اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فرصة لتركيز المجتمع الدولي على القضية الفلسطينية

0
media

 

 

 

حددت الأمم المتحدة 29 تشرين الثاني /نوفمبر باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني قد اختير هذا اليوم  لما ينطوي عليه من معانٍ ودلالات بالنسبة للشعب الفلسطيني. ففي ذلك اليوم من عام 1947، اتخذت الجمعية العامة القرار 181 (د-2)، الذي أصبح يعرف باسم قرار التقسيم. وقد نص القرار على أن تُنشأ في فلسطين ”دولة يهودية“ ودولة عربية“، مع اعتبار القدس كيانا متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.

والهدف من تحديد يوم  للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو فرصة لأن يركز المجتمع الدولي اهتمامه على حقيقة أن قضية فلسطين لم تُحل بعد، وأن الشعب الفلسطيني لم يحصل بعد على حقوقه غير القابلة للتصرف على الوجه الذي حددته الجمعية العامة، وهي الحق في تقرير المصير دون تدخل خارجي، والحق في الاستقلال الوطني والسيادة، وحق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي أُبعِدوا عنها.

 

 

 

واستجابة لدعوة موجهة من الأمم المتحدة، تقوم الحكومات والمجتمع المدني سنويا بأنشطة شتى احتفالاً باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني. وتشمل هذه الأنشطة، في ما تشمل، إصدار رسائل خاصة تضامناً مع الشعب الفلسطيني، وتنظيم عقد الاجتماعات، وتوزيع المطبوعات وغيرها من المواد الإعلامية، وعرض الأفلام.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.