بولندا سياسة

الرئيس دودا: نحن ندعم فنلندا في الدفاع عن حدودها ضد الهجوم الهجين الروسي

يقوم الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو بزيارة رسمية إلى بولندا ، وقام بإستقباله الرئيس أندريه دودا في باحة القصر الرئاسي ، ثم بدأت الزيارة بمحادثات بين الرئيسين واجتماعات للوفود ، وبعد المحادثات، غادر الرؤساء لحضور مؤتمر صحفي ، وأكد الرئيس البولندي أن بلادنا تدعم فنلندا في صد الهجوم الهجين من روسيا.

 

 

وأكد أندريه دودا أنه خلال اللقاء مع ساولي نينيستو، تحدثا عن الاقتصاد والعلاقات التجارية بين بلدينا. كما لفت إلى أن زيارة رئيس فنلندا لبولندا في نهاية فترة حكمه التي استمرت 12 عاما، لها أيضا بعدا هاما وتدل على العلاقات المميزة بين بلدينا.

أندريه دودا: نحن ندعم فنلندا في الدفاع عن حدودها

وأكد الرئيس البولندي أن أهم المواضيع التي تمت مناقشتها خلال المحادثات كانت أمن الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي – وهو التحالف الذي تعد فنلندا أحدث عضو فيه – ومشكلة أزمة الهجرة على حدود فنلندا.

نلاحظ اليوم ضغط الهجرة على الحدود الروسية الفنلندية ، وهذا ضغط من روسيا في المقام الأول ، ليس لدينا أدنى شك في أن فنلندا تواجه اليوم، على الحدود مع روسيا، وهي ظاهرة مماثلة لما نتعامل معه في بولندا منذ عام 2021 ، وهي ببساطة هجوم هجين على الحدود الفنلندية، يتم تنفيذه عن طريق دفع مجموعات من المهاجرين الى هذه الحدود – أوضح الرئيس.

وكما أشار، فإن الوضع صعب للغاية، ونحن في بولندا نتفهم ذلك تماما ، أكدت للرئيس أننا ندعم فنلندا في الدفاع عن الحدود ، نحن نؤيد بكل وعي أن فنلندا لا تدافع عن حدودها فحسب ، بل هي أيضًا تدافع عن حدود الاتحاد الأوروبي، وبالتالي فإن فنلندا تنفذ ايضاً لالتزاماتها الناشئة عن عضويتها في الاتحاد الأوروبي وحماية الحدود الأوروبية ، وقال أندريه دودا: “نحن نتفهم تمامًا أن السلطات الفنلندية تتعامل مع هذا الأمر بمنتهى الجدية والمسؤولية”.

“يمكن لفنلندا الاعتماد على المساعدة السياسية وتبادل الخبرات”

وشدد الزعيم البولندي على أن بولندا ستدعم فنلندا ليس فقط سياسيا على الساحة الدولية، ولكن أيضا من خلال تبادل الخبرات ، وأشار إلى أنه “لسوء الحظ، لدينا أكثر من عامين من الخبرة في الدفاع عن حدودنا ضد ضغوط الهجرة”.

وفي أواخر الأسبوع الماضي، أغلقت فنلندا أربعة معابر حدودية مع روسيا لمنع المهاجرين غير الشرعيين من الدخول ، واتهمت هلسنكي الكرملين بإثارة أزمة الهجرة ، سيتم تطبيق القيود في البداية لمدة ثلاثة أشهر ، وصرح الرئيس الفنلندي سولي نينيستو أن موسكو هي التي تجلب المهاجرين غير الشرعيين بالقرب من الحدود الروسية الفنلندية.

الوضع الأمني ​​في المنطقة – الحرب في أوكرانيا

وقال أندريه دودا خلال المؤتمر الصحفي إن المواضيع الأخرى التي تمت مناقشتها شملت القضايا المتعلقة بالحربفي أوكرانيا، وأيضًا الصراع في الشرق الأوسط وكيف يؤثر على منطقتنا ، وكرر أن بولندا ستدعم أوكرانيا حتى النصر.

وأضاف أن انتصار أوكرانيا سيكون باستعادة السيطرة على الحدود المعترف بها دوليا، أي الحدود قبل بداية العدوان الروسي عام 2014، وهو ما يعني أيضا أن مناطق لوغانسك ودونيتسك وشبه جزيرة القرم -المحتلة حاليا- .

وشدد الرئيس على أن الضمانات الأمنية أمر بالغ الأهمية بالنسبة لأوكرانيا، ويمكن ضمانها من خلال انضمام جارتنا الشرقية إلى حلف شمال الأطلسي ، وأضاف أندريه دودا: – بالطبع، هذا يتطلب إنهاء الحرب أولاً، ولكن في رأينا هذا هو الهدف الذي يجب أن يحققه المجتمع الدولي ونحن ندعم أوكرانيا في هذا الطريق.

فنلندا هي أحدث عضو في الناتو

شكر الرئيس أندريه دودا رئيس فنلندا على الانضمام إلى الناتو ، وانضمت فنلندا إلى التحالف في أبريل من هذا العام.

لقد أصبحت هذه حقيقة، ونحن في بولندا سعداء للغاية بها ونحن ممتنون لأن فنلندا قررت ذلك، لأنه من الواضح أنه يعزز التحالف هنا، وبالتالي يعزز أيضًا أمن الجزء الخاص بنا من أوروبا – أكد الزعيم البولندي.

فنلندا هي أحدث عضو في الناتو ، وانضمت إلى حلف شمال الأطلسي في أبريل ، تم اتخاذ قرار الانضمام بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا.

زيارة وداعية لرئيس فنلندا إلى بولندا

وأعلن أندريه دودا أن المحادثة تطرقت أيضًا إلى التغييرات في أداء الاتحاد الأوروبي التي تتم مناقشتها حاليًا في أوروبا.

هذه هي الزيارة الوداعية لرئيس فنلندا إلى وارسو ، وفي بداية العام المقبل، يودع السياسي منصبه بعد اثني عشر عاما في السلطة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم