بولندا سياسة

الرئيس دودا: هجوم روسيا على أوكرانيا يشبه ما واجهته بولندا تاريخياً !

قال الرئيس أندريه دودا إن هجوم روسيا على أوكرانيا يشبه تقسيم بولندا الذي نفذته روسيا القيصرية السابقة بمشاركة بروسيا والنمسا.

 

 

وقال الرئيس في كلمته خلال الإحتفال بالعيد الوطني في 3 مايو بأنه إذا اردنا ايجاد تشابه تاريخي بين تلك الفترة في القرن الثامن عشر والحاضر ، فإن أكبر مثال هنا هو ما يحدث في أوكرانيا الآن

إذا نظرت إلى عام 2014 ، عندما هاجمت روسيا فعليًا أوكرانيا لأول مرة ، واستولت على جزء من أراضيها ، وبعد ذلك في عام 2022 ، عندما شنت هجومًا شاملاً ، بدا الأمر مثل ما حدث سابقاً مع بولندا من قبل روسيا القيصرية ، حيث استولت أولاً على جزء من الأرض ، ثم على أجزاء أخرى – أضاف.

نحن نساعد على صد المعتدي

أشار رئيس جمهورية بولندا في خطابه الاحتفالي عدة مرات إلى الحرب الدائرة خارج حدودنا الشرقية ، وذكر أن روسيا تشن حربًا وحشية وعدوانية ضد أوكرانيا المستقلة ذات السيادة ، وفي الوقت نفسه ، أشار إلى أنه “اليوم ، لحسن الحظ ، يوجد حول أوكرانيا من يساعدونها حتى تتمكن من صد هذا المعتدي الرهيب “.

شكرًا لكم لأننا بلد يدعم جيراننا الأوكرانيين اليوم ، قبل عام ، شكرتكم ، سيداتي وسادتي ، أبناء وطني الأعزاء ، على الدعم الذي قدمتموه لجيراننا الأوكرانيين هنا ، عندما جاؤوا بحثًا عن ملجأ ومكان آمن من القنابل والصواريخ والرصاص الروسي ، أشكركم مرة أخرى على هذا من كل قلبي – شدد أندريه دودا.

يصادف اليوم الوطني في 3 مايو ذكرى اعتماد مجلس النواب في 1791 لدستور 3 مايو ، كان أول دستور بولندي تم إقراره قبل 232 عامًا هو الثاني في العالم ، بعد دستور الولايات المتحدة ، وأول دستور مكتوب في أوروبا ، وقد سُجل في التاريخ باعتباره دستور 3 مايو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم