بولندا سياسة

رئيس مجلس النواب يتخذ قرار بشأن لجنة مكافحة النفوذ الروسي ” ليكس تاسك “

النقطة الأخيرة التي نود القيام بها خلال جلسة التصويت يوم الأربعاء القادم هي معالجة إقالة أعضاء لجنة فحص النفوذ الروسي على الأمن الداخلي لجمهورية بولندا ، وقال رئيس مجلس النواب، شيمون هوفينا، خلال مؤتمر صحفي يوم أمس الخميس مخصص لعمل المجلس في الأسبوع المقبل.

 

 

وتم تشكيل لجنة مكافحة النفوذ الروسي ” ليكس تاسك ” من قبل حزب القانون والعدالة لـ التحقيق في مدى تأثير روسيا على السياسية الداخلية في بولندا ، والمسؤولين المتورطين في التعامل مع روسيا ضد مصالح الدولة البولندية ، وكان أحد أبرز الأشخاص الذين ستحقق معهم هذه اللجنة رئيس التحالف المدني دونالد توسك

لا داعي لوجودها

وأشار هوفينا إلى أنه من غير المفهوم بالنسبة له أن يقوم البرلمان البولندي بإنشاء لجنة نطاق عملها يكرر في الواقع نطاق عمل واختصاصات الأجهزة الاستخباراتية .

إذا كان هناك أي نفوذ روسي في بولندا في تلك السنوات – المشار إليه في هذا القانون الذي بسببه تم إنشاء هذه اللجنة – فلماذا لدينا أجهزة مخابرات ؟ – تساءل شيمون هوفينا –

“الوقت المناسب لسؤال مجلس النواب”

وذكر أن أعضاء هذه اللجنة يكسبون أكثر من 12000 زلوتي بولندي شهريا ، ورئيس اللجنة يتلقى مبلغ أكبر .

وأضاف : لديهم مكتب أنيق في مستشارية رئيس الوزراء وجميع التجهيزات التي طلبوها ، وحتى الآن – كما نسمع – يقومون بإجراء تحقيق متعمق بشأن الأمور التي طلبها مجلس النواب.

أعتقد أن الوقت مناسب لسؤال مجلس النواب عما إذا كنا نحتاج حقًا إلى هؤلاء الأعضاء ذوي الأجور المرتفعة في هذه اللجنة اليوم ، أو ما إذا كان ينبغي لنا كدولة أن نكون قادرين على حل هذه المسألة ، إذا كان الأمر حقًا أمرًا نعتبره عاجلاً وعاجلًا ، علينا إيجاد الطريقة المناسبة لعمله .

وشدد على أنه – لا أحد يريد النفوذ الروسي في بولندا ولا أحد لديه أي شك في ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم