مفوض حقوق الإنسان في بولندا: لا يُسمح للأجانب بطلب اللجوء عند المعبر الحدودي في تيريسبول

0
Foto: Kobzarius via panoramio.com/photo/49532112 wikimedia.commons.org Attribution 3.0 Unported (CC BY 3.0)

 

طالب آدم بودنار ، أمين المظالم في بولندا رئيس حرس الحدود من تقصي الحقائق على المعبر الحدودي في تيريسبول حيث أنه لا يُسمح للأجانب الذين يطلبون اللجوء في بولندا عبر هذا المعبر من الدخول الى بولندا .

وخاصة تجاه الأجانب الذين يبحثون عن الحماية في بولندا.وقال آدم بودنار أنه لمدة عامين وفقا لمعلومات لم يقبل ضباط تيريسبول أي طلب للجوء مقدم من قبل الأجانب ويتم حرمانهم من دخول الأراضي البولندية.

وطالبت مؤسسة هلسنكي لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية ورابطة التدخل القانوني ،لاتخاذ الإجراءات ضد الأجانب الذين يأتون إلى المعبر الحدودي تيريسبول ولا يريدون الحصول على صفة اللاجئ .

 

 

“يستمر وصول الأنباء إلينا عن حالات من الأجانب الذين تم ضبطهم أثناء مراقبة الحدود ولايملكون وثيقة تخولهم عبور الحدود، ولكن أثناء مقابلتهم لضباط الحدود يعلنون عن نيتهم الحصول على الحماية الدولية في بولندا وبذلك فإن الضباط لا تأخذ هذه التصريحات على محمل الجد ولا تسمح  لهم بطلب الحماية “- يقول آدم بودنار.

والأجانب المذكورين هم بشكل رئيسي مهاجرون من الشيشان وطاجيكستان وأرمينيا ,ولديهم أسباب مختلفة عن تعرضهم للاضطهاد في بلادهم الأصلية.

وكانت قد أرسلت مؤسسة هلسنكي لحقوق الإنسان عدة شكاوى من بولندا إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. واتهمت مؤسسة المحامين السلطات البولندية بانتهاك المادة رقم 3 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان التي تحظر عودة الرعايا الأجانب إلى البلدان التي قد تكون خطر عليهم والمادة رقم 4 من البروتوكول 4 من الاتفاقية، التي تحظر الطرد الجماعي للأجانب.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.