بولندا سياسة

وزير الخارجية الجديد إلى بلغاريا لمناقشة العلاقات الثنائية والعديد من القضايا

 

قام وزير الخارجية البولندي Jacek Czaputowicz المعيّن حديثا بأول زيارة خارجية له إلى بلغاريا

ومن المقرر ان يجرى محادثات مع نائب رئيس الوزراء البلغاري ورئيس الدبلوماسية في البلاد  Ekaterina Zakharieva و  Liliana Pavlova وزيرة الرئاسة البلغارية للمجلس الأوروبي .

واعلنت وزارة الخارجية البولندية ان محادثات الوزير "ستركز على اهم القضايا في العلاقات الثنائية والتعاون الاقليمي واهم القضايا فى جدول أعمال الاتحاد الاوروبى".

وإضافة إلى أن الزيارة ستكون فرصة "لتقديم أولويات الشركاء بلغاريا-بولندا خلال العضوية الغير الدائمة في مجلس الأمن الدولي في السنوات 2018-2019".

 

 

ويذكر ان بلغاريا تتولى الرئاسة الدورية للمجلس الأوروبي فى النصف الأول من عام 2018.

وفي المقابل أعرب رئيس الوزراء البلغاري Boyko Borisov عن امله في أن تتوصل الحكومة البولندية إلى اتفاق قبل نهاية شهر شباط مع المفوضية الاوروبية بشأن التغييرات المثيرة للجدل في القضاء وذلك لتجنب التصويت على البدء باجراءات المادة السابعة من معاهدة الاتحاد الأوروبي .

وقالBorisov "من المهم جدا تمهيد الطريق امام اتفاق بين بولندا والمفوضية الاوروبية".








المطران غوديسكي : الأمن القومي أقل أهمية من مساعدة اللاجئين !

 

أكد رئيس مؤتمر الأساقفة البولنديين المطران غوديسكي في مؤتمر صحفي بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين ال 104 الذي احتفلت به الكنيسة الكاثوليكية يوم الاحد أن الأمن القومي بولندا أقل أهمية من مساعدة اللاجئين ! 

 

وكما أكد رئيس مؤتمر الأساقفة البولنديين، فإن النهج الذي تتبعه الكنيسة في التعامل مع مشكلة اللاجئين والهجرة يسترشد بالمبدأ القائل بأن جميع الناس هم أبناء إله واحد. 

 

وانتقد المطران غوديسكي الأنانية التي يفكر فيها البعض من مبدأ الأمن ، على الأيثار والرغبة في مساعدة اللاجئين الذين بحاجه الى مساعدة .

 

واضاف المطران أن القيم الإنسانية تلزمنا بوضع أمن الإنسان فوق الأمن القومي ، ومصلحة الدولة في المركز الثاني فيما يكون الأول هو الإنسان .

 

ويرى رئيس الأساقفة غوديسكي أن التحرك الجيد للحكومة البولندية هو مساعدة ضحايا الحرب في الشرق الأوسط في أقرب وقت ومساعدتهم في العودة الى  اوطانهم ، مؤكداً في الوقت ذاته أن بعض الاشخاص لن يكونوا قادرين على العودة ، وعلينا التعامل مع ذلك سواء احببناه ام لا .

 

وأوضح المطران أن الأشخاص الذين يرغبون في العيش في بولندا بحاجة إلى ضمان ليس فقط تعلم اللغة وفرصة للتعرف على الثقافة، ولكن أيضا الوصول إلى سوق العمل والرعاية الصحية والتعليم للأطفال ، مضيفاً أن نموذج الإندماج الذي كان في أوروبا الغربية - على أساس افتراض أنه يكفي إعطاء العمل للقادمين الجدد - "ثبت أنه غير كاف". 

 

ويُحتفل باليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين في الكنيسة الكاثوليكية في يوم الأحد الثاني بعد احتفالات عيد الغطاس، وقد عقد هذا العام للمرة 104.

 وكما هو مبين في تعليمات المجلس البابوي للمهاجرين والرحل من عام 1978، فإن هذا اليوم يعتبر "فرصة لتحفيز المجتمعات المسيحية على المساءلة تجاه الأخوة المهاجرين والتعاون في حل مشاكلهم المختلفة". 

 

وزير الدفاع البولندي الجديد يبدأ زياراته الخارجية الى بروكسل ثم واشنطن

 

يبدأ وزير الدفاع البولندي "ماريوش بواشتشاك" اليوم الإثنين أولى زياراته الخارجية كوزير للدفاع إلى بروكسل ثم واشنطن

ومن المقرر ان يعقد وزير الدفاع البولندي الجديد ماريوس بواشتشاك  الاثنين محادثات مع الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ والقائد الأعلى لقوات الناتو في أوروبا في بروكسل.

وفى يوم الثلاثاء 16 يناير سوف يتوجه بواشتشاك إلى واشنطن. وفى اليوم التالى بتاريخ 17 يناير، سيلتقى مع مستشار الأمن القومي للرئيس الامريكى، الجنرال هربرت ريمون ماكماستر.

 

 

وذكر مراسل الإذاعة البولندية  فى بروكسل ان المحادثات ستتركز على عملية تعزيز الجناح الشرقى للتحالف وخطة لرفع مستوى هيكل قيادة الناتو الجديد الذى لم يتم توسيعه منذ نهاية الحرب الباردة.

ومن المقرر اتخاذ قرارات بشأن مواقع مراكز القيادة الجديدة فى قمة الناتو فى يونيو المقبل. أحدها هو التعامل مع الأمن البحري في المحيط الأطلسي والآخر مع تحركات القوات في أوروبا.

 

وهذه هى اول زيارة خارجية لـ ماريوش بواشتشاك منذ تسلمه  منصب وزارة الدفاع في التعديل الوزاري الذي جرى في 9 يناير.

 

 

 

من المقرر ان يشارك الرئيس البولندي "اندري دودا" ورئيس الوزراء "ماتيوش مورافيتسكي " فى المنتدى الاقتصادى العالمى فى دافوس هذا الشهر.

ويعقد الاجتماع السنوى للقادة السياسيين ورجال الاعمال العالميين فى بلدة جبال الالب السويسرية من 23 الى 26 يناير.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة البولندية يوآنا كوبتسينكا ان مورافيتسكى سيناقش موضوعات تشمل مستقبل أوروبا والنمو الاقتصادى المستدام ومكافحة عدم المساواة والحد من التهرب الضريبي.

 

 

واضافت المتحدثة " ان مورافيتسكي سيجرى أيضا محادثات مع رؤساء وزراء اخرين حول الصناعة والأمن السيبراني".

واعلنت وكالة رويترز للانباء ان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب " قرر حضور المنتدى الأقتصادي العالمي في منتجع دافوس و سيكون ترامب الرئيس الأمريكي الثاني الذى يزور المنتدى بعد أن زارها بيل كلينتون في عام 2000 .

 

وسيشارك حوالى 350 من القادة، بمن فيهم رؤساء الدول والحكومات، فى المنتدى الذي يعقد تحت شعار "خلق مستقبل مشترك فى العالم المتصدع".

 

وقامت السلطات السويسرية  بنشر ما يصل إلى خمسة آلاف جندي سويسري لتأمين منتدى الاقتصادي العالمي دافوس هذا الشهر، إلى جانب ألف شرطي، كما سيتم أيضا فرض منطقة حظر طيران لحماية أعضاء الوفود و ذلك بسبب اندلاع الاحتجاجات عقب قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب المشاركة بالاجتماع ورفعوا شعارات  "لا مستقبل للرأسمالية" و"اقتلوا ترامب"

 

 

رئيس الوزراء المجري: أنصح الحكومة البولندية بالصبر والمثابرة

 

قال رئيس الوزراء المجرى فيكتور أوربان لصحيفة //La Repubblica // البولندية اليوم الأحد إنني أنصح الحكومة فى بولندا، والتي تتعارض مع الاتحاد الاوروبى، "بالمثابرة والصبر". هذه هي كلماته الوحيدة عن بولندا في مقابلة تركزت أساسا على الاتحاد الأوروبي.

وتحدّث أوربان لسبع صحف أوروبية تجمعوا في مجموعة "أوربان لينا" عن الاتحاد الأوروبي والعلاقات بين بودابست والاتحاد الأوروبي،وقال: "أوروبا ليست فقط بروكسل ولكن برلين وبودابست ووارسو وباريس".

واضاف - أنا لا أهاجم بروكسل، ولكن السياسيين والبيروقراطيين من بروكسل. فهم يتصرفون وكأنهم مركز الإمبراطورية. وتابع "نريد أن يكون للاتحاد الأوروبي برلمان يتمتع بسلطات محددة بوضوح، وهي لجنة ستشرف على المعاهدات بدلا من أن تكون لها سياسة خاصة بها ومجلس قوي لرؤساء الحكومات ".

وقال اوربان فى حديثه عن سياسة الهجرة وبرنامج نقل اللاجئين بالاتحاد الاوروبى "اننا هنغاريين متضامنون ولكن ننتقد لذلك".

وأضاف - نحن نقف جنبا إلى جنب مع جنودنا، نحرس حدود الاتحاد الأوروبي، وقد كلفنا ذلك مليار يورو حتى الآن. وماذا تفعل بروكسل وبرلين؟ انهم لا يدفعون لنا فقط يقومون بإهانتنا".

واضاف "لن نسمح لبروكسل بفرض من نقبله على بلادنا الا ان المجر لها الحق في تقرير من يمكنه البقاء في الاراضي المجرية".

"بروكسل تسمح بانتهاك معاهدة شنغن"

 

 

وفي اشارة الى الدول التى يصل فيها المهاجرون واللاجئون قال اوربان "ان اليونان وايطاليا تقومان بالكثير، لكنهما لا يحترمان قواعد الشنغن الملزمة، بل هو خطأ بروكسل".

- مهمة الاتحاد الأوروبى هى الدفاع عن الحدود الخارجية حيث لا تستطيع الدول القيام بذلك. وقال اوربان ان بروكسل، من ناحية اخرى، تسمح بانتهاك معاهدة شنغن , ووفقا لـ أوربان، يفتقر الاتحاد الأوروبي إلى "المصداقية".

وأضاف انه "بالنسبة السوريين المعرّضين لخطر الموت فلنا الحق في إنقاذ حياتهم والانتقال بهم إلى البلدان الآمنة الأولى التي يمكنهم الوصول إليها. لكن اللاجئين اليوم لم يعودوا يأتون من مناطق الحرب بل إنهم مهاجرون اقتصاديون يريدون العيش حصرا معنا، وليس في أفريقيا أو آسيا".

وفى المقابلة اعرب أوربان عن اعتقاده بانه "من الجنون تشويه صورة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين".

- من المخاطرة في أوروبا أن تقول حتى كلمة مؤيدة لبوتين. فهم يقدمونه بصورة الشيطان ولكي يتم الأعتراف بك أنك أوروبي جيد يجب ان تصف "بوتين " بأنه شيطان - وفقا لرئيس الوزراء المجري.

واكد رئيس الوزراء المجرى ان بوتين "يحكم الامبراطورية العظيمة القديمة" واعاد بناء حجم بلاده وان روسيا تلعب دورا رائدا فى السياسة العالمية مرة أخرى وأضاف أوربان " ان الاتحاد الاوروبي لا يفهم روسيا".

 

وأكد أن سلطات بلاده لا تسامح مطلقا مع معاداة السامية. واضاف ان "جزءا من التكتيكات السياسية للقوات اليسارية في أوروبا هو افتراء على كل سياسي يميني معادي للسامية" في اشارة الى مسألة الاعتداءات المعادية للسامية على جورج سوروس "وسوروس هو رجل أعمال وملياردير يهودي من أصل مجري يعتبر شخصية رمزية للرأسمالية التي يقول عنها اليمينيون الشعبويون إنها تهدد التقاليد".

 

 

المحادثات الأولى لوزير الخارجية البولندي الجديد مع نظيره البريطاني

 

 

نشرت وزارة الخارجية البولندية على موقعها الألكتروني بيانا مفاده أن وزير الخارجية البولندي الجديد  Jacek Czaputowicz ونظيره البريطاني تعهدا بالعمل معا عن كثب وخاصة في مجالي الامن و "السياسة الشرقية".

واعلن تشابوتوفيتش الذي عيّن وزيرا للخارجية فى وقت سابق من هذا الاسبوع عقب اجراء تعديل وزارى فى الحكومة، على الهاتف مع بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني الخميس رغبتهما في الأجتماع أقرب وقت ممكن ومواصلة الزيارات المشتركة في المنطقة الشرقية للاتحاد الأوروبي

 

وأشار وزير خارجية بولندا والمملكة المتحدة إلى الحالة الممتازة للعلاقات الثنائية ودرجتها العالية.

 

 

 

 

 

قال الرئيس البولندي "اندري دودا " يوم الخميس خلال اجتماعه مع السفراء الاجانب المعتمدين في العاصمة وارسو في اجتماع السنة الجديدة بالقصر الرئاسي "أن مؤسسات الاتحاد الأوروبي مكلّفة بتنفيذ سياسة أوروبية منسجمة بدلا من صم الدول الأوروبية وتقسيمها و محاربتها ".

و تناول دودا  خلال الاجتماع العديد من القضايا منها الذكرى المئوية لاستقلال بولندا ومستقبل الاتحاد الأوروبي والامن العالمى.

واشار الى الذكرى المئوية لهذا العام لاستعادة بولندا لاستقلالها قائلا "ان بولندا المستقلة جزء ثمين من وسط اوروبا بينما تمثل اوروبا الوسطى ذات السيادة والثراء جزءا قيما من اوروبا المشتركة والعالم".

واضاف ان "اوروبا تخسر كلما خضعت لسلطة القوى او هيمنة خارجية لكنها تفوز بالسلام وتحصل على الظروف الملائمة للتنمية الاقتصادية طالما انها تعرف كيفية الاستفادة من ثراء جميع دولها ودولها".

وقال دودا إن أوروبا تواجه "ثلاثة تهديدات جوهرية" اليوم: "التحلل على المدى القصير , تفكك سياسي على المدى المتوسط، وتدهور استراتيجي طويل الاجل للموقف العالمي للاتحاد الاوروبي".

وفى كلمته بالنسبة للسياسة الخارجية قال "ان النقاش حول مستقبل اوروبا المشتركة يجب ان يتضمن ايضا مناقشة حول الانفتاح على الدول الاعضاء الجدد".

وفى إشارة منه إلى خروج بريطانيا الوشيك من الكتلة، قال  دودا "نظرا لان دولة واحدة ستغادر الاتحاد الاوروبى، يجب ان نكون مستعدين لانضمام دول جديدة".

واضاف "انه من غير المقبول ان يكون الاتحاد الاوربى مجتمعا يتقلص فيه عدد الدول او المجتمع الذى يقوم باستبعاد بعض الدول الاعضاء من عملية صنع القرار".

وتعهد دودا بأن "تتخذ بولندا اجراءات متسقة تهدف الى ضمان الوحدة الأوروبية دون انقسامات الى الافضل والاسوأ".

 

 

وصرّح الرئيس للصحفيين قائلا "اننا اليوم نكافح حاليا من خطر تحلل الاتحاد الأوروبي / مشروع الاتحاد الاوروبى ذو السرعة الثانية / او مع تفككه السياسى (كما يتضح من خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربى). في المستقبل غير البعيد سوف يترجم إلى احتمال متزايد لتدهور الموقف العالمي للاتحاد الأوروبي.

واضاف "كما ان منطقة وسط اوروبا، والاتحاد الاوروبي برمته، وأخيرا وليس آخرا، كمجتمع أوروبي - اطلنطي، يجب ألا ندع ذلك يحدث إذا أردنا أن تتطور أوروبا بتناغم. وإنني مقتنع بأننا بحاجة إلى الرد على هذه التهديدات بطريقة حازمة ... إننا بحاجة إلى الحكمة وإعادة إدماج محكمة لا خلل فيها ".

وقال انه فى ضوء ما تقدم فان بولندا تشعر "بقدر اكبر من المسؤولية" بينما تبدأ عضويتها غير الدائمة فى مجلس الامن الدولى لمدة عامين.

 

وأضاف "ان قرارنا بالانتساب لعضوية هذا المحفل الهام من حيث الامن العالمى، نابع من رعايتنا العميقة للعدالة والسلام فى السياسة الدولية". "كان شعار حملتنا هو" التزام التضامن - المسؤولية ". وهذه هي بالتحديد القيم التي سنعززها خلال أعمال مجلس الأمن، وسوف تحدد لهجة جهودنا ".

 

 

 

النزعة القومية في شرق أوروبا ترفض التناغم مع قيم أوروبا الغربية

 

ما الذي يسير باعوجاج في الاتحاد الأوروبي؟ بولندا والمجر اللتان انضمتا قبل 13 عامًا فقط إلى الاتحاد الأوروبي تتشبثان بنزعتهما القومية، وهذه الظاهرة مستفحلة منذ مدة في أوروبا الشرقية.

ليس هناك حاجة إلى دليل إضافي لتأكيد الثقة بالنفس لأعضاء الاتحاد الأوروبي من أوروبا الشرقية، لكن فيكتور أوربان الرجل القوي في المجر ورئيس الوزراء انتهز ظهوره كضيف لدى الحزب الاجتماعي المسيحي الألماني ليقول كلمات واضحة: اللاجئون المسلمون يُعتبرون بالنسبة إلى مواطنيه غزاة مسلمين، "لا نرغب فيهم".

وقال أوربان لصحيفة "بيلد" الشعبية إن المجر لا تسمح بأن يُفرض عليها شيء، وهو يرفض التدخل في شئون الآخرين، إلا أن بلده يستحق احتراما أكثر، في تصريح ضد انتقاد زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتس، ولا مجال للشك: فالاتحاد الأوروبي يزيغ سياسيا عن المسار القويم.

قيم الشرق ضد قيم الغرب

مع العلم أن الاتحاد الأوروبي كان بمثابة عنوان تحن إليه دول المعسكر الشرقي السابق، ولم تمر على تلك الحقبة سوى 25 عامًا، وفي الأثناء تواجه الكتلة الأوروبية مشكلات جمة مع أعضائها الفتيين، والعكس أيضًا صحيح، فبولندا والمجر تنظران إلى مجموعة قيم بروكسيل فقط كآلة أوراق نقدية، وترفضان مركزية بروكسيل، وفي تنوع الثقافات بأوروبا الغربية تريان تهديدا.

 

وفي المقابل يتم في وارسو وبودابيست تحديد قيم قديمة جديدة: الوطن، والمعتقد المسيحي، والعائلة، وهذه المثل السياسية الاجتماعية لها مفعولها في تشيكيا وسلوفاكيا، وتشكلت حركة معاكسة للمجتمعات المنفتحة لأوروبا الغربية.

ووراء ذلك تكمن فكرة منح الوطن أولوية في وجود بلا حدود وعولمة، وبهذا يحدد فيكتور أوربان وحزبه من جديد مقاييس القيم للأمة المجرية.

إنها محاولة تبسيط عالم معقد يتم الشعور به كتهديد جماعي، والنهج نفسه يتبعه ياروسلاف كاتشينسكي، رئيس وزراء بولندا، فالاثنان يحكمان بصفة مطلقة ولا يخفيان تحفظاتهما تجاه نماذج المجتمع الغربي، فالفكرة الأوروبية يتم إعادة تقييمها حاليًا في الشرق.

بعد الاشتراكية تأتي الليبرالية الجديدة

 

 

والنتيجة هي حصول انزلاق واضح إلى اليمين في القسم الشرقي للاتحاد الأوروبي، وله علاقة فقط ملزمة مع الحاجة الاقتصادية، فالافتراض أن الاقتصاد المتأزم ونسبة البطالة العالية تشحن التوجهات القومية ينفيه مثال تشيكيا، حيث يُسجل نمو اقتصادي بنحو 5% ونسبة بطالة متدنية بمستوى 3%، وهي الأدنى في الاتحاد الأوروبي، وهذا لم يمنع الانزلاق إلى اليمين تحت قيادة رئيس الوزراء أندري بابيس.

 

ويُسجل تطور مشابه في بولندا. ففي 1990 لم يجن البولندي العادي سوى 12 من مستوى ما اقتناه الألماني العادي، وفي 2016 وصلت هذه النسبة إلى الربع، ورغم ذلك فإن القومية في ازدياد، فصحيفة "نيويورك تايمز" متأكدة من أن "الشعبوية تسيطر في أوروبا الشرقية".

أما لماذا الوضع على هذا النحو، فذلك له علاقة بأن الدول الشرقية المتحولة بعد 1990 لم تمر بفترة اجتماعية ديمقراطية، كما يعلل بيوتر بوراس، خبير مرموق في شئون السياسة في بولندا، فالليبرالية الجديدة نالت من المجتمع الذي كانت تسيطر عليه الشيوعية. ولم تكن هناك دولة اجتماعية والنقابات كانت ضعيفة، وحلت الرأسمالية دون فرملتها، وهذا خلف جروحا مثل الشعور بعقدة نقص. ففي بولندا، كما يقول الكاتب "زيموفيت شتشيريك" ينظر المرء إلى نفسه مثل ما ينظر الغرب إلى بولندا: "فقيرة بعض الشيء ومتأخرة وقليلة الفاعلية".

بولندا: الارتباط بالتوحد

في الأسبوع الماضي قام رئيس الوزراء البولندي الجديد بأول زيارة له إلى الخارج ـ ليس إلى بروكسيل، بل إلى بودابيست، وهذه إشارة سياسية واضحة، مفادها أن المجر أهم بالنسبة إلى بولندا من الاتحاد الأوروبي، وبعدها زار نظيره في سلوفاكيا، وقلما توجد أصوات تطالب بإدارة الظهر لبروكسيل، لكن بالنظر إلى الوضع الداخلي الأوروبي، فإن وارسو تتصرف مثل شخص غريب عن العائلة الأوروبية، والكثير من الناس يعتقدون، كما تقول الكاتبة البولندية إنغا إيفازيوف "أن الاتحاد الأوروبي يأخذ منا الكرامة"، ومن الغرب لا يأتي سوى "التقنين والمشكلات والنسبوية الأخلاقية"، وتقول إيفازيوف إن مواضيع الإجماع الاجتماعي للغرب مثل المساواة والعلمانية وحقوق الأقليات لم تصل أبدا إلى بولندا، وعوض ذلك ينشغل البولنديون في أوقات الأحزاب الشعبوية مع أنفسهم، وهذا الالتزام بمرض التوحد يظهر بشكل ملحوظ في الذكرى السنوية لعام 2018 عندما تحيي بولندا ذكرى إعادة السيادة الحكومية قبل 100 عام، فالأمة هي مقياس كل شيء، ويُرفض تلقين الدروس من بروكسيل أو برلين، والعدالة، حسب الحزب الحاكم، خضعت "لإرادة الشعب"، ووراء الظاهرة الفتية لليمين السياسي الاجتماعي يوجد الشعور البولندي بأن المواطن كان دوما ضحية، والجواب على ذلك هو الوطنية والقومية.

المجر: هوية قومية غير ثابتة

ووصف هذه الأوضاع يشبه ما هو سائد في المجر، فرئيس الوزراء أوربان يعين في العدالة والإدارة بصفة منهجية أشخاصًا تابعين له، والتصور بأنه بعد التحول السياسي في التسعينيات ستتبع المجر المثل الغربية لدستور ديمقراطي والاقتصاد الحر وتنوع الثقافات كان خاطئًا، كما يقول رئيس الجامعة الأوروبية في "بودابيست ميشاييل إيجناتيف".

وهذه الجامعة التي أسهم في تأسيسها ويمولها المستثمر المجري الأمريكي جورج سوروس لها سمعة مرموقة عالميا، وهي شوكة في عين أوربان، وذكرت مجلة "شبيغل" الألمانية في ديسمبر الماضي أن في تلك الجامعة تدرس النخبة الدولية التي يشك فيها المجريون، "وسوروس هو شخصية رمزية للرأسمالية التي يقول عنها اليمينيون الشعبويون إنها تهدد التقاليد".

وحتى هنا في النضال الثقافي تتجسد مظاهر الهوية الجماعية، ففي 1920 ظهرت المجر كدولة منبثقة عن الملكية، وهي أمة فتية لها حاجة باللحاق بالركب فيما يخص الهوية، وتشبت أوربان "بالقيم المجرية" يمنح المجريين الثقة والأمان، إنه عالم خال من الأجانب وموظفي بروكسيل، كما ذكرت مجلة "شبيغل".

وما يمكن ملاحظته في الهامش الشرقي للاتحاد الأوروبي، لم يخطر على بال الأدمغة الأوروبية الذكية قبل 25 عاما، فتبني المستويات الديمقراطية واقتصاد السوق الحرة كانت تُعتبر كأشياء مفروضة من فوق، وذلك في غضون سنوات قليلة، وهذا ما عارضه عالم الاجتماع الألماني رالف دارندورف الذي أكد أن بناء مجتمع ديمقراطي يحتاج إلى 60 عامًا، والدول النموذج بالتحديد بين الأعضاء الجدد للاتحاد الأوروبي، بولندا والمجر تؤكدان أن الطريق نحو توافق أوروبا ما زال طويلا.

 

فولكر فاغنير/ م.أ.م - DW

 

 

توسك يحذر: بولندا على خطى بريطانيا لمغادرة الاتحاد الأوروبي

 

حذر رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، اليوم الخميس، من أن حكومة اليمين البولندية قد تحاول قيادة البلاد خارج التكتل إذا توقفت مدفوعات تمويل الاتحاد للبلاد.

وقالت صحيفة "تليجراف" البريطانية إن تصريحات توسك، الذي كان رئيس وزراء بولندا وخصما لحزب القانون والعدالة البولندي الحاكم حاليا، تأتي في وقت تخوض فيه وارسو خلافات مع الاتحاد الأوروبي تتضمن الإصلاحات القضائية المثيرة للجدل التي دفعت التكتل لاتخاذ إجراءات صارمة غير مسبوقة ضد بولندا الشهر الماضي.

وأشار توسك في حوار صحفي -نقلته الصحيفة اليوم الخميس- إلى أنه بالنسبة لحزب القانون والعدالة، فالفائدة من الاتحاد الأوروبي تختصر في ميزانية المدفوعات التي يقدمها للبلاد، في استخفاف تام للمنافع الأخرى مثل السوق المشتركة والنظام القانوني والأمن المضمون.

وأضاف توسك أنه طالما لا تساهم بولندا في دخل الاتحاد الأوروبي فإن العضوية ذات قيمة بالنسبة للحزب اليميني.

وتابع توسك: "أتخيل أن يوما ما ستجد بولندا نفسها بين المساهمين، وحينها ستقرر الحكومة البولندية أنه حان الوقت لأن تسأل البولنديين إذا كانوا ما زالوا يريدون عضوية بولندا في الاتحاد الأوروبي، ثم ستعمل بجد حتى تخرج بنتيجة تجعل مغادرة التكتل أمرا ضروريا".

 

 

وأكد توسك أنه "كان يوما حزينا" عندما فعّلت بروكسل المادة السابعة من معاهدة الاتحاد الأوروبي بعد أن رأت "تهديدات ممنهجة" لاستقلالية النظام القضائي البولندي من حكومة اليمين.

وشدد توسك على أن حزب القانون والعدالة لا يزال بإمكانه إنهاء الأزمة عن طريق التخلي عن التغييرات القضائية.

 

يذكر أن رئيس الوزراء البولندي الجديد ماتيوش مورافيتسكي أقال وزيرا الدفاع والخارجية في تعديل وزاري كبير، كما التقى برئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر كجزء من جهود الحزب الحاكم لإصلاح العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

 

 

الرئيس البولندي يهنئ الوزراء ويعلن انفتاحه واستعداده للتعاون التام معهم

ادى الوزراء الجدد اليوم الثلاثاء يمين القسم أمام الرئيس البولندي أندري دودا والتي شملت التغييرات كلا من وزارة الدفاع والخارجية والصحة والبيئة والمالية .

وقال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي بعد مراسم أداء اليمين الدستورية فى القصر الرئاسي "اننى اود ان يتم تذكر حكومتنا كحكومة جيدة للعائلات البولندية وكحكومة جيدة للأمن البولندي ".

وكان قد ادى مورافيتسكي اليمين الدستوري كرئيس للوزراء في ديسمبر الماضي وأعلن حزب القانون والعدالة الحاكم  أن تغيير رئيس الوزراء يعكس عزم الحكومة التركيز على الاقتصاد خلال العامين القادمين

 

 

كما قال الرئيس البولندي أندري دودا خلال كلمة ألقاها بالقصر الرئاسي خلال الإعلان عن تغييرات في تشكيل حكومة ماتيوش مورافيتسكي

 

" اعتقد ان من واجب الرئيس ان يشكر الاشخاص الذين يدعمون وطنهم باخلاص وكلنا - سواء من هم في المكاتب اليوم او من سيغادرون منصبهم اليوم ايضاوكذلك الذين يحققون هذه المكاتب طوال الوقت أشكركم من كل قلبي".

وتابع قائلا "إنني أهنئ رئيس الوزراء، وقبل كل شيء الشجاعة والقدرة على إجراء تغييرات ليس الشخصية فقط إنما الهيكلية والتنظيمية أيضا. وكان رئيس الوزراء في الحكومة لأكثر من عامين، وهو يؤدي عمله".

في الختام، أريد أن أقول لكم شيئا واحدا وبكل جوارحي: أنا منفتح على التعاون. أطلب منكم أن تكونوا على اتصال معي، مع مكتب الرئيس. أطلبوا عقد اجتماعات في حال وجود أي مشاكل. إذا كنتم بحاجة إلى إلى طلب من الرئيس، يرجى القدوم ومناقشة الأمر معي من المهم جدا بالنسبة لي أن يكون ما نقوم به أن يتم على أفضل وجه ممكن. أنا منفتح دائما، أنا أطلب إجراء مشاورات، شكرا لكم مرة أخرى وحظا سعيدا.

 

 

الصفحة 2 من 163
6°C

Warszawa

Cloudy Humidity: 41%
Wind: W at 0.00 km/h
-1°C / 11°C
1°C / 7°C
3°C / 11°C
2°C / 9°C
Ashburn - United States
الخميس، 01 كانون2/يناير 1970
  • الفجر: 06:32
  • الشروق: 08:24
  • الظهر: 12:46
  • العصر: 14:39
  • المغرب: 17:09
  • العشاء: 18:54
  • طريقة الحساب: رابطة العالم الاسلامي
«
»
NBP
2018-01-19
USD
3.3994
-0.33%
EUR
4.1750
0.21%
CHF
3.5576
0.30%
GBP
4.7301
0.18%
NBP
2018-01-18
USD
3.4108
0.00%
EUR
4.1663
-0.18%
CHF
3.5471
0.21%
GBP
4.7216
0.35%
NBP
2018-01-17
USD
3.4109
-0.24%
EUR
4.1739
-0.21%
CHF
3.5398
-0.08%
GBP
4.7051
-0.02%
NBP
2018-01-16
USD
3.4190
0.53%
EUR
4.1825
0.31%
CHF
3.5428
0.27%
GBP
4.7060
0.34%
NBP
2018-01-15
USD
3.4010
-1.04%
EUR
4.1696
0.06%
CHF
3.5334
-0.09%
GBP
4.6902
0.27%