بولندا سياسة

جدال بين توسك و دودا عبر مواقع التواصل الإجتماعي .. حول ماذا ؟

نشر موقع سي ان ان الأمريكي مقالاً عن قررات حكومة دونالد تاسك منذ توليه السلطة ، وقرر رئيس الوزراء مشاركة المنشور على حسابه على موقع X ، كما قام في التغريدة بمخاطبة الرئيس اندريه دودا ، وترجم له جزءًا من عنوان النص باللغة الإنجليزية " hellbent on doing something " الى اللغة البولندية موضحاً أن معناها " est gotowy za wszelką cenę” / "أنه مستعد بأي ثمن

 

 

وحمل المقال المنشور عبر موقع سي ان ان الأمريكي عنوان “الزعيم البولندي الجديد عازم على استعادة الديمقراطية – حتى لو كان ذلك يعني الحرب مع منافسيه الشعبويين”.

ويركز المقال – على حد تعبير المؤلف – على “التنظيف بعد الحكومات السابقة”، وهو ما يقوم به رئيس الوزراء البولندي “بسرعة وحسم” ، وتشمل هذه التغييرات “الفورية”، من بين أمور أخرى: استعادة استقلال وسائل الإعلام العامة، وتغييرات في السلطة القضائية، وخطة لإقرار قانون الإجهاض.

وشارك دونالد تاسك لقطة شاشة لعنوان النص على حسابه على موقع X ، إلا أنه لم يفعل ذلك لتشجيع متابعي حسابه على قراءة المنشور، بل استغل الفرصة لمهاجمة الرئيس دودا. وكتب: “سيدي الرئيس، عبارة “عازم على القيام بشيء ما” تعني أنه مستعد بأي ثمن”.

رد أندريه دودا

بدوره قرر أندريه دودا الرد على تغريدة رئيس الحكومة البولندية.

بدأ الرئيس قائلاً: “سيدي رئيس الوزراء، أنت تعرف جيداً ماذا يعني bent as hell ( وهي عبارة تعني أن يكون الشخص مصممًا للغاية على القيام بشيء ما، دون النظر إلى المخاطر أو النتائج الخطيرة المحتملة )

وأضاف الرئيس “نرى جميعا أنكم تتبعون المثل القائل: Absicht ist die Seele der Tat (بالألمانية: الغاية تبرر الوسيلة). لكن أن تتفاخر بذلك في الخارج؟ بعض الناس هناك يعرفون التاريخ أيضا”.

العلاقات بين دودا و توسك

من المعروف منذ فترة طويلة أن العلاقة بين تاسك ودودا ليست بأفضل حال ، ويدل على ذلك التصريحات المتبادلة بين الطرفين ، منها تلك التي حدثت الأسبوع الماضي، عندما قال رئيس الوزراء إن الرئيس “يقول أشياء لا تصدق”.

لا أفهم لماذا يتحدث الرئيس بهذه الجرأة عن السجناء السياسيين في الخارج ويعلن ثقته في صدقهم، لكنه لا يريد العفو عنهم – قال تاسك قبل أن يقرر دودا العفو عن ماسيج فاتسيك وماريوش كامينسكي.

وحدثت إشكالية أخرى، الخميس، عندما لم اعتذر الوزراء في آخر لحظة عن حضور الحفل المتعلق بتعيين أعضاء مجلس الحوار الاجتماعي ، الذي كان سيقام في القصر الجمهوري.

وأصدر مكتب دودا بعد ذلك بيانا أظهر أن أعضاء حكومة تاسك “أبلغوا بقرارهم في اللحظة الأخيرة”، مما أدى إلى وضع صعب وإلغاء الحدث.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم