بولندا سياسة

أوكرانيا والشرق الأوسط ..أبرز القضايا التي ناقشها وزير الخارجية و الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي

قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الاثنين إنه قرر التوقف في بولندا في طريقه إلى أوكرانيا للتشاور “مع أصدقائنا البولنديين” لفهم الوضع في أوكرانيا بشكل أفضل وكيف ينبغي للاتحاد الأوروبي المضي قدمًا في تقديم المزيد من الدعم.

أشار بوريل إلى أنه خلال الاجتماعات في وزارة الخارجية ووزارة الدفاع البولندية، أتيحت له الفرصة لمناقشة جميع أشكال المساعدة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا، بما في ذلك التدابير العسكرية والمالية والمتعلقة بإعادة الإعمار والتقييدية ضد روسيا وأوكرانيا.

ونشر بوريل علي منصة إكس أن مناقشة هامة أُجريت مع وزير الخارجية سيكورسكي حول أوكرانيا والشرق الأوسط، بما في ذلك أهمية استمرار التمويل لـ الأونروا، ومهمة الاتحاد الأوروبي الجديدة لسياسة الأمن والدفاع المشتركة في البحر الأحمر، والتعاون بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

اضاف “ممتن لبولندا لدعمها الثابت لأوكرانيا داخل أسرة الاتحاد الأوروبي”.

وبدوره أشار وزير الخارجية البولندي سيكورسكي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع بوريل إلى أنه التقى كثيرًا مع بوريل مؤخرًا، سواء خلال اجتماعات مجلس الاتحاد الأوروبي أو في منتديات أخرى، وبرأيه هذا “أمر جيد” ،في ظل الأوقات الصعبة والقرارات المعقدة التي يواجهها الاتحاد الأوروبي.

وكما قال، فإن الموضوع الرئيسي للمحادثات مع بوريل كان العدوان الروسي على أوكرانيا ودعم كييف في “جهودها البطولية” لصد الهجوم الأوكراني.

وأشار سيكورسكي إلى أن الاتحاد الأوروبي اعتمد الأسبوع الماضي حزمة تسهيلات لأوكرانيا بقيمة 50 مليار يورو، على الرغم من محاولات تعطيل من قبل رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، الذي كان يعارض لفترة طويلة إدراج حزمة المساعدات في ميزانية الاتحاد الأوروبي.

وفي الوقت نفسه، هناك نقاش مستمر في الولايات المتحدة حول مدى صواب الاستمرار في دعم أوكرانيا. وتؤكد إدارة جو بايدن أنها استخدمت بالفعل كل الأموال المتاحة تقريبا لدعم أوكرانيا ولا يمكنها الحصول على مزيد من المساعدة دون أن يعتمد الكونجرس أموالا إضافية لهذا الغرض.

وأعلن سيكورسكي أنه دعا الكونجرس إلى تبني حزمة مساعدات أخرى لأوكرانيا.

وذكر سيكورسكي أنه بالإضافة إلى الحزمة المتفق عليها في القمة الاستثنائية للمجلس الأوروبي الأسبوع الماضي، لدى الاتحاد الأوروبي أيضًا أدوات أخرى لدعم أوكرانيا.

وفي هذا السياق، أشار إلى وثيقة السلام الأوروبية، والإعلان الخاص بنقل مليون قذيفة مدفعية إلى أوكرانيا، وإعلانات المساعدة المقدمة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

كما شكر بوريل “لقيادته في دعم نقل الأصول الروسية المجمدة إلى أوكرانيا” والتي يمكن أن تساعد ضحايا الحرب.

ووفقا له، فإن الذكرى السنوية الثانية للهجوم الروسي على أوكرانيا هي الوقت المناسب لتوعية موسكو بما يسمى لقد فشلت العملية الخاصة، وروسيا نفسها “تدفع ثمنا باهظا” مقابلها، ويجب احترام القانون الدولي.

“بولندا تدعم حل الدولتين”

واشار بيان وزارة الخارجية البولندية حول اللقاء الى أن وزير الخارجية سيكورسكي تحدث أيضًا مع جوزيب بوريل حول الوضع في الشرق الأوسط. وأشار إلى أننا نعلم أن إسرائيل كانت ضحية هجوم إرهابي غير مسبوق.

وأعرب عن دعمه لجهود بوريل لإطلاق سراح الرهائن وإنهاء الأعمال العدائية. وأكد أن بولندا تدعم حل الدولتين وتعترف بدولة إسرائيل وفلسطين.

……………………………………………………………………….

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم