بولندا سياسة

سياسيو الحكومة السابقة ينتقدون إعادة وضع الحواجز أمام مجلس النواب

تم وضع الحواجز مرة أخرى أمام مبنى مجلس النواب، الأمر الذي انتقده سياسيو حزب القانون والعدالة. وردت المتحدثة باسم رئيس مجلس النواب بأن الحواجز تم وضعها بناءً على طلب الشرطة فقط طوال مدة انعقاد الاحتجاج الذي نظمه حزب القانون والعدالة في 11 كانون الثاني /يناير.

كتب في المتحدث باسم حزب القانون والعدالة رافاو بوهينيك “وبعد شهرين تقريبًا من الاستراحة، ظهرت الحواجز مرة أخرى أمام مجلس النواب ،و كما اتضح، عادت الحواجز بشكل أسرع مما كان متوقعا…”.

وعلق وزير التعليم السابق داريوش بيونتكوفسكي على عودة الحواجز قائلاً : “هل غيّر المارشال هوفينا رأيه؟” ألم يعد منفتحًا على مقابلة الجميع؟”.

و تم الرد على بيونتكوفسكي من قبل المتحدثة باسم رئيس مجلس النواب قائلةً “الهدف الأساسي هو سلامة المتظاهرين والضباط أثناء التجمع. وسيتم اتخاذ الإجراءات الأمنية بناء على طلب الشرطة وسيتم تفكيكها بعد الاحتجاج. إن مجلس النواب سيكون مفتوحًا وآمنًا للمواطنين. سواء أحب ذلك شخص ما أم لا”.

ينتقد سياسيو حزب القانون والعدالة تركيب الحواجز، التي أصبحت رمزًا لتغيير السلطة في البرلمان، وفي 14 نوفمبر، كتب شيمون هوفينا على وسائل التواصل الاجتماعي “مجلس النواب بلا حواجز. أتمنى لك يومًا سعيدًا”.
 
ومن المقرر أن تبدأ المظاهرة اليوم الخميس الساعة 16:00 أمام مجلس النواب .

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم