الأمني في العاصمة بغداد بات آمن الى حد كبير ، ومعظم السفارات الأوروبية أعادت فتح سفاراتها في بغداد منذ فترة طويلة .

,أو على الأقل كحل سريع يمكن منح السفارات البولندية في لبنان وتركيا الصلاحيات بإستقبال طلبات العراقيين الراغبين في الحصول على فيزا بولندا .

خصوصاً وأن اعادة فتح السفارة في بغداد ومنح تسهيلات للتجار العراقيين في الحصول على فيزا بولندا سينعكس بصورة إيجابية على العلاقات بين البلدين ، ورفع حجم التبادل التجاري والتعاون الإقتصادي بين التاجر البولندي ونظيره العراقي ، ونحن حالياً ننتظر الرد من الخارجية والعمل سريعاً على إعادة فتح السفارة في بغداد 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.