بولندا سياسة

بولندا تؤيد حظر منح التأشيرات للروس …رئيس الوزراء: “يجب معاقبة المعتدي”!

افاد رئيس وزراء بولندا ،الجمعه، بأن بلاده تؤيد بشكل قاطع منع الروس من دخول أراضي الاتحاد الأوروبي قائلاً : أن “هناك حربًا جارية عبر حدودنا الشرقية ولهذا السبب يجب أن يعاني المعتدي الروسي من العواقب”.
أكد ماتيوش مورافيتسكي في المؤتمر الصحفي يوم الجمعة في بلدية Osieck (Mazowieckie) ، أن بولندا من بين تلك الدول التي تدعم بوضوح حظر دخول الروس إلى الاتحاد الأوروبي.
واوضح أنه ” لا يزال من الممكن إصدار التأشيرات والتأشيرات الإنسانية لأولئك الذين يعارضون نظام بوتين بشكل موثوق”.
اضاف مورفيتسكي ” يجب أن نكون متضامنين بشكل كامل مع أوكرانيا”.

ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ،يوم الثلاثاء والأربعاء ، في اجتماع غير رسمي في براغ قيود التأشيرات للمواطنين الروس ،و أيدت دول البلطيق وبولندا وفنلندا التعليق الكامل لإصدار التأشيرات للمواطنين الروس في الاتحاد الأوروبي .

أعلن رئيس الدبلوماسية في الاتحاد الأوروبي ، جوزيب بوريل ، يوم الأربعاء ، أنه في اجتماع عقد في براغ ، توصل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق سياسي لتعليق الاتفاق بشأن الإصدار المبسط للتأشيرات للروس.

وذكر بوريل أن العلاقات مع موسكو “لا يمكن أن تبقى كما هي”، مؤكدًا أنه “لا تسهيلات بعد الآن”.

وأكد بوريل أن الطلبات التي ستقدم بعد الآن ستمر عبر تدقيق شديد، لافتًا إلى أن دولًا مثل بولندا وفنلندا والتشيك طالبت بحظر كامل للمواطنين الروس، إلا أن دولًا مثل فرنسا وألمانيا واليونان وقبرص عارضت ذلك.

وفي وقت سابق ، علق الاتحاد الأوروبي جزءًا من اتفاق 2007 الذي كان يخص المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال ،و من المفترض الآن تجميد الجزء السياحي.

كما توصل وزراء الخارجية إلى اتفاق سياسي يقضي بعدم الاعتراف بجوازات السفر الصادرة عن السلطات الروسية في الأراضي الأوكرانية المحتلة.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم