بولندا مجتمع

“أطفال من مزارع تربية لا يحبها أحد”..كتاب مدرسي يثير الغضب في بولندا بسبب جزء يتناول التلقيح الصناعي

تعرضت الحكومة البولندية المحافظة لانتقادات في الأيام الأخيرة الماضية بسبب كتاب مدرسي جديد يقال أنه ينتقص من علاج الإخصاب في المختبر (IVF).

واعتبر معارضون للكتاب، أن المناهج المدرسية في البلاد تحاول تلقين الأطفال أيديولوجيات تقليدية.

ويتمتع حزب “القانون والعدالة” الحاكم في بولندا (PiS) بعلاقات وثيقة مع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية ويعزز بانتظام السياسات الاجتماعية المحافظة.

ووسط قوانين الإجهاض الصارمة التي تتبعها البلاد، أنهى الحزب الحاكم برنامجًا وطنيًا يساعد في تمويل علاجات الخصوبة للأزواج.

ورفضت وزارة التعليم الانتقادات الأخيرة، مشيرة إلى أن الكتاب المثير للجدل لا يشير بشكل مباشر إلى أطفال الأنابيب.

هذا وتركت الحكومة للمعلمين البولنديين حرية اختيار أي كتاب مدرسي يريدون استخدامه خلال العام الدراسي المقبل.

ماذا يقول الكتاب؟

يقول مؤلف كتاب “التاريخ والحاضر”، إن الجزء المثير للجدل يصف المناهج الحديثة للجنس والإنجاب.

ويذكر أن “الأساليب المتطورة لفصل الجنس عن الحب وعن الخصوبة، تؤدي إلى التعامل مع الجنس على أنه ترفيه ومع الخصوبة على أنها إنتاج بشري. قد يقول المرء إنها “تربية مزارع”. ما يثير سؤالًا جوهريًا: من سيحب الأطفال الذين يتم إنتاجهم بهذه الطريقة؟”.

أطفال مزارع !!

ويقول دونالد توسك، زعيم حزب “سيفيك بلاتفورم” Civic Platform المعارض الوسطي: “تقرأ أن الأطفال الذين تم حملهم من خلال استخدام التلقيح الاصطناعي هم أطفال من مزارع تربية لا يحبها أحد”.

لكن وزارة التعليم البولندية قالت، إن العقل “المريض” سيفسر هذا الجزء بهذه الطريقة.

وشدد وزير التعليم بشيميسواف كزارنيك على أن الحكومة البولندية لم تؤلف الكتاب أو تنشره، وهدد بمقاضاة رئيس المجلس الأوروبي السابق دونالد توسك ما لم يعتذر.

وعلت الصرخات عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتي تطالب بمنع انتشار الكتاب، ونجحت في جمع أكثر من 280 ألف زلوتي أي ما يوازي 60 ألف يورو.

 

بقلم:  يورونيوز

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم