بولندا سياسة

توسك و ماكرون يعلنان الاستعداد لتوقيع أتفاقية جديدة بين البلدين !

في هذه الأوقات الصعبة للغاية، مواقف بولندا وفرنسا متشابهة للغاية - قال دونالد توسك في باريس خلال مؤتمر مشترك مع الرئيس إيمانويل ماكرون - وشدد على أن هذا مهم بشكل خاص في سياق العدوان الروسي ، وأضاف - من الصعب العثور على سياسي أكثر تأييدا لأوكرانيا في أوروبا مني ، وفي وقت لاحق توجه توسك إلى برلين للقاء المستشار أولاف شولتس.

 

 

ليس من قبيل الصدفة أن زياراتي الأولى كرئيس للوزراء كانت إلى بروكسل وكييف واليوم باريس – قال دونالد تاسك في مؤتمر مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون .

فرنسا وبولندا صديقان تقليديان. وأضاف رئيس وزراء الحكومة البولندية: “إننا نعرف بعضنا البعض منذ سنوات ونثق في بعضنا البعض”.

وكما قال توسك: “في هذه الأوقات الصعبة للغاية، مواقفنا متشابهة للغاية” ، وخاصة في سياق العدوان الروسي على أوكرانيا ، وأضاف: “من الصعب أن تجد سياسياً أكثر تأييداً لأوكرانيا في أوروبا مني”.

وقال رئيس الوزراء: قارتنا يجب أن تصبح مكانًا آمنًا ، يجب أن نكون قادرين على الدفاع عن أراضينا ، وقال إنه هنا في باريس تتردد أصداء عبارة هامة ” الفرد للجميع، الجميع للفرد ” ، مضيفا أنه “لا يوجد بديل للاتحاد الأوروبي ولا يوجد بديل لحلف شمال الأطلسي”.

وأكد توسك أن ركائز التعاون الأوروبي هي الطاقة والغذاء والدفاع ، أود أن نرسل اليوم إشارة مشتركة إلى أوروبا بأننا مستعدون ،  واختتم كلامه قائلا : علينا أن نتحمل قدرا كبيرا من المسؤولية .

ماكرون: يمكن لبولندا الاعتماد على دعم فرنسا

أعلن الرئيس ماكرون أن فرنسا وبولندا تستعدان لفتح فصل جديد في العلاقات وتعدان معاهدة ثنائية جديدة لتحل محل تلك التي تعود إلى عام 1991.

ستحدد هذه المعاهدة إطار تعاوننا في كافة المجالات: الدفاع والطاقة والتعاون العلمي والثقافي ، وقال الرئيس إن هذه المواضيع المختلفة تقع في قلب العلاقات الفرنسية البولندية وفي القطاعات الإستراتيجية لمستقبل أوروبا.

أود أن أذكر هنا دعمنا الثابت لكييف والأمة الأوكرانية وأؤكد التزام بولندا بهدا السياق ايضاً ، وأشار ماكرون إلى أنه منذ بداية الصراع، خلال الرئاسة الفرنسية ومؤخرا في مجلس الاتحاد الأوروبي، تحدثنا عن فتح مفاوضات بشأن قبول وتعزيز مستقبل أوكرانيا في أوروبا.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أهمية التعاون بين وارسو وباريس ، وأضاف أن هذا يمكن أن يكون القوة الدافعة لأوروبا.

لدينا العديد من المواضيع التي تقع في صميم علاقاتنا الثنائية ، وستعمل بولندا على كل هذه المواضيع أثناء التحضير لرئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي في عام 2025 ، وأعلن ماكرون أن بولندا يمكنها الاعتماد على دعمنا في هذا المجال

أردت أن أؤكد مرة أخرى على مشاعر الصداقة والرابط الكبير الذي يجمعنا ، واختتم الرئيس الفرنسي حديثه قائلاً: “سنواجه معًا التحديات الكبيرة التي تنتظرنا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم