بولندا سياسة

سفراء الاتحاد الأوروبي يناقشون ملف الهجرة واللجوء .. ما هو موقف بولندا ؟

يناقش سفراء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم ملف الهجرة واللجوء ، وكانت وارسو أثارت بالفعل اعتراضاتها حول هذا الملف ، ونشرت وزارة الداخلية والإدارة بيانا بهذا الشأن ، فيما لا تزال الاتفاقية، التي تم الاتفاق عليها مبدئيًا في 20 ديسمبر من قبل مفاوضي مؤسسات الاتحاد الأوروبي، بحاجة إلى موافقة الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، والذي من المتوقع أن يتم في الربيع .

 

 

ومن العناصر الأساسية في الميثاق قاعدة التضامن الإلزامي التي تنص على قبول المهاجرين ، وفي حال قررت أي دولة رفض حصتها من اللاجئين ، عليها دفع مبلغ 20000 يورو عن كل لاجئ

وتم الانتهاء من العمل على الاتفاقية بعد أسبوع من أداء الحكومة الحالية اليمين الدستورية ، وجاء في بيان وزارة الداخلية “ولذلك فإن الحكومة الحالية تؤكد على عدم قدرتها على المشاركة في العمل على ميثاق الهجرة واللجوء، وتعتبر نتيجة العمل الذي قامت به الحكومة السابقة غير كافية إلى حد كبير”.

اعترضت بولندا على جميع القوانين التشريعية الواردة في الميثاق ، وتم الإشارة أن الحلول المنصوص عليها فيه لا تعالج بشكل كاف الوضع المحدد للبلدان المتاخمة لبيلاروسيا وروسيا، وبالتالي تتعرض لضغوط مستمرة وقوية داخل طرق الهجرة المصطنعة.

إصلاح الهجرة واللجوء

كما تقتبس وزارة الداخلية والإدارة موقف زعماء الاتحاد الأوروبي في مؤتمرات القمة، الذين كثيرا ما لفتوا الانتباه إلى العواقب السلبية المترتبة على التعامل الذرائعي مع الهجرة وأدانوا استخدامها لأغراض سياسية ، ووفقاً لبولندا، فإن المعاهدة لا تضمن التوازن المناسب بين المسؤولية والتضامن، لذا فمن المحتمل أن تشكل مجالاً للخلاف بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في المستقبل.

واقترحت المفوضية الأوروبية إصلاح الهجرة واللجوء في عام 2016، لكنه تعثر لأن بعض الدول عارضت عملية توزيع اللاجئين ، وتم كسر الجمود في هذا الملف عندما تم التخلي عن شرط الإجماع ، وقبول القرار بأغلبية الأصوات

ومع معارضة بولندا ودول أخرى ، تبنت دول الاتحاد الأوروبي ( بالأغلبية / وليس الإجماع ) موقفاً للمفاوضات مع البرلمان الأوروبي في هذا الخصوص ، وانتهت هذه المفاوضات في 20 ديسمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم