بولندا سياسة

رئيس وزراء بولندا يرجح أن اغتيال دوغينا من تنفيذ موسكو

بعد لقاء جمع رئيس وزراء بولندا ماتيوش مورافيتسكي ورئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون (الاثنين) في باريس، ناقشا فيه تطورات حرب أوكرانيا وتداعياتها واضطراب سوق الطاقة والتضخم، صرح رئيس الوزراء البولندي في مقابلة له مع صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية على خلفية هذه الزيارة، بأنه متخوف من تفجير أوروبا من الداخل على خلفية الحرب في أوكرانيا، واعتبر أن اغتيال داريا دوغينا عمل روسي داخلي.

ورأى مورافيتسكي أن على إيمانويل ماكرون التواصل أكثر مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الذي هو في موقف صعب للغاية، فهو يدافع عن القيم الأوروبية ضد ما سماه «العدوان الوحشي والبربري»، الذي تشنه روسيا على أوكرانيا.

وأشار إلى ضرورة تشديد الاتحاد الأوروبي العقوبات على روسيا، لا سيما وضع اليد على أصول الأوليغارشيين الروس وأصول الدولة الروسية في أوروبا، بقيمة 300 مليار يورو، وعدم الاكتفاء بتجميد تلك الأصول، فاعتبر أن وضع اليد على هذه الأصول سيشكل تهديداً حقيقياً لروسيا.

ونصح بأن على فرنسا والدول الأوروبية البعيدة عن روسيا البقاء في نقاش مستمر مع دول شرق أوروبا ووسطها، التي تفهم روسيا بشكل أكبر للغاية من الدول الأوروبية البعيدة عن موسكو.

وفي مسألة اغتيال داريا دوغينا في موسكو في 20 أغسطس (آب) الجاري، قال رئيس الوزراء البولندي: «أعتقد أنّ الهجوم الأخير ضدّ ابنة ألكسندر دوغين، وهو صديق مقرب لفلاديمير بوتين، هو تحريض نفّذه الروس. نحن نعلم ما الذي كان جهاز الأمن الفيدرالي والروس قادرين على القيام به خلال الحرب في الشيشان والعدد الكبير من المعارضين وكذلك (الأصدقاء) السياسيين للرئيس بوتين الذين تمّ القضاء عليهم. لذلك أعتقد أنه يجب أخذ جميع السيناريوهات في الاعتبار».

ورأى مورافيتسكي أن الدعاية الروسية ستتطور بشكل مكثف للغاية في الغرب لمحاولة إقناع الآراء والقادة بأنه من الممكن إنهاء الحرب والعودة إلى «العمل (التجارة) كالمعتاد».

وتخوف من نجاح هذه الدعاية التي يراها «تشكل تهديداً (لأوروبا) بالانفجار الداخلي»، فشدد على ضرورة الحفاظ على الحوار بين الشركاء الأوروبيين، لإيجاد حلول وسط وقاسم مشترك، في مسألة الحرب في أوكرانيا والقضايا الأخرى.

 

الشرق الأوسط

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم