بولندا تعزي جارتها ألمانيا بضحايا حادثة الدهس

0
Photo: EPA/SASCHA STEINBACH.

 

بعث رئيس الوزراء البولندي “ماتيوش مورافيسكي” تعازيه إلى نظيره الألماني بعد ان قام رجل في الثامنة والأربعين الذي دهس حشدا في مونستر غرب ألمانيا في مقهى قبل أن يقدم على الانتحار في حين ذكرت وسائل اعلام انه يعاني من اضطرابات نفسية وأسفر هذا عن مقتل اثنين واصابة العشرات.

وبعث الرئيس البولندي أندري دودا بتعازيه الى الرئيس الالماني وقال دودا “نيابة عن الشعب البولندي … أنضم إلى أسر الضحايا الذين يعانون من آلامهم.”

وأكدت القنصلية البولندية في كولونيا بألمانيا الغربية إنها تعمل مع الشرطة الألمانية لتحديد جنسيات ضحايا الحادث.

وقالت وزارة الخارجية البولندية إن المعلومات الأولية تشير إلى أنه لم يكن هناك مواطنين بولنديين بين الضحايا.

و وفقا لوكالة الأنباء الدولية “أ ف ب”اعلنت الشرطة الالمانية الاحد انها تستبعد وجود دوافع “سياسية” لدى سائق الشاحنة الصغيرة

 

 

لكن الامر المؤكد هو ان العملية التي وقعت في وسط مدينة مونستر بشمال غرب المانيا واودت بامرأة في الحادية والخمسين ورجل في الخامسة والستين من سكان المنطقة، ليست اعتداء جهاديا.

وقال هربرت رويل وزير الداخلية في المنطقة “لا شيء يدل حاليا على ان للقضية دوافع اسلامية”.

وقعت الحادثة بعد ظهر السبت في وقت يرتاد فيه سكان المدينة والسياح المقاهي والمطاعم في يوم مشمس.

وما زالت ألمانيا تذكر الاعتداء الذي شهدته برلين في كانون الاول/ديسمبر 2016 عندما قام طالب لجوء تونسي بدهس حشد في سوق لعيد الميلاد بشاحنة، باسم تنظيم الدولة الإسلامية.

ذكرت وسائل الاعلام الالمانية ان السائق يدعى ينس ار. ألماني ويقيم في مونستر في مكان غير بعيد عن الموقع الذي انطلق فيه بشاحنته باتجاه مقهى شهيرا في المدينة. والى جانب القتيلين، سقط عشرون جريحا.

 

وانتحر المهاجم بسلاح ناري بعيد ذلك.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.