بولندا سياسة

رئيس لجنة التحقيق في ”  فضيحة التأشيرة ” : حجمها أكبر  بكثير مما ورد في وسائل الإعلام !

أعلن رئيس لجنة التحقيق في فضيحة التأشيرات، ميخاو شتشيربا، يوم الثلاثاء أن اللجنة ستبدأ أنشطتها في 6 فبراير ، وفي رأيه حجم ما يسمى " فضيحة التأشيرة "  أكبر بكثير مما ورد في وسائل الإعلام.

 

 

خلال مناقشة يوم الثلاثاء في مجلس النواب حول تعيين لجنة تحقيق في استخدام برنامج بيجاسوس للتجسس ضد سياسيين في بولندا ، أعلن ميخاو شتشيربا عن بدء عمل لجنة التحقيق، التي سيرأسها، فيما يتعلق بفضيحة التأشيرة.

كما أعلن أنه “في 6 شباط/فبراير ستبدأ أنشطة لجنة التحقيق في فضيحة التأشيرات باجتماع سنقدم فيه قائمة بالشهود وخطة عمل ومواد أدلة ونعين مستشارين دائمين للجنة. ”

“الفضيحة  أكبر بكثير”

وفي رأيه أن “حجم ما يسمى بفضيحة التأشيرات أكبر بكثير مما ورد في وسائل الإعلام” ، وقال – هذه فضيحة توضح كيف وصل المجرمين والمرتشين إلى أعلى سلطات حزب القانون والعدالة.

تهدف لجنة التحقيق في فضيحة التأشيرة إلى التحقيق في الانتهاكات والإهمال والإغفال في تقنين إقامة الأجانب على أراضي بولندا، وتحديد عدد وهوية الأشخاص الذين عبروا حدود جمهورية بولندا بشكل غير قانوني أو الذين أقاموا على أراضي جمهورية بولندا  ، وتم إضفاء الشرعية على إقامتهم  نتيجة للانتهاكات والإغفالات من جانب السلطات والإدارة الحكومية أو الكيانات الأخرى .

ستقوم اللجنة بتقييم اتفاقيات الوساطة التي تم الحديث عنها بشأن إصدار التأشيرات ، وتورط مسؤولين في وزارة الخارجية مع شركات خاصة بتسهيل إصدار تأشيرات للأجانب للوصول الى بولتدا ،  ويغطي نطاق عمل اللجنة الفترة من 12 نوفمبر 2019 إلى 20 نوفمبر 2023.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم