بولندا سياسة

التعويض عن خسائر الحرب.. وزير الخارجية يناشد الحكومة الألمانية تقديم “حزمة” تقنع البولنديين

في مقابلة مع مجلة "دير شبيجل" الألمانية الأسبوعية، تحدث رئيس وزارة الخارجية البولندية، رادوسواف سيكورسكي عن مسألة تعويض بولندا عن خسائر الحرب العالمية الثانية ، والحفاظ على اليقظة تجاه بوتين ، و"الاستعداد الكبير للتعاون" بين الجانبين

 

 

إعادة بناء الثقة تستغرق وقتاً ، عندما تحدثت مع شركائي الألمان، كان انطباعي الرئيسي أنهم شعروا بالارتياح ، نشعر بالارتياح لأن بولندا تعود إلى أوروبا بعد رحلة طويلة وأننا نستطيع التحدث عن المشاريع المشتركة مرة أخرى ، وقال وزير الخارجية البولندي عندما سئل عن العلاقات البولندية الألمانية، التي عانت خلال حكومة حزب القانون والعدالة، إنني أرى استعدادًا كبيرًا للتعاون من الجانب الألماني.

وأكد الوزير سيكورسكي أنه “لن يكون هناك المزيد من الاستهزاء بالألمان من قبل الحكومة، وسوف تنتهي شيطنة ألمانيا الديمقراطية”، لا نريد أي عداء مصطنع مع جيراننا ، وأشار إلى أن حزب القانون والعدالة “يحتاج الى هذا العداء من أجل دعايته”.

نقطة تحول في السياسية الدفاعية

اليوم يجب أن أقول للحكومة الألمانية: نحن نرحب بـ نقطة التحول هذه في سياق التحول في السياسة الأمنية الألمانية الذي أعلنه المستشار أولاف شولتس في فبراير 2022.

وأكد سيكورسكي أن السؤال المطروح بالطبع هو مدى السرعة التي ستنفق بها ألمانيا بالفعل هذه المليارات المائة ومدى سرعة تحديث الجيش الألماني ، وأضاف: “البولنديين والألمان يتحركون الآن في الاتجاه نفسه، وهو تعزيز قدراتنا الدفاعية في مواجهة التهديدات”.

وعندما سئل سيكورسكي عما إذا كان يخشى أن تميل ألمانيا مرة أخرى إلى السعي إلى المصالحة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال: “نحن ندرك تماما أن المناخ في ألمانيا قد تغير بشكل كبير خلال العامين الماضيين ، هناك عدد أكبر من الناس الذين “فهموا بوتين”، لأن بوتين أظهر ما هو قادر عليه”.

التعويض عن خسائر الحرب

وفيما يتعلق بمسألة التعويضات بقيمة 1.3 تريليون يورو عن الخسائر والدمار خلال الحرب العالمية الثانية، صرح رئيس وزارة الخارجية البولندية : “هذا موضوع مهم بالنسبة لنا ، بولندا كانت ضحية الحرب العالمية الثانية مرتين: من الجانب الألماني ، وعندما فرضت القوات السوفيتية علينا الشيوعية.”

وأكد سيكورسكي أن بولندا عانت من “خسائر مادية فادحة وغرقت في الفقر لعقود من الزمن”، لافتا إلى أنه على الرغم من أن ألمانيا تعتبر مسألة التعويضات منتهية، إلا أنها “تعترف بمسؤوليتها الأخلاقية”.

وردا على سؤال: “ما الذي يمكن أن ينجم عن ذلك؟”، أجاب سيكورسكي: “أولا وقبل كل شيء، سيكون “إشارة واضحة “، ونقطة بداية لتنظيم حوار يعترف بمعاناة البولنديين، ويكون أيضا مكانا للحوار حول التاريخ

الألمان لديهم تاريخ معيب ، إنهم يعترفون ب المحرقة، ويتذكرون الحصار المفروض على لينينغراد وستالينغراد ، وقال سيكورسكي لصحيفة “شبيجل” إنهم نسوا ما فعلوه بالسكان المدنيين البولنديين ، وأشار إلى القصف الجوي الأول للحرب العالمية الثانية – على فيلون.

هل هذا يعني أن بولندا لم تعد تطالب بمبلغ 1.3 تريليون يورو؟

إذا أرادت برلين تحويل هذه الأموال فلا بأس – قال سيكورسكي – وأضاف ” سنوافق حتى على تخفيض هذا المبلغ أذا تم استلام الأموال بحلول نهاية العام” ، تابع : لكن جمع هذا المبلغ في أوقات الحرب والأزمات غير ممكن ، وأوضح أننا نطالب الحكومة الألمانية بإعداد حزمة تقنع الرأي العام لدينا وتظهر لهم: “آن ألمانيا مستعدة للتعامل مع هذا الأمر”.

قد تكون هناك أيضًا طرق أخرى ، على سبيل المثال إعادة بناء الألمان لأحد المباني المدمرة في وارسو، ربما القصر الساكسوني ، ويمكن لألمانيا أيضًا تمويل الرعاية الطبية للناجين ، أو الاستثمار في القدرات الدفاعية لبلداننا حتى نتمكن من الدفاع عن أنفسنا ضد بوتين معًا – أشار الوزير البولندي.

تهديدات بوتين

سُئل سيكورسكي أيضًا عما إذا كان يرى خطرًا يتمثل في تراجع الإنتباه لـ التهديد الذي يمثله بوتين، ليس فقط في ألمانيا، ولكن أيضًا في بلدان أخرى، وبالتالي انخفاض الدعم لقتال الأوكرانيين.

أفهم أن الشعور بالتهديد يتضاءل كلما ابتعدنا عن مسرح الحرب ، واتهم بوتين بارتكاب جرائم حرب في المحاكم الدولية ، وأشار الوزير إلى أن إحدى أهم المهام بالنسبة لنا كسياسيين هي تشكيل الرأي العام في هذا المجال – والإشارة باستمرار إلى من نتعامل معه.

لسنوات كنت أؤيد توسيع قوات الدفاع الأوروبية ، وسوف يتحول تركيز الولايات المتحدة إلى التنافس مع الصين، بغض النظر عمن يحكم أمريكا. (…) لذلك، عسكرياً علينا أن نقف على أقدامنا ، وقال وزير الخارجية إن 80% من المواطنين الأوروبيين يدعمون هذه القضية أيضًا.

هل ستفوز أوكرانيا بالحرب؟

وعندما سئل عما إذا كان لا يزال بإمكان كييف الفوز، قال سيكورسكي إنه ينظر إلى الأمر بطريقة خاصة ، كنت مراسلاً حربياً في أفغانستان في الثمانينيات ، لقد شاهدت فشل الاتحاد السوفييتي هناك ، كان الأفغان أضعف عسكريًا ولم يتوقع أحد في الغرب أن ينتصروا على الجيش الروسي ، لقد شاهدتهم من خلال المنظار وهم ينسحبون من كابول ، وأوضح أن الأوكرانيين اليوم لديهم قدرات عسكرية مختلفة تماما، ونصف العالم يقف خلفهم، ولديهم أسلحة أفضل بكثير من المجاهدين الأفغان.

وعندما سئل عن هجوم بوتين المحتمل على بولندا أو دول البلطيق، قال الوزير إن “بوتين يريد أن يذكر في التاريخ باعتباره بطرس روسيا الجديد ، وإذا فاز، فسوف يدمر أوكرانيا ويدمج سكانها في جيشه” ، وسيستخدم أوكوانيا كقاعدة لحروب جديدة ، وبعد ذلك “سيكلفنا ردعه أو هزيمته أكثر بكثير من مساعدة أوكرانيا الآن”.

بوتين لا يفهم إلا لغة القوة – أكد وزير الخارجية البولندي – بتفكيره بهذه الطريقة، فهو يتبع طريق الاتحاد السوفييتي ، الذي فشل لأنه بدأت سباق تسلح مع الغرب حتى انهار، وأضاف أن بوتين يتنافس الآن مع نصف العالم الحر، ولا يستطيع الفوز.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم