بولندا سياسة

رئيس بولندا يبدي استعداده للتعاون مع حكومة تاسك لكن هناك خط أحمر!

قال الرئيس البولندي أندريه دودا إنه مستعد للتفاوض مع رئيس الوزراء دونالد تاسك لإصلاح السلطة القضائية في البلاد، لكن الحكومة الجديدة المؤيدة لأوروبا يجب أن تحترم دوره الدستوري في تعيين القضاة.

واشار دودا في مقابلة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا يوم الأربعاء 17 كانون الثاني/يناير: “أنا مستعد دائمًا للجلوس على الطاولة والتحدث”. لكن يجب على تاسك “أن يحترم الحقوق الرئاسية المنصوص عليها في الدستور”.

وقال دودا إنه طمأن رئيس الوزراء في اجتماع بأنه على الرغم من أنه سياسي ذو “آراء محافظة”، إلا أنه يتمتع بسجل حافل في تجنب “الآراء المتطرفة” – وهو منفتح على التفاوض.

لكنه أكد على وجود خط أحمر لايمكن لـ تاسك تجاوزه وهو إقالة القضاة المعينين من قبل الرئيس، وقدمت حكومة تاسك الأسبوع الماضي تشريعا لإزالة اختيار القضاة من النفوذ السياسي، لكن آلية التحقق ظلت مفتوحة.

وقال دودا: “هذه نقطة لا يمكن المساس بها”، مضيفاً أنه طرح نفس الحجة في وقت سابق في دافوس خلال محادثات مع نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيرا جوروفا. وقال إن القضاة المعينين من قبل الرئيس “لا يمكن المساس بهم”.

ويعد أندري دودا المدعوم من حزب القانون والعدالة حالياً العائق الأكبر أمام أجندة تاسك المؤيدة لأوروبا. وأي تشريع بشأن الإصلاحات الرئيسية يجب أن يجابه بحق النقض الذي يتمتع به دودا، مما يزيد من احتمالات إجراء مفاوضات صعبة.

ويهدد التنافس على إصلاح القضاء بعرقلة محاولة الحكومة الجديدة إلغاء تجميد الأموال من الاتحاد الأوروبي وإعادة بولندا إلى التيار الرئيسي للاتحاد الأوروبي. ويتمثل الفوز الكبير لـ تاسك في الوصول إلى نحو 60 مليار يورو (65 مليار دولار أميركي) من تمويل الاتحاد الأوروبي المعلق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم