غير مصنف

أبرز تحديات الحكومة الجديدة .. أكبر موجة إستقالات في جهاز الشرطة !

قد يغادر ما يصل إلى 8000 ضابط شرطة الخدمة في بداية العام المقبل  حسبما قالRMF FM بشكل غير رسمي ،  وهذا العدد الهائل ناتج عن طلبات مقدمة من قبل ضباط الشرطة  ،  وهذا يعني أن معدل الشغور في قطاع الشرطة سيصل إلى ما يقرب من 18 في المئة.

 

 

هناك عدة أسباب للموجة القادمة من المغادرين ،  أولا وقبل كل شيء، يتعلق الأمر بالظروف المالية .

معظم كبار الضباط يتركون الخدمة ،  سوف يستفيدون من قانون التقاعد ، معظمهم انتظر حتى نهاية الربع الأخير من العام لـ التقاعد، لأنهم بذلك يحصلون على زيادة إضافية.

وتتفاقم موجة المغادرة هذه – في كثير من الحالات – بسبب عدم اليقين بشأن مستقبل الأجهزة الأمنية  بعد تغيير الحكومة ، فبعد إعلان عدد من كبار الضباط نيتهم الإستقالة ، تبعهم عدد من الضباط ذوي الرتب المتوسطة و الصغيرة .

وبحسب المعلومات ،  يخطط سبعة من قادة الشرطة في المقاطعات البولندية لـ  الإستقالة ويخشى بعض ضباط الشرطة أن تصل عمليات ” التطهير ” التي تنوي الحكومة الجديدة القيام بها في جهاز الشرطة أن تصل الى قيادات مناطق الشرطة في المقاطعات

ومع ذلك، وكما نقل موقع  RMF FM عن مصادره ، فإن مثل هذه المخاوف هي علامة على جهاز الشرطة كان مُسيس بشكل كبير ، ويتبع لحزب القانون والعدالة .

حاليًا، يوجد  96 ألف ضابط شرطة  من أصل 107000 وظيفة متاحة ، وفي حال 8000 ضابط ، فذلك سيعني  نقصًا إجماليًا قدره 19000 ضابط شرطة .

قائد عام الشرطة في بولندا يتقدم بطلب استقالته

وفي بداية ديسمبر/كانون الأول، أعلن القائد العام للشرطة،Jarosław Szymczyk استقالته ، ومنذ ذلك الحين تم تقديم مئات طلبات الإستقالة من قبل موظفي إدارة أكبر خدمة رسمية في بولندا ، وما يقرب من نصف قادة الشرطة في المقاطعات أعلنوا أنهم سيتركون مناصبهم.

وكما نقل الموقع ،  قبل استقالته من منصبه، قام القائد العام للشرطة بزيادة العلاوات الوظيفية لبعض قادة الشرطة في المقاطعات بمبلغ يصل  إلى  2000 زلوتي بولندي ، والتي سيتم تضمينها في حساب المعاش التقاعدي لهؤلاء الضباط

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم