بولندا حوادث

زعيم أحد أخطر العصابات في بولندا ” ينتحر ” لمنع الشرطة من اعتقاله !

أفاد مكتب تحقيقات الشرطة المركزية أنه أثناء عملية اعتقال رجل يبلغ من العمر 56 عامًا في مقاطعة جيلونا غورا ، وعندما كان الضباط يحاولون دخول الشقة، سمع ضباط الشرطة صوت إطلاق رصاصة من داخل الشقة ، وبعد عملية الإقتحام تم العثور على الرجل وهو مصاب بطلق ناري ، ولم يكن من الممكن إنقاذ حياته ، وفقًا لمعلومات إعلامية غير رسمية فإن الشخص الذي كانت الشرطة تحاول القيض عليه هو Jacek B والمعروف بالاسم المستعار "Lelek" وهو زغيم إحدى أخطر العصابات في بولندا .

 

 

“بناءً على أمر المدعي العام في مكتب المدعي العام الوطني ، كان من المقرر أن تعتقل الشرطة رجلاً يبلغ من العمر 56 عامًا بتهمة القتل ، وعندما حاول ضباط من القوات الخاصة دخول شقة الرجل، أطلقت رصاصة داخل الشقة ، “عثرت الشرطة على رجل مصاب بالرصاص في الشقة واكتشفت سلاحًا ناريًا ، وبدأوا على الفور عملية الإنعاش، والتي واصلها رجال الإنقاذ ، لسوء الحظ، على الرغم من المساعدة الفورية المقدمة، لم يكن من الممكن إنقاذ الرجل،” – حسبما أفاد CBŚP .

وتم إبلاغ إدارة المراقبة بمكتب التحقيقات المركزي ومكتب الشؤون الداخلية للشرطة ومكتب المدعي العام المحلي والشرطة بالحادث.

بشكل غير رسمي: زعيم عصابة “Lelek” قد مات

وبحسب معلومات غير رسمية فإن الرجل هو ياتسيك ب ، الذي يستخدم الاسم المستعار “ليليك” – قالت صحيفة Gazeta Wyborcza – وأضافت أنه كان يعمل منذ سنوات بالقرب من الحدود البولندية التشيكية الألمانية. وأفادت الصحيفة نقلاً عن مقربين من رغيم العصابة أنه كان قد صرح سابقاً أنه سيقتل نفسه إذا أراد الضباط اعتقاله.

وفي صباح يوم الثلاثاء، تم اعتقال شخص آخر على الأقل مرتبط بشكل وثيق بأنشطة عصابة “ليليك” ، ويتم التحقيق معه حالياً .

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم