5 أسباب للدراسة في بولندا

0
foto : rdi.co.uk

5 أسباب للدراسة في بولندا

1- التقاليد

تقاليد بولندا في التعليم الأكاديمي تعود إلى عام 1364م عندما أنشأ الملك كازيمير الأعظم أكاديمية كراكوف، والمعروفة اليوم باسم جامعة ياغيلونيان. تعتبر أكاديمية كراكوف واحدة من أقدم الأكاديميات في العالم، بعد كل من أكاديمية بولونيا وبادوفا وكانت الجامعة الثانية في أوروبا الوسطى بعد جامعة براغ. بعد حوالي قرنين من الزمان في عام 1579م قام الملك ستيفان باتوري بتحويل الكلية اليسوعية الموجودة في فيلنيوس إلى أكاديمية فيلنيوس وفي عام 1661م قام يان كازيمير ملك بولندا بتحويل الكلية اليسوعية إلى أكاديمية لفوف وهكذا، بحلول نهاية القرن السابع عشر كان لدى مملكة بولندا وليتوانيا ثلاث جامعات مزدهرة تعمل على توفير التعليم الأكاديمي للطلاب المحليين والدوليين.

2- الحداثة

يتطور اليوم نظام التعليم العالي البولندي بصورة مطردة. حيث تحتل بولندا المركز الرابع في أوروبا (بعد كل من المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا) من حيث عدد السكان المسجلين في مؤسسات التعليم العالي ويبلغ مجموع عدد الطلاب في أكثر من 400 مؤسسة على مستوى الجامعة ما يقرب من مليوني طالباً. في كل عام يبدأ قرابة نصف مليون شاب وشابة تعليمهم في الجامعات والكليات البولندية وتقدم المدارس الجامعية البولندية أكثر من 200 نوع من الدراسات عالية الجودة بإعتبارها جزءاً لا يتجزأ من منظومة التعليم العالي الأوروبية مع تقدم معظم هذه المدارس بإمكانية التدريس باللغات الأجنبية.

3- مشروع بولونيا

تقوم بولندا بدور نشيط في مشروع بولونيا, فبفضل إدخال التعليم على ثلاث مراحل تشمل دراسات البكالوريوس / والماجستير / والدكتوراه فإنه بإمكان كل من الطلبة البولنديين والأجانب الدارسين في بولندا على حد سواء البقاء متنقلين بشكل كامل كما يمكنهم مواصلة تعليمهم في أماكن أخرى ضمن الإتحاد الأوروبي من دون أي مشاكل . فقط ضمن برنامج ايراسموس والذي ما زال مستمراً حتى اللحظة منذ أكثر من 20 عاماً يأتي أكثر من 43000 طالب أجنبي للدراسة في بولندا بينما تابع ما يقرب من 100000 طالب من بولندا جزءاً من دراستهم في دولة أخرى داخل الإتحاد الأوروبي. يمكن للطلاب الأجانب القادمين إلى بولندا أن يتوقعوا أكثر الفرص التعليمية جاذبية وتنوعاً والتي تلبّي المعايير الأوروبية العالية. حيث يمكنهم دراسة الطب والتكنولوجيا الحيوية أو الهندسة بالإضافة إلى دراسة الفن والأعمال أيضاً ويتم الإعتراف بالدرجة الاكاديمية الممنوحة للطلبة بعد التخرّج ليس فقط على مستوى أوروبا بل وفي اغلب بلدان العالم الأخرى أيضاً.

4- الجودة العالية للتعليم

إن نظام التعليم العالي البولندي متطوّر بدرجة جيدة. حيث يتم رصد نوعية التعليم المقدّم وتقييمه بصورة منتظمة. المؤسسات البولندية الرئيسية المسؤولة عن ضمان الجودة في التعليم العالي هي: لجنة الإعتماد البولندية والمجلس العام للتعليم العالي ومؤتمر رؤساء الجامعات الأكاديمية في بولندا. هناك أكثر من 5000 برنامج في بولندا وقد إضطر كل واحد من البرامج إلى الحصول على موافقة لجنة الإعتماد البولندية ويوجد من بين تلك البرامج عدد من المجالات الدراسية التي حصلت على درجة ممتازة .

 

5- التكاليف التنافسية للمعيشة والدراسة

تعتبر الرسوم الدراسية في بولندا مقارنة مع بلدان الإاتحاد الأوروبي الأخرى منافسة حقاً كما وتعتبر تكاليف المعيشة أقل مما توجب على الطالب الأجنبي إنفاقه فيما لو قورن بالمدن الاوروبية الاخرى .

رسوم التعليم:

يلتزم جميع الأجانب الآخرين بدفع الرسوم الدراسية والتي لا تقل عن

2000 يورو سنوياً للبكالوريوس والدراسات العليا والدراسات الطبية العليا بالإضافة إلى برامج التدريب في المجال العلمي والفنون .

3000 يورو سنوياً لدورات التعليم الصناعي والتدريب المهني ،

2000 يورو سنوياً لدورة اللغة البولندية التحضيرية بغرض بدء الدراسات باللغة البولندية

وتحدد الرسوم في مؤسسات التعليم العالي غير الحكومية من قبل المؤسسة نفسها وتتراوح الرسوم الدراسية بين 2000-6000 يورو سنوياً وتعتمد على المؤسسة وبرنامج الدراسة .

 يرجى الإحاطة علماً بأن رسوم الدراسة الفعلية وشروط الدراسة موصوفة في السياسة العامة بين المؤسسات الفردية أو بين الطالب والجامعة المعينة.

 

المصدر : صفحة الدراسة في بولندا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.