بولندا سياسة

الرئيس البولندي يزور مصر لبحث الحرب في أوكرانيا و أزمة الغذاء

وصل الرئيس أندريه دودا والسيدة الأولى أجاتا كورنهاوزر دودا إلى القاهرة بعد ظهر يوم الأحد في زيارة تستغرق ثلاثة أيام لمناقشة أزمة الغذاء الناجمة عن إغلاق روسيا للموانئ الأوكرانية.

وتعد هذ الزيارة هي الأولى لرئىس بولندي إلى مصر منذ زيارة الرئيس السابق ،ليخ فاوينسا، في عام 1992.

و بدأ الرئيس البولندي زيارته بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول كما التقى الرئيس وعقيلته مساء اليوم بممثلي الجالية البولندية في السفارة البولندية بالقاهرة.

وفي صباح يوم الإثنين , أقام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مراسم استقبال رسمية في باحة قصر الاتحادي الرئاسي، وبدأت الاجتماعات الرسمية بين الجانبين  وبعد ذلك سيتم الظهور في مؤتمر مشترك .

وستتناول المباحثات المصرية -البولندية الحرب في أوكرانيا وأزمة الغذاء الناجمة عنها، مع التطرق لملفات التعاون الاقتصادي وعلى رأس ملف الغاز، وفق تقارير بولندية.

وفي الساعة 14.40 من يوم الاثنين ، من المقرر أن يلتقي الرئيس البولندي، البابا تواضروس الثاني، بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية، وقبيل مغادرته غدا الثلاثاء، من المقرر أن يلتقي مع شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيب ، و سيتم وضع إكليل من الزهور في مقبرة الكومنولث في مصر الجديدة.

وسيكون الموضوعان الرئيسيان اللذان يتم مناقشتهما مع القادة السياسيين، أزمة الغذاء التى تلوح فى الأفق نتيجة الحصار البحرى الروسى لأوكرانيا، والذى يمنع البلاد من تصدير حبوبها، واستيراد بولندا للغاز الطبيعى المسال من مصر.

وصرح نائب رئيس المستشارية الرئاسية، بيوتر شويك، أن مصر تعتمد كليًا على الحبوب المستوردة من أوكرانيا وروسيا، وتريد بولندا أن تلعب دورًا مهمًا فى مساعدة أوكرانيا على تصدير حبوبها عبر موانئ بحر البلطيق فى بولندا – حيث تستورد دول شمال إفريقيا 80% من محاصيلها من المحاربين.

وفيما يتعلق باستيراد الغاز الطبيعى المسال المصرى، والذى سيتم مناقشته فى المنتدى الاقتصادى البولندى – المصرى، قال شويك: فى الوقت الحالى إن بولندا ليس لديها عقود غاز مسال مع مصر، سيكون شراء الغاز الطبيعى المسال المصرى خطوة أخرى فى تنويع إمدادات موارد الطاقة فى بولندا.

وفقًا للمعهد الاقتصادى البولندى، قد يتمكن الاتحاد الأوروبى من استيراد حوالى 155 مليار متر مكعب من إفريقيا، والتى ستشكل 38% من الغاز الطبيعى الذى يتم شراؤه من روسيا.

و بالإضافة إلى مصر، تدرس المفوضية الأوروبية شراء “الوقود الأزرق” من خمس دول أخرى: الجزائر وأنجولا ونيجيريا وجمهورية الكونغو والسنغال.

لسنوات ، كانت الحكومة البولندية تسعى إلى تقليل اعتمادها على الطاقة الروسية ، بما في ذلك من خلال زيادة واردات LGN من الولايات المتحدة وقطر . كانت هذه الجهود أكثر إلحاحًا الشهر الماضي عندما أوقفت روسيا فجأة صادراتها من الغاز إلى بولندا بسبب رفض وارسو الدفع بالروبل.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم