دولي

اعتباراً من العام القادم … ضريبة جديدة تدخل حيز التنفيذ قد تؤدي إلى رفع الأسعار ماهي ؟!

مشروع ضريبة الشراء على منتجات البلاستيك

اعتبارًا من 1 يناير 2024، سيواجه المستهلكون في جميع أنحاء أوروبا ومنهم بولندا تغييرات جديدة بسبب فرض ضريبة جديدة على البلاستيك. إن فرض هذه الضريبة قد يعني زيادة في أسعار العديد من المنتجات، ولن تؤثر العواقب الاقتصادية على المنتجين فحسب، بل على جميع السكان أيضًا.

تهدف ضريبة البلاستيك الى تقليل كمية العبوات البلاستيكية مثل الأطباق والأكواب ومختلف المنتجات البلاستيكية أحادية الاستخدام التي يطرحها المصنعون في السوق. ومع ذلك، يشير العديد من الخبراء إلى أن هذه التكاليف سوف تنتقل إلى المستهلكين إلى حد كبير. وهذا يعني أن التسوق اليومي والأطعمة الجاهزة والمشروبات من آلة البيع قد يصبح أكثر تكلفة.

قد يكون أحد الآثار الجانبية المحتملة لهذه اللوائح الجديدة هو أن الشركات المصنعة لن تقدم بعد الآن منتجات يمكن التخلص منها، مثل القش البلاستيكي أو أدوات المائدة. ومن المؤكد أنه ستكون هناك أيضًا رسائل وتحذيرات إضافية بخصوص التخلص السليم من العبوات.

لا تنطبق الضريبة على العبوات التي تستخدم لمرة واحدة فقط. إن طرح منتجات مثل الزيوت أو الشحوم أو الإطارات في السوق سوف ينطوي على الالتزام بضمان مستوى مناسب من إعادة التدوير، مما سيؤثر بالتأكيد على السعر النهائي لهذه المنتجات.

في بداية تطبيق الضريبة، ستتراوح الرسوم من 20 إلى 25 سنتًا لكل طرد. ومع ذلك، هناك زيادات أخرى مخطط لها وسيتم تقديمها في المستقبل.

وعلى الرغم من أن هذه الضريبة قد تبدو على المدى القصير بمثابة عبئ على المستهلك، إلا أن الغرض الرئيسي منها هو حماية البيئة. وبفضل ذلك، قد تصبح العديد من المنتجات اليومية ومستحضرات التجميل والأدوية المعبأة في البلاستيك أكثر تكلفة. ومع ذلك، من المتوقع أن يؤدي هذا على المدى الطويل إلى تقليل التأثير السلبي للبلاستيك على كوكبنا بشكل كبير.

اتخذ الاتحاد الأوروبي قرار فرض الضريبة كجزء من جهوده للوصول إلى مستوى الصفر من الانبعاثات بحلول عام 2050. على الرغم من أن الهدف هو تقليل إنتاج النفايات قدر الإمكان وزيادة إعادة التدوير، إلا أنه يتساءل العديد من المقيمين في الاتحاد الأوروبي عن كيفية تحقيق هذه الأهداف وما هي الفوائد البيئية الفعلية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم