منظمات بولندية توقف إزالة نصب كاتين التذكاري من وسط مدينة جيرسي الأمريكية ! الى ماذا يرمز ؟

0
نصب كاتين التدكاري

تقدم عدد من المنظمات المدينة و ممثلوا الشتات البولندي في الولايات المتحدة الأمريكية بطلب عاجل الى القضاء في مدينة جيرسي الأمريكية إعتراضاً على قرار محافظ المدينة ستيفين فولوب بـ أزالة نصب كاتين التذكاري من وسط المدينة 

!

 

وقرر القضاء الأمريكي تعليق عملية إزالة النصب التذكاري في الوقت الحالي بإنتظار صدور قرار نهائي حول أزالة النصب أو ابقاءه في مكانه

 

وشدد مقروا الإعتراض للقضاء على القيم التاريخية والتعليمية لنصب كاتين التذكاري  مؤكدين أنه لا يكرم الجنود البولنديين فحسب بل اليهود والأرثوذكس ايضاً الذين قتلوا في مذبحة عام 1940 ،  كما ذكر معارضوا القرار في شكواهم بأن واحدة من اللوحات على النصب التذكاري هي أيضا تكريما لضحايا الهجوم الإرهابي على مركز التجارة العالمي في نيويورك

 

وقال ممثل لجنة الشتات البولندي في الولايات المتحدة الأمريكية بأن نصب كاتين بات مكان مهم لمجتمع بولونيا في الولايات المتحدة الأمريكية ،  يجتمع عنده البولنديون عندما يحتاجون الى ذلك كـ أجتماعهم عند النصب التذكاري عندما علموا بـ حادثة تحطم الطائرة الرئاسية فيسمولنيكوالتي قضى فيها الرئيس البولندي والسيدة الأولى إضافة الى عدد من الضباط والسياسيين البولنديين

ووصف القنصل العام البولندي في نيويورك ماتسي غولوبيفسكي هذا النصب بأنه رمز مهم لبولندا والبولنديين. وأضافهذا النصب مهم أيضا من وجهة نظر المصلحة الوطنية ، أن هذا النصب يجب أن يكون هنا ، وأن بولونيا ستكون قادرة ليس فقط على  التعريف  حول تاريخ بولندا بهذه الطريقة ، ولكن أيضا حول  الحرب العالمية الثانية بشكل عام

 

ويرمز نصب كاتين التذكاري الى المجزرة التي نفذتها قوات الإتحاد السوفيتي بحق أكثر من عشرين ألف بولندي في غابة كاتين بتاريخ 5 مارس 1940 (ما يسمى قرار كاتين) ، كان بينهم أكثر من 10 آلاف ضابط بولندي اضافة الى عدد كبير من  العلماء والأطباء والمهندسين والمحامين والمعلمين وموظفي الخدمة المدنية ورجال الأعمال وأعضاء النقابات المهنية ، وتم تنفيذ المجزة بعد جمع البولنديين في غابة كاتين وبإستخدام الحراب واطلاق النار عليهم من مسافات قصيرة 

 

وعلى الرغم من أن  سلطات اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية انكرت سابقاً مسؤوليتها عن مذبحة كاتين ، ألا أنها عادت واعترفت بها بتاريخ 13 أبريل 1990 واصفة المجزرة التي تم ارتكابها بحق البولنديين بأنهاواحدة من الجرائم الخطيرة للستالينية ” 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.