الكوريون الشماليون يعملون في بولندا 7 أيام في الاسبوع ! ويخضعون لجلسات ” ايديلوجية ” !! لعنة كيم تلاحقهم في بولندا ؟

0
foto : TVN24

 

 

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مقالاً مطولاً عن الظروف التي يعمل بها العمال القادمين من كوريا الشمالية في دول أوروبا بشكل عام ، وفي بولندا بشكل خاص

 

وبحسب ما قالت الصحيفة فإنهم يعملون حتى 7 أيام في الأسبوع ،وبعد إنتهاء العمل و بدلاً من أن يستريحوا لديهمجلسات أيديولوجية” !  ومعظم راتبهم يذهب إلى جيب الديكتاتورفي اشارة الى رئيس كوريا الشمالية ، كيم ” ! 

 

ووفقاً لمنظمات دولية فإن العمل القادمين من كوريا الشمالية يعملون عادة في الزراعة أو الصناعات الثقيلة ، فيما يحصل نظام الرئيس الكوري الشمالي يحصل على 90%  من رواتبهم ! بعد أن يتم تحويل تلك الرواتب الى بلدهم  ! ما يعني أن المال البولندي يذهب بطريقة أو أخرى الى الدكتاتور الأشهر في العام .

 

ويضيف التقرير أن الشركات التي لديها موظفين من كوريا الشمالية رفضت اجراء لقاء صحفي للحديث عن ظروف عملهم ، أو حتى تقديم توضيح حول المعلومات المتوفرة عنهم

 

ويعمل عدد كبير من مواطني كوريا الشمالية في بناء السفن ، وعندما حاول معدوا التقرير الإقتراب منهم رفضوا الحديث بشكل قاطع ، واعربوا عن استيائهم من الصحفيين الذين حاولوا الحديث معهم .

 

وأشار تقرير صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن ما يزيد عن 450 كوري شمالي يعملون في بولندا ضمن 19  شركة

 

 

ويتيح القانون البولندي لـ الأشخاص القادمين من كوريا الشمالية بالحصول على تصريح عمل بسهولة على عكس معظم دول الاتحاد الأوروبي .

ويقدر أحد المعاهد الكورية الجنوبية أن هناك حاليا ما يصل إلى 147000 كوري شمالي يعملون خارج بلادهم ، وهذا يعني حوالات نقدية سنوية بشكل منتظم يتراوح بين 200 و 500 مليون دولار يحصل نظام الحكم في كوريا الشمالية على معظمها

 

ويضيف التقريرنعرف أنهم يعملون ستة أيام في الأسبوع ، وأحيانًا سبعة. يعملون من الصباح إلى الليل لمدة اثنتي عشرة ساعة ، وفي أوقات فراغهم لديهم جلسات أيديولوجية. هم تحت إشراف طوال الوقت !

 

ويشير المقال الى أنه في بعض الحالات تم إثبات أن الشخص الذي يكون مشرف على العمل القادمين من كوريا الشمالية يكون على إرتباط مباشر مع سفارة بلادهم ! كما أن هذا الشخص يكون هو المسؤول عن نقل العمل من كوريا الشمالية الى بولندا

 

ويختم التقرير بالقول أن المعلومات عن الظروف التي يعمل بها العمل القادمين من كوريا الشمالية في أوروبا بشكل عام وفي بولندا بشكل خاص ، خصوصاً وأنهم يرفضون الحديث للإعلام ، اضافة الى أن مشغليهم رفضوا الإجابة على الاسئلة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.