بولندا سياسة

آلاف الانتقادات تطال رئيس مجلس النواب بسبب استقباله المهاجرين واللاجئين في البرلمان

نظم Szymon Hołownia اجتماع قبل عيد الميلاد، الجمعة 22 كانون الأول /ديسمبر”للأشخاص الذين يعانون من أزمة” في مجلس النواب، بما في ذلك الأجانب المقيمين في بولندا. وكان من بين المشاركين امرأة تشير روايتها إلى أنها وصلت إلى بولندا عبر الغابة الواقعة على الحدود البولندية البيلاروسية بشكل غير قانوني وفقاً لوسائل الاعلام البولندية.

في الوقت الذي نال فيه Hołownia الثناء في بعض الأوساط على هذه المبادرة، فقد تلقى أيضًا العديد من الانتقادات من أعضاء حكومة حزب القانون والعدالة المنتهية ولايتها .
منذ عام 2021، حاول عشرات الآلاف من المهاجرين واللاجئين – معظمهم من الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا – العبور إلى بولندا بمساعدة السلطات البيلاروسية فيما وصفت السلطات الأوروبية بأنه “هجوم هجين” على الاتحاد الأوروبي.

لقد تبين للمحاكم البولندية أن عمليات الإرجاع للمهاجرين الواصلين للأراضي البولندية غير قانوني ،وقال بأنها “غير قانونية وغير إنسانية” ودعا إلى التوقف عنها، رغم أنه أكد على أن “الحدود يجب أن تكون محكمة وآمنة”.

وأثار هذا الحدث انتقاد واسع وانهالت الآلاف من التعليقات – السلبية إلى حد كبير – على وسائل التواصل الاجتماعي، بما فيهم العديد من السياسيين والصحفيين وغيرهم من المعلقين.

علق Radosław Fogiel ،المتحدث السابق باسم حزب القانون والعدالة على الوضع برمته بهذه الطريقة :” في اليوم الذي التقى فيه نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الوطني فواديسواف كوسينياك كاميش مع الجنود الذين يقومون بمهمة على الحدود البولندية البيلاروسية لشكرهم على خدمتهم المستمرة منذ يوليو 2021، التقى شريكه في الائتلاف من الطريق الثالث، مارشال مجلس النواب شيمون هوفينا بالأشخاص الذين… اقتحموا هذه الحدود”.

تابع ” يدير هوفينا حملة إعلانية للمهاجرين غير الشرعيين من هذه الحدود – اذهب إلى بولندا، وكمكافأة ستأتي إلى مجلس النواب”.

وكتب سيباستيان كاليتا، الذي شغل منصب نائب وزير العدل في حكومة حزب القانون والعدالة حتى فقدت السلطة هذا الشهر: “هذا النوع من التصرفات من جانب رئيس مجلس النواب هو دعوة لعبور الحدود البولندية بشكل غير قانوني”.

وأضاف أن “روسيا تستغل بالفعل تغيير الحكومة في بولندا”، في إشارة إلى تقرير يفيد بأن موجة جديدة من محاولات العبور من بيلاروسيا إلى بولندا قد تكون وشيكة.

اقترح وزير سابق آخر وزميل في حزب كاليتا، Michał Woś، أن الصورة مع هوفينا كانت دليلاً على ذلك – كما جادلت حكومة حزب القانون والعدالة قبل الانتخابات – سيسعى الائتلاف الحاكم الجديد إلى تفكيك السياج المانع للمهاجرين الذي تم بناؤه العام الماضي على حدود بيلاروسيا.

هذا النوع من الإجراءات من قبل رئيس مجلس النواب هو بمثابة دعوة لعبور الحدود البولندية بشكل غير قانوني.

حتى أن العديد من المعلقين غير المرتبطين بحزب القانون والعدالة انتقدوا تصرفات هوفينا ، غرد ياتسك جوديك، صحفي من موقع Gazeta.pl الليبرالي “إن رد الفعل البشري لسيمون هولونيا هو أيضًا خطأ سياسي”.

وكتبت كاميلا بارانوفسكا، الصحفية في موقع Interia الإخباري: “هذه الصورة هي انتحار سياسي”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم