بولندا مجتمع

إشكالية الاندماج للمهاجرين في المجتمعات الغربية …ما العقبات التي تواجه العرب والمسلمين في بولندا؟

يواجه المهاجرون وخصوصا العرب تحديات عديدة عند وصولهم إلى بلد الاغتراب وتتمثل في صعوبة الاندماج بالمجتمعات الغربية في الاختلاف الكبير في الثقافة والعادات والأنظمة والقوانين والأعراف والتقاليد.

كان موضوع الهجرة ولا زال أحد الموضوعات المثيرة منذ القرن الماضي ويتواصل الاهتمام به، خاصة مع تسارع وتيرة العولمة وتطوّر وسائل الاتصال والتواصل وتشابك الأحداث على المستوى الدولي.

محاولة البحث في أسباب الاندماج المنقوص للعرب في الغرب بوصفهم جزءا من الجالية المسلمة بشكل عام، لن توصل إلى نتائج دقيقة، فليس كل العرب مسلمين، وهم يختلفون عن المسلمين الذين ينحدرون من أصول أخرى في تفاصيل كثيرة، سواء في وطنهم الأم أو في دول المهجر واللجوء.

أسباب كثيرة تفسر الانتماء المؤجل للعرب في المجتمعات الغربية الجديدة ، تبدأ من اللغة ولا تنتهي بالدين، مرورا بالقوانين والتبعية للأوطان الأصلية، السلبية إزاء الحياة السياسية في هذه الدول.

وفي حوار لبرنامج “نقطة حوار” لقناة “بي بي سي عربي”  تم مناقشة العوائق التي تمنع العرب من الاندماج في المجتمع البولندي ،قال المحامي حازم يعقوب ، عضو الإتحاد البولندي للاستشاريين القانونيين أن الاندماج يتم بإيجاد وسيلة للتفاهم بين الطرفين الذين يرغبان في الاندماج. هذه الوسيلة هي اللغة، وبالتالي من يريد الاندماج في المجتمع البولندي يجب عليه أن يعرف اللغة البولندية.

وفي الحديث عن الخوف من “العنصرية والتمييز على أساس البشرة والدين و الانتماء ” في المجتمعات الغربية وخاصة بولندا ،قال الدكتور جورج يعقوب-المترجم و الأستاذ المتقاعد من جامعة وارسو بأن التحريض ضد الإجانب في بولندا هو عملية سياسية أكثر من أنها موقف عنصري. قررت الحكومات المتعاقبة في بولندا عدم استقبال اللاجئين، ومن بينهم السوريون، وتبعها الاعلام الرسمي البولندي مؤيدا لقرار الحكومة .

وعن دور المركز الإسلامي في مساعدة القادمين الجدد إلى بولندا قال الإمام نزار شريف، إمام مركز الثقافة الإسلامي في وارسو أننا نوصيهم بالعمل ونقوم بالمساعدة في تعليم اللغه ، وفي البحث عن عمل، والبحث عن سكن. نريد لمن يأتي من بلده إلى بولندا أن يعمل، لا أن يجلس بلاعمل، ولا نقبل أن ينام في المسجد.والعمل أفضل طريقة للاندماج .

وتناول اللقاء الذي جمع شريحة واسعة من أبناء الجالية العربية في بولندا مختلف الجوانب التي تعيق الاندماج الحقيقي في المحيط الاجتماعي والمهني وتم التأكيد على أن مشكلة الاندماج اللغوي هي العائق الأكبر فكلما تمكن المهاجر من لغة البلد الذي يعيش فيه كلما زادت فرصته للاندماج في وقت معقول.

يمكنكم مشاهدة اللقاء كامل لبرنامج “نقطة حوار ” لقناة بي بي بي سي عربي من خلال الروابط المرفقة التالية :

الجزء الثاني من اللقاء .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم