بولندا سياسة

السفارة الأوكرانية في وارسو ترسل مذكرة احتجاج عاجلة إلى الخارجية البولندية

أبلغ السفير الأوكراني فاسيل زفاريتش بإرسال مذكرة عاجلة أخرى إلى وزارة الخارجية البولندية يطالب فيها بفتح الحدود. وناشد السلطات اتخاذ إجراءات حاسمة. وقال إن “القيود المفروضة على حركة البضائع من قبل المتظاهرين البولنديين تشكل تهديدا لحياة الناس وصحتهم”. وتأتي المذكرة بعد أنباء عن وفاة سائق أوكراني ثانٍ يبلغ من العمر 54 عامًا في مقصورة شاحنة أوكرانية في موقف للسيارات في بلدة Korczow الحدودية .

احتجاج سائقي الشاحنات البولندية على الحدود مع أوكرانيا مستمر منذ 6 تشرين الثاني/نوفمبر. وبعد خمسة أيام، توفي رجل في شاحنة في ساحة انتظار السيارات في Chełm. وتبين أنه أوكراني كان ينتظر عبور الحدود في Dorohusk.

ونشر السفير الأوكراني، فاسيل زفاريتش، أنه كرد فعل على التقارير المذكورة أعلاه. “أرسل الجانب الأوكراني مذكرة رسمية إلى وزير خارجية جمهورية بولندا بخصوص وفاة السائق الأوكراني الثاني في طابور على الحدود».

وشدد زفاريتش في منشور على الفيسبوك بأن “السفارة تطالب برفع الحظر عن حركة الشاحنات” .
 
قال السفير “إن تقييد حركة مرور البضائع من قبل المتظاهرين البولنديين يهدد حياة الإنسان وصحته، ويسبب تهديدًا كبيرًا للسلامة وحركة المرور على الطرق العامة، وبالتالي، وفقًا لأحكام قانون التجمعات، يشكل أساسًا مباشرًا لحل الإضراب من خلال ممثل عن الهيئة الحكومية المحلية التي أصدرت الإذن بتنفيذ ذلك” .

ودعا السفير السلطات البولندية إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لتحرير حركة المرور ومنع حدوث موقف يقف فيه سائقو الشاحنات الأوكرانية والبولندية والأجنبية في طوابير بطول كيلومتر دون شروط مناسبة وبذلك أصبحوا رهائن لتصرفات منظمي الاحتجاج.
 
ويطالب المتظاهرون، إدخال تصاريح تجارية للشركات الأوكرانية لنقل البضائع، باستثناء المساعدات والإمدادات الإنسانية للجيش الأوكراني، وتعليق تراخيص الشركات التي تم تأسيسها بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا وتفتيشها.

و وسعت شركات النقل البولندية احتجاجاتها ضد ما تصفه بالمنافسة غير العادلة من سائقي الشاحنات الأوكرانيين، وأغلقت معبرا حدوديا آخر يوم الخميس.

وبدأ الاحتجاج في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر عند ثلاثة معابر حدودية رئيسية مع أوكرانيا، لكنه امتد الآن إلى معبر ميديكا في جنوب بولندا،و فشلت وارسو وكييف في الحلول.
وانضم إلى سائقي الشاحنات المحتجين، بدعم من الاتحاد، بعض المزارعين المحليين الذين يحتجون على انخفاض أسعار الحبوب بسبب الواردات من أوكرانيا. وطالب المزارعون بإعانات وقروض تفضيلية لدعم أعمالهم .

ونفت الشرطة البولندية المعلومات التي تتداولها وسائل الإعلام الأوكرانية ، وبعد ظهر الخميس، افادت شرطة بودكارباتشي أن السائق الأوكراني توفي ، لكن ذلك لم يحدث في موقف السيارات في Korczow عند المعبر الحدودي، بل في Kosina، على بعد 70 كيلومترا من الحدود. و أبلغت الشرطة أن وفاة مواطن أوكراني لا علاقة لها بالاحتجاج المستمر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم