بولندا سياسة

الولايات المتحدة توافق على بيع معدات اتصالات عسكرية بقيمة 255 مليون دولار إلى بولندا

في خطوة لتعزيز العلاقات الأمنية عبر الأطلسي، وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على صفقة بيع عسكرية محتملة لمعدات اتصالات الى بولندا.

وتقدر قيمة البيع المقترح بنحو 255 مليون دولار، ويتضمن مجموعة من أجهزة الراديو، مثل AN/PRC-117G، وAN/PRC-152A، وAN/PRC-158، وAN/PRC-160، وAN/PRC-163، وAN /PRC-167، إلى جانب أجهزة استقبال نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) المدمجة مع وحدة مكافحة الانتحال الاختيارية (SAASM) أو M-Code.

وتشمل الحزمة معدات الدعم وقطع الغيار والأدلة الفنية والتدريب على المعدات الجديدة ومختلف عناصر الدعم اللوجستي والبرامجي ، ومن المتوقع أن تساهم ترقية الاتصالات في تحقيق الأهداف العسكرية لبولندا من خلال تحسين قدرتها على الاتصالات وتحديث البنية التحتية القائمة.

من المقرر أن تكون شركة L3Harris Technologies, Inc، ومقرها ملبورن، فلوريدا، هي المقاول الرئيسي لهذه الصفقة. يتطلب البيع المقترح سفرًا مؤقتًا لما يصل إلى خمسة ممثلين عن الحكومة الأمريكية والمقاولين لإجراء التدريب في بولندا.

L3Harris Technologies, Inc. هي شركة تكنولوجيا أمريكية ومقاول دفاع ومزود خدمات تكنولوجيا المعلومات التي تنتج أنظمة ومنتجات القيادة والتحكم والمعدات اللاسلكية
وأخطرت وL3Harris الكونجرس بالصفقة المقترحة، مؤكدة على توافقها مع أهداف السياسة الخارجية الأمريكية وأهداف الأمن القومي لكلا البلدين داخل منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو).

تهدف الصفقة، التي تقودها شركة L3Harris الأمريكية ، إلى تعزيز قدرات الاتصالات العسكرية لبولندا، وتعزيز إمكانية التشغيل البيني مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) الحلفاء مع تعزيز دور الأمة في الحفاظ على الاستقرار والتقدم في أوروبا.

ويعزز هذا الإعلان الشراكة الدائمة بين الولايات المتحدة وبولندا ضمن حلف شمال الأطلسي ويظهر الالتزام بتعزيز القدرات العسكرية في مواجهة التحديات الأمنية المتطورة في المنطقة الأوروبية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم