بولندا سياسة

سياسي بولندي: الأستخبارات الأمريكية وراء تسميم سكريبال ولاعلاقة لروسيا بذلك

 

قال Janusz Korwin-Mikke زعيم حزب Wolność خلال مقابلة له مع " سبوتنيك" ان روسيا ليست المسؤولة عن تسميم الجاسوس المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته  وألقى باللوم على وكالة المخابرات الأمريكية"CIA".

وأشار يانوش انّ روسيا ليس من مصلحتها القيام بهذا العمل وقال - أراهن من واحد إلى خمسة أن روسيا ليس لها مصلحة في ذلك ولا أعتقد أنها مسؤولة عن تسمم سكريبال-.

 

 

وبرأيه هناك من يريد تأجيج الحرب مع روسيا والصين و هذه المرة كانت الخطوات المناسبة التي اتخذتها وكالة المخابرات المركزية لذلك, وقال كانت مهمة وكالة المخابرات الأمريكية (CIA) هي تحويل الرأي العام الأمريكي والعالمي ضد روسيا، وهناك بعض الدوائر القوية والمؤثرة في أمريكا التي تسعى جاهدة للحرب ضد روسيا والصين، وهي تبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق هذه الحرب".

 

وختم قائلا " انا ليس لدي أدنى نية من أجل تثبيط روسيا و لكن السلطات البولندية الحالية ،تعمل  ضد مصالح بولندا ، هي بالتأكيد معادية لروسيا في ظل الإملاء الأمريكي

 

 

 

روسيا تطرد العشرات من الدبلوماسيين بينهم أربعة بولنديين

 

 

 

استدعت الخارجية الروسية يوم الجمعة السفير البولندي لديها اضافة الى عدد من السفراء الممثلين عن "دول اتخذت إجراءات غير ودية ضد روسيا تضامنا مع بريطانيا بسبب قضية الجاسوس الروسي السابق سكريبال وابنته ".

وقررت الخارجية طرد  أربعة دبلوماسيين بولنديين يوم الجمعة من روسيا ردا على طرد وارسو لأربعة دبلوماسيين روس بسبب الهجوم على سكريبال في بريطانيا في وقت سابق من هذا الشهر .

ونشرت وزارة الخارجية في وارسو على تويتر تغريده مفادها أن السفير البولندي Włodzimierz Marciniak أبلغ بأن أربعة دبلوماسيين بولنديين سيتعين عليهم مغادرة روسيا بحلول السابع من ابريل/ نيسان.

وقالت تقارير ان سفراء من بولندا واستراليا وبلجيكا وكرواتيا وجمهورية التشيك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والسويد وأوكرانيا شوهدوا جميعا في وزارة الخارجية في موسكو يوم الجمعة.

 

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، أنها أبلغت سفراء معظم الدول التي قامت بطرد دبلوماسيين روس بأن عددا مساويا من دبلوماسي تلك الدول سوف يعاملون كأشخاص غير مرحب بهم في روسيا.

وطردت لندن 23 دبلوماسيا روسيا يعتقد أنهم عملاء مخابرات بعد أن ألقت باللوم على موسكو في قضية  تسمم سكريبال يوم 4 مارس وابنته جوليا.

حتى الآن ، تم طرد أكثر من 140 دبلوماسيًا روسيًا من أكثر من 20 دولة ومنظمة حلف شمال الأطلسي.

وقالت روسيا يوم الخميس إنها ستطرد 60 دبلوماسيا أمريكيا  إضافة إلى إغلاق القنصلية الأميركية في سان بطرسبرغ، ردا على الإجراءات التي اتخذتها واشنطن.

 

 

 

بولندا مصممة على الدفاع عن رؤيتها لمستقبل الاتحاد الأوروبي

 

أكد وزير الخارجية البولندي، أن وارسو مصممة على الدفاع عن رؤيتها للاتحاد الأوروبي بعد بريكست رغم أنها مهددة بعقوبات من المفوضية، مشدداً على أهمية السوق الحرة والبرلمانات الوطنية وتقييم التهديد الروسي.

وقال ياتسيك شابوتفيتش إن "ما يرتسم هو إمكانية أن نحل محل بريطانيا في برنامجها، التمسك بالمنافسة الحرة والحساسية للتهديد الروسي والدفاع عن المواقف الخاصة بها وعن سيادتها"، ورأى أن لندن كانت دائماً أكثر قدرة من برلين أو باريس على تقييم عدوانية موسكو.

وصرح شابوتفيتش أنه "مثل لندن كنا دائماً حذرين من تحركات موسكو وكنا محقين في ذلك"، مشيراً إلى العدوان في جورجيا والعدوان في أوكرانيا وضم القرم ودونباس والأعمال ضد مصالح العالم الغربي في سوريا ودعم الرئيس السوري بشار الأسد ضد مصالح فرنسا والآن محاولة قتل العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال.

وفي إطار قضية الجاسوس الروسي السابق، طردت بولندا 4 دبلوماسيين روس، العدد نفسه من الدبلوماسيين الذين طردتهم فرنسا أو ألمانيا، وقال الوزير البولندي إنه "مؤشر مهم على وحدتنا".

وقبل أيام من زيارة إلى باريس، اعترف شابوتوفيتش بوجود خلافات مع فرنسا حول مستقبل الاتحاد الأوروبي، معبراً عن رفضه للسيادة الأوروبية التي يدعمها على حد قوله الرئيس إيمانويل ماكرون.

وقال إن "فكرة تغليب سيادة أوروبا تثير شكوكاً لدينا من المستحيل أن تكون هناك سيادة داخل سيادة، بعبارة أخرى سيادة أوروبا تعرض للخطر سيادة الدول"، وأضاف "لا أعتقد أن الفرنسيين يمكن أن يقبلوا بنقل السيادة إلى مستوى الاتحاد الأوروبي على حساب سيادة فرنسا لذلك إنه نقاش يجب أن يتواصل بينما يريد الطرفان أوروبا قوية".

وتابع أن "فرنسا وبولندا تنظران إلى مصدر شرعية الاتحاد الأوروبي بطريقتين مختلفتين"، موضحاً أن وارسو ترى أن هذه الشرعية تمر عبر البرلمانات الوطنية التي تمثل مجتمعات الدول الأعضاء.

ورأى الوزير البولندي أن المسألة تتعلق بتعزيز بعض المؤسسات التي تتخطى السلطات الوطنية مثل المفوضية الأوروبية، الأمر يتعلق بمعرفة ما هو دورها وما إذا كانت شرعية بحد ذاتها أو بموجب قرارات الدول.

 

 

ويدور خلاف كبير بين بولندا والمفوضية الأوروبية منذ أشهر، وقد أطلقت المفوضية ضد بولندا إجراءات غير مسبوقة يمكن أن تؤدي إلى فرض عقوبات قاسية عليها بسبب إصلاحات أجرتها وارسو تجعل النظام القضائي أكثر تبعية للسلطة السياسية.

وبعدما تجاهلوا لفترة توصيات المفوضية، اقترح المحافظون الحاكمون في بولندا الأسبوع الماضي إدخال بعض التعديلات على إصلاحاتهم، ورأى دبلوماسيون غربيون أن هذه التعديلات المقترحة تشكل مؤشراً إلى بعض الانفراج، لكن المعارضة اعتبرتها تجميلية.

ولم يستبعد وزير الخارجية البولندي الذي سيستقبل في 9 أبريل المقبل في وارسو نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس زيمرمان، أن تذهب بولندا أبعد من ذلك في تعديلاتها، وقال "لدينا (في الجانب البولندي) رغبة في التوصل إلى تسوية لكن بعض التعديلات مستبعدة، تلك التي تدمر النظام القائم حالياً".

وتأمل وارسو أيضاً في إحياء "مثلث فايمار" هيئة التشاور بين فرنسا وألمانيا وبولندا التي جمدتها باريس عملياً منذ أن ألغت وارسو عقداً مهماً لمروحيات عسكرية من إيرباص.

 

وقال شابوتفيتش إن "بولندا يمكنها أن تمثل إلى جانب البلدين الغربيين الكبيرين، مجموعة من دول أوروبا الوسطى والشرقية التي لديها معاً مصالح مشتركة وتطلعات مشتركة داخل الاتحاد الأوروبي والوضع الجيوسياسي نفسه".

 

أ ف ب

وزارة الخارجية الروسية تستدعي السفير البولندي

 

استدعت وزارة الخارجية الروسية السفير البولندي لدى موسكو Włodzimierz Marciniak يوم الجمعة والاجتماع بدأ الساعة 12:30 وهذا ما أكده سكرتير المكتب الصحفي Łukasz Cudny  لوكالة الأنباء البولندية PAP.

ولم يعلّق Cudny  عن أسباب ونتائج هذا الاستدعاء و اكتفى بالقول أن وزارة الخارجية البولندية هي التي توضح المعلومات كاملة للصحافة .

 

 

و بولندا مثل معظم دول الاتحاد الأوروبي قررت يوم الاثنين طرد اربعة دبلوماسيين روس كأشخاص غير مرغوب فيهم على أراضيها كمبادرة تضامن مع المملكة المتحدة التي تتهم سلطاتها روسيا باستخدام الكيماوي ضد الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته في 4 آذار/مارس.

 

 

روسيا تندد بـ"ازدياد التسلح" في بولندا

 

نددت روسيا الخميس ب"ازدياد التسلح" في بولندا غداة إعلان وارسو شراء منظومة "باتريوت" الاميركية المضادة للصواريخ.

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحافي "نحن قلقون ازاء التسلح المتزايد لهذه الدولة والدليل الأخير عليه توقيع اتفاق لتسليم بطاريات من منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي باتريوت".

وتابعت زاخاروفا ان "وارسو تزيد نفقاتها (في مجال) الدفاع وتبذل جهودا كبيرة لتطوير قواتها المسلحة ... وتعزز عديدها العسكري".

وتعتبر موسكو هذه الاجراءات "عنصرا يزعزع الوضع العسكري والسياسي في أوروبا وتهديدا للأمن الوطني في روسيا"، بحسب المتحدثة التي شدد على ان "الموارد الدفاعية الروسية كافية لحماية حدودها".

 

 

وكانت بولندا أعلنت الاربعاء شراء منظومة باتريوت بقيمة 4,75 مليار دولار (3,8 مليار يورو)، وذلك لتعزيز دفاعها المضاد للطائرات في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين الغرب وروسيا توترا شديدا.

وسيتم تسليم البطاريات المتنقلة الاولى التي تستخدم لرصد الصواريخ البالستية والعابرة والطائرات وطائرات بدون طيار اعتبارا من 2022 على ان تصبح عملانية عام 2023.

 

وكانت روسيا نددت سابقا بمشاريع نشر منظومة باتريوت في بولندا ورومانيا مؤكدة انها تنتهك معاهدة سابقة تعود الى العام 1987.

 أ ف ب/ رويترز

 

 

وجد الألمان طريقة تجعل من الصعب على بولندا طلب التعويض عن الحرب العالمية الثانية وهو تعرضها للابتزاز مع التهديد بحظر وصول أموال الاتحاد الأوروبي إلى بولندا ووصلت هذه الرسالة الغير رسمية للدبلوماسيين البولنديين - كما نشرتها صحيفة Warszawska Gazeta.

حضر رئيس الوزراء البولندي يوم الجمعة الماضي في بروكسل قمة الاتحاد الأوروبي وتم الإعلان فيها عن القضايا التي سيتم معالجتها خلال القمة القادمة والتركيز على القضايا ذات الصلة في ميزانية الاتحاد الأوروبي، التي ستكون سارية المفعول بعد عام 2020.

وبعد خروج بريطانيا  من الاتحاد الأوروبي التي كانت تعتبر ثاني أكبر مساهم في الاتحاد الأوروبي، فإن المشكلة الأساسية تتمحور في - كيفية سد العجز في الميزانية .

وأبدى رئيس الوزراء آنذاك رغبته في إرسال إشارة إيجابية أخرى إلى قادة الاتحاد الأوروبي ،و أكد أنه بإمكان بولندا أن تفهم تماما المشكلة الناشئة عن خروج المملكة المتحدة وأنها ستوافق على رفع رسوم العضوية , وشدد مورافيتسكي أيضا على أنه يفهم أن مستقبل الاتحاد الأوروبي هو أيضا مهمة جديدة ، والتي يجب ، مع ذلك ، أن تغطيها بشكل جزئي أموال الاتحاد الأوروبي للاتحاد الأوروبي.

ولكن في خلفية الجو المتناغم لهذه القمة ، نشأت مسألة ، لكن لم يُقال الكثير عنها. أي ، إصلاحات النظام القائم بأكمله لمنح أموال الاتحاد الأوروبي لدول الاتحاد الأوروبي الفردية. وقبل انعقاد القمة بالفعل ، كانت هناك إشارات بأن المدفوعات سوف تعتمد في المستقبل على تقييم سيادة القانون في البلدان الفردية.المشكلة هي أنه في الوقت الحاضر لا يعرف كيف سيتم تقييم هذه القاعدة القانونية. من سيحكم عليها وفقا للمعايير؟ هذا السؤال له أهمية خاصة في حالة بولندا ، والتي دخلت بروكسل بالفعل في مواجهات مع بولندا على خلفية الإصلاحات المثيرة للجدل للقضاء البولندي. فإذا حدث بالفعل واعتمد صرف أموال  الاتحاد الأوروبي على هذا المعيار ، فإن بولندا ليس لديها ما تخشاه. بشكل افتراضي ، يمكن حظرها بسهولة !

خطة ميركل

لعدة أشهر في بولندا ، كان هناك نقاش حول حقيقة أن بولندا لن  تتلقى أي أموال من ألمانيا مقابل الخسائر التي تكبدتها في الحرب العالمية الثانية. وتمت الإشارة  إلى أن البلاد تستند على أساس قانوني قوي للمطالبة بتعويضات من ألمانيا.

وقام الجانب الألماني في البداية بتهميش الموضوع على فرض انه مجرد اقتراح سيتم نسيانه لاحقا  ، واجاب الجانب الألماني بشكل مبدئي على أن بولندا كانت قد تخلت في الماضي عن هذه التعويضات. ولكن هذا كان حتى نقطة ما. عندما بدأ سياسيو المعسكر الحاكم بالتحدث في بولندا حول مسألة تعويضات الحرب من ألمانيا ، عندها بدأ الوضع يتغير بشكل ملحوظ. ومع ذلك ، من هذه الأصوات كان تصريح رئيس وزارة الدفاع السابق أنتوني ماتشيرفيتيش  ، الذي أعلن في شهر أب/أغسطس من العام الماضي ، بمناسبة الذكرى السنوية القادمة لانتفاضة وارسو ، أن "هذا غير صحيح ، وانّ بولندا لم تتخلى عن التعويضات "وأن ألمانيا يجب أن" تسدد أخيراً الديون المترتبة عليها عن الجرائم الفظيعة التي تكبدتها ضد الشعب البولندي والإنسانية ". بعد هذا البيان ، لم يعد من السهل تجاهل الأمر من الجانب الألماني .

 

 

كان الألمان قلقين للغاية  لأنه أصبح واضحا لهم أن مسألة تعويضات الحرب يمكن أن يتم إضفاء الطابع الرسمي عليها في وقت ما. حتى وسائل الإعلام الألمانية لم تعد تنكر حقيقة أن بولندا لديها أسباب للمطالبة بتعويضات من ألمانيا.

في مكتب المستشارة الألمانية في برلين  بدأوا يفكرون بشكل جدي حول ما يجب القيام به لإبطاء المطالبات البولندية بالتعويضات.

ومع ذلك ، ففي خريف عام 2017 فإن الأمر الأكثر اهمية للمستشارة أنجيلا ميركل ، التي فاز حزبها ، كما نتذكر ، في الانتخابات البرلمانية مرة أخرى ،هو تشكيل ائتلاف حكومي جديد ، وكانت هذه مشكلة كبيرة.في الواقع ، قبل أسابيع قليلة فقط ، عندما ظهرت فرص تشكيل ائتلاف حكومي ألماني جديد ، ظهر موضوع تعويضات الحرب لبولندا مرة أخرى.

وتم البدء بطرح الاسئلة حول ما يمكن أن يكون سلاح فعال ضد بولندا في هذه المسألة. وبطبيعة الحال ، تم العثور على مثل هذا السلاح بسرعة. وقد تبين أنه تغيير في المعايير الحالية لحصول دولة عضوة في الاتحاد الاوروبي على أموال من ميزانية الاتحاد الأوروبي سيكون مشروطا بتقييم سيادة القانون في كل دولة على حدة فإن مثل هذه الصيغة الواسعة من شأنها أن تعطي فرصة جيدة لجعل هذه المعايير أداة فعالة ضد بولندا .

التي بدأت أكثر وأكثر بجرأة مطالبة من ألمانيا تعويضات الحرب للحرب العالمية الثانية. قبل قمة الاتحاد الأوروبي القادمة من برلين ، كانت هناك إشارة واضحة على أن ألمانيا ستفعل كل شيء من أجل التوصل إلى مثل هذا الحل. خلال قمة الأسبوع الماضي في بروكسل ، ركز الجانب الألماني الكثير من جهوده على التعدين من قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين بأن الحل الذي اخترعه كان أفضل ما يمكن.

 

الجانب البولندي هو بالطبع ضد الشروط المفروضة على دفع أموال الاتحاد الأوروبي المرتبطة بسيادة القانون و لا يمكن إخفاء أن كل هذه الآلية موجهة في المقام الأول إلى بولندا. لقد كان لبولندا لعدة أشهر مواجهات مع بروكسل وقد أبدت تحفظات خطيرة في هذا الصدد ولذلك يجب أن تبحث بولندا على حلفاء أقوياء لها من شأنهم أن يوقفوا الفكرة بأكملها مثل ألمانيا ومن الضروري كسب الحلفاء في هذه المسألة بالذات وبالنسبة لبولندا  ستكون معركة صعبة ، ويمكن ملاحظة أن الألمان لن يتركوا هذه الفرصة تفلت من ايديهم .

 


 

 

 

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها إن شراء بولندا لنظام الدفاع الصاروخي من طراز باتريوت "سيعزز أمن وقدرات الولايات المتحدة وبولندا وحلف شمال الأطلسي على طول الجناح الشرقي للتحالف."

ووقعت بولندا يوم الأربعاء وفق ما وصفه المسؤولون بأنه صفقة تاريخية لشراء نظام دفاع جوي أمريكي باتريوت مقابل 4.75 مليار دولار.

وأصدرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ، هيذر ناويرت ، بيانا في وقت لاحق اليوم (في وقت مبكر من صباح يوم الخميس بتوقيت بولندا) ليقول إن "الولايات المتحدة ترحب بالتوقيع اليوم على اتفاق يبرم المرحلة الأولى من شراء بولندا لنظام باتريوت للدفاع الصاروخي. ".

وقالت نويرت في بيانها إن الصفقة "تشمل نظام قيادة وتحكم جديد من أحدث طراز للدفاع الجوي والصاروخي في بولندا."

وقالت إن التوقيع على الاتفاقية "يعكس استثمار بولندا في تقاسم عبء الدفاع الجماعي (من دول حلف شمال الأطلسي) من خلال برنامج تحديث الدفاع المستمر ، الذي تكرس بولندا أكثر من 20٪ من ميزانيتها الدفاعية".

وجاء في البيان أن الاتفاق الذي تم توقيعه يوم الأربعاء في وارسو يمثل "ذروة الالتزامات التي تم التعهد بها بالتزامن مع الاجتماع بين الرئيسين ترامب ودودا في وارسو في يوليو 2017".

 

 

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية أيضا إن الصفقة "تخلق وظائف في كل من الولايات المتحدة وبولندا".

و"نتطلع للعمل مع بولندا لوضع اللمسات الأخيرة على المرحلة الثانية من هذا الاستحواذ" ،وفقا لـ المتحدثة باسم الخارجية .

من ناحية أخرى ، قال وزير الدفاع البولندي ماريوس بواشتشاك يوم الخميس إن المفاوضات بشأن تنفيذ المرحلة الثانية من الصفقة - وهي جزء من برنامج الدفاع الجوي الواسع في (فيستولا) - ستبدأ في أبريل.

وسيقوم نظام باتريوت بالعمل في بولندا بغض النظر عمن يحكم البلاد في المستقبل ، حسب تصريح بواشتشاك  للإذاعة البولندية.

 

ووقّع بواشتشاك رسميا على الاتفاقية يوم الأربعاء في حفل حضره الرئيس أندريه دودا ورئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي والسفير الأمريكي في بولندا بول دبليو جونز.

 

 

المجلس الأوروبي في تقريره الاولي يؤكد انتهاك بولندا للمبادئ الاوروبية

 

أعلن المجلس الاتحاد الاوروبي في تقريره الأولي  الذي صدر اليوم الخميس "إن التغييرات التي أدخلت في عام 2017 على القوانين الخاصة بالمحكمة العليا والمجلس الوطني للقضاء والمحاكم المشتركة وقوانين سن التقاعد لا تتوافق مع معايير مكافحة الفساد"

ويشكل مجلس الاتحاد الأوروبي مع البرلمان الأوروبي الذراع القضائية للاتحاد الأوروبي و يتكون المجلس من وزراء حكومات الدول الأعضاء في الاتحاد .

وانتقدت  هيئة مكافحة الفساد في المجلس الأوروبي إصلاح القضاء في بولندا واعتبرت أن قوانين المجلس القضائي الوطني والمحكمة العليا ونظام المحاكم العامة لا تتفق مع معايير مجلس أوروبا في مكافحة الفساد.

 

 

وأرسل المجلس الأوروبي  التقرير المكون من 15 صفحة اعتمدت في الجلسة العامة لمجموعة الدول المناهضة للفساد، وأوضح أن مثل هذا التقرير  وضع في "ظروف استثنائية" وفق المعلومات حول معايير مكافحة الفساد و"الانتهاكات الخطيرة" في التشريع البولندي.

وفي الوقت نفسه تم التأكيد أن التقرير الحالي، الذي تم نشره في منتصف الليل من يوم الاربعاء الى يوم الخميس، هو تقرير أولي، وسيتم نشر تقييم كامل في وقت لاحق من هذا العام، بعد إجراء تحليلات أكثر دقة.

 

 



رئيس الوزراء يجري اتصالا هاتفيا مع نظيره السلوفاكي لمناقشة العديد من القضايا

 

 

 

ناقش رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي ونظيره السلوفاكي الجديد بيتر بيليجريني قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق في المملكة المتحدة وميزانية الاتحاد الأوروبي في محادثة هاتفية يوم الأربعاء.

كما ناقش الزوجان القضايا الرئيسية التي تؤثر على الاتحاد الأوروبى ، وفقا لما ذكره بيان صحفى صدر عن مكتب رئيس الوزراء البولندى.

 

وقال البيان أيضا إن مورافيتسكي دعا نظيره لزيارة وارسو و بالتالي وعده بيليجريني بالتفكير بهذا العرض

 

 

 

 

قال وزير الداخلية يواكيم برودجينسكي الأربعاء ردا على رسالة عدد من الأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي " أن بولندا دولة ذات سيادة وستسترشد بمصالحها الوطنية".

وجاء هذا الرد بعد أن أعربت أغلبية الاعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي عن قلقها عبر رسالة موجهة الى رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي بشأن قوانين الترحيل الجديدة المزمع مناقشتها في بولندا.

وقال برودجينسكي "سأتجنب الهستيريا والعواطف ,بولندا بلد ديمقراطي وذو سيادة ، وفي هذه الحالة الهامة والمهمة بشكل استثنائي ، سنكون مسترشدين بقراراتنا ومصالح بلادنا".وتابع "سيأخذ بعين الاعتبار ... مصالح الجمهورية [بولندا] ، لأن هذا هو ما تسترشد في المقام الأول ".

وفي رسالة موجهة إلى رئيس الوزراء البولندي يوم الاثنين ، قال 59 من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي أن  مشروع القانون البولندي بشأن التعويضات الخاصة باليهود "سيؤثر سلبًا على ضحايا المحرقة وورثتهم".

وكان مشروع القانون الذي أعلن عنه نائب وزير العدل البولندي باتريك جاكي في العام الماضي  يحق للمطالبين بالتعويضات الحصول على مدفوعات نقدية بقيمة 20 في المائة أو سندات بقيمة 25 في المائة من قيمة الممتلكات في وقت "تأميمها".

 

 

والتعويضات المدفوعة هي للأشخاص الذين تمت مصادرة ممتلكاتهم من قبل النظام الشيوعي في بولندا.

ولكن أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي أشاروا إلى أن مشروع القانون سيطالب أصحاب الممتلكات المصادرة بالحصول على الجنسية البولندية الحالية وهذا سيحد من التعويضات للزوجات أو الأطفال أو الأحفاد.

وأضافوا أنه من شأنه "القضاء على إمكانية إعادة الممتلكات الفعلية [و] تقديم تعويضات محدودة فقط".

 

 

 

الصفحة 7 من 183
19°C

Warszawa

Cloudy Humidity: 38%
Wind: WNW at 17.70 km/h
13°C / 23°C
13°C / 24°C
14°C / 18°C
13°C / 21°C
Ashburn - United States
الخميس، 01 كانون2/يناير 1970
  • الفجر: 03:01
  • الشروق: 05:14
  • الظهر: 12:34
  • العصر: 16:29
  • المغرب: 19:55
  • العشاء: 21:56
  • طريقة الحساب: رابطة العالم الاسلامي
«
»
NBP
2018-04-23
USD
3.4156
0.81%
EUR
4.1802
0.19%
CHF
3.4950
0.35%
GBP
4.7790
0.27%
NBP
2018-04-20
USD
3.3881
0.56%
EUR
4.1724
0.14%
CHF
3.4827
0.14%
GBP
4.7660
-0.23%
NBP
2018-04-19
USD
3.3693
-0.08%
EUR
4.1665
-0.03%
CHF
3.4777
-0.08%
GBP
4.7770
-0.19%
NBP
2018-04-18
USD
3.3721
0.44%
EUR
4.1677
0.23%
CHF
3.4805
-0.33%
GBP
4.7861
-0.50%
NBP
2018-04-17
USD
3.3572
-0.28%
EUR
4.1582
-0.11%
CHF
3.4921
-0.38%
GBP
4.8102
0.11%