انتقادات واسعة تطال الرئيس البولندي الاسبق بعد زيارته المحتجين في البرلمان البولندي

0

 

انتقد الرئيس البولندي السابق “ليخ فاوينسا” صمت الكنيسة والمجتمعات مساء الأثنين خلال لقاء له على التلفزيون البولندي TVN24  عن مساعدة المعتصمين في مبنى البرلمان البولندي في العاصمة وارسو منذ أكثر من شهر.

وكان قد اعتصم بعض أهالي ذوي الاحتياجات الخاصة، احتجاجًا ضد الدعم المالي المحدود من جانب الحكومة المقدم لهم، فيما طالب المحتجون،الذين بدأوا الاعتصام ومع آبنائهم ومن يتولون رعايتهم على مدار الساعة في 18 أبريل، بمزيد من المساعدات الحكومية.

وقد زار الرئيس البولندي الأسبق المحتجين في مبنى البرلمان البولندي وطلبوا منه البقاء معهم والعمل كوسيط لكنه أوضح أنه لا يستطيع ان يفعل ذلك لأنه يجب أن يكون في  Puławy في تمام الساعة السادسة لعقد اجتماع ولا يستطيع التخلف عنه ولكنه أبدى تضامنه وتعاطفه مع قضيتهم.

 

 

وأحدثت تصريحات الرئيس السابق خلال لقائه مع المحتجين ثورة غضب بين مستخدمي التواصل الاجتماعي وعلى الانترنت وخاصة حين قال أنه يفضّل الشيوعية على حكومة PIS “.

ونشر فاوينسا بعد يوم من الزيارة العديد من التغريدات عبر تويتر ،والتي يشير فيها إلى الاحتجاج. وقال أنه من الغريب “صمت الكنيسة ،والمجتمعات تقاتل من أجل حياة الذين لم يولدوا بعد.”

و وجه كلماته الى الكاردينال كاجيميج  نيتز الى ضرورة اتخاذ إجراء أو إجراء ودعم محدد ، وليس مجرد كلمات فقط”.

 

وتتلقى عائلات المتظاهرين بعض المساعدات الحكومية، ولكنها تطلب زيادة قدرها 500 زلوتي (135 دولاًرا) شهريًا لتغطية احتياجات العلاج الطبيعي.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.