بولندا مجتمع

دراسة : قضاء الإجازة الصيفية في بولندا يكلّف أكثر من السفر الى الخارج

قد يبدو أن قضاء إجازة في بولندا هو الخيار الأفضل مع ارتفاع معدلات التضخم، وبالمقابل فإن الواقع مختلف تمامًا ،فقد أظهر التحليل الذي أجراه متخصصون من المعهد الاقتصادي البولندي أنه يتعين على الأشخاص دفع أسعار مرتفعة مقابل عطلة على شاطئ البحر البولندي مقارنةً بقضاء عطلة على البحر الأدرياتيكي.

الحرب في أوكرانيا ، والتضخم المرتفع والأسعار المتسارعة تعني أن البعض سيقرر الذهاب إلى شاطئ البحر البولندي بدلاً من الذهاب في عطلة في الخارج على أمل توفير بعض المال بهذه الطريقة.

وفي غضون ذلك ، وكما يُظهر التحليل الذي أعده المعهد الاقتصادي البولندي (PIE)، في مقابلة مع وكالة PAP البولندية، فإن الإجازات في بولندا أرخص من الناحية النظرية فقط . وبشكل عام ، فإن أسعار الإقامة على شاطئ البحر البولندي أعلى منها في العديد من منتجعات البحر الأبيض المتوسط. وهذا يعتمد على جودة مكان الإقامة.

قال خبراء من فريق المعهد الاقتصادي (PIE) ” من الممكن العثور على سكن رخيص على شاطئ البحر في موسم الذروة في بولندا – ولكن بعيدًا جدًا عن الشاطئ وليس بمستوى عالٍ جدًا “.

وقالت بولا كوكولوفيتش من المعهد الاقتصادي البولندي (PIE) لـ وكالة PAP إن الإقامة لليلة على ساحل البلطيق في بولندا أغلى من زيارة البحر الأدرياتيكي هذا العام بسبب موسم العطلات القصير وأماكن الإقامة المحدودة.

وأوضحت أن ارتفاع الأسعار ناتج بالدرجة الأولى عن موسم الإجازة القصيرة وضآلة المساحة الجغرافية التي تتركز فيها الحركة السياحية.

“العامل الأول يعني أن الدخل السنوي للأشخاص الذين يقدمون خدمات الإقامة يقتصر على فترة العطلة البالغة ثلاثة أشهر في السنة حيث يمكنهم الاعتماد على الإشغال الكامل. ومن هنا يتم الاتجاه إلى رفع الأسعار “.

وأضافت أن العامل الثاني هو أن الاهتمام بالعطلات الساحلية البولندية لا يزال مرتفعًا محليًا ، مما يؤدي إلى ارتفاع الطلب الذي لا يقابله ارتفاع العرض بسبب المساحة الصغيرة التي ترتكز عليها السياحة.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم