دولي

الخارجية العراقية توضح حقيقة التقارير بشأن اعدامات جماعية لعراقيين في بولندا

أكدت وزارة الخارجية الاتحادية، عدم وجود أي أدلة حتى الآن، على حدوث إعدامات جماعية لعراقيين على الحدود البولندية.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إنه “سبق أن وجهت وزارة الخارجية سفارة جمهورية العراق في وارسو بأهمية التنسيق مع الجانب البولندي إثر معلومات تداولتها وسائل إعلام في حينها عن تعرض مهاجرين عراقيين لمخاطر تطال حياتهم”.

وأضاف الصحاف، “بتاريخ 7 شباط 2022، شرعت السفارة بالتنسيق والتقصي عالي المستوى عبر السلطات المعنية في بولندا، وثبت أن الأنباء التـي صدرت مـن وسائل إعلام اجنبية ومحلية غيـر صحيحة وذلـك لعـدم وجـود أي أدلـة ثبوتيـة وقانونيـة معتبـرة مثـل شـهود عيـان أو فيـديو أو صـور تشـير الـى حصـول إعـدامات جماعيـة علـى الحـدود البولنديـة البيلاروسية إضـافة الـى أنـه لـم تـرد أي شـكوى رسـميـة مـن أي مـواطن عراقـي تشــير إلى ما ورد فـي تلـك الأنبـاء”.

وأشار إلى أنه “سبق للحكومة أن شكلت فريقا قانونيا مختصا ومعنيا بمتابعة هذا الملف وسيقدم تقريره للحكومة العراقية فور الانتهاء من متابعات التحقيق”.

ونفت بولندا رسميا يوم الأربعاء، الأنباء التي تحدثت عن إعدام 135 لاجئ عراقي.

وقالت السفارة البولندية لدى العراق عبر موقع تويتر “اليوم نشرت بعض وسائل الإعلام في العراق والمنطقة أخباراً مزيفة فظيعة حول الجرائم المزعومة ضد العراقيين على الحدود البولندية البيلاروسية، نقلاً عن قناة RT التابعة للكرملين”.

وأضافت ” دعونا نوضح ما هو جلياً: مثل هذه الادعاءات كاذبة وجزء من حملة التضليل ضد بولندا”.

 

وكالات

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم