بولندا سياسة

طرد نائب يميني من البرلمان البولندي بعد إطفاء شموع الحانوكا بمطفأة الحريق

تم طرد نائب يميني متطرف من البرلمان بعد استخدامه طفاية حريق لإطفاء شموع الحانوكا التي أُضيئت خلال حفل شارك فيه زعماء يهود بولنديون وسفير إسرائيل في البرلمان البولندي.

يوم الثلاثاء، استخدم النائب Grzegorz Braun طفاية حريق لإطفاء شمعدان حانوكا في مجلس النواب ، ورداص على هذا السلوك تم استبعاده من المشاركة في الإجراءات وقال رئىس مجلس النواب شيمون هووفينا إن مثل هذا الفعل الغبي والوقح لم يحدث هنا منذ فترة طويلة ولن يحدث مرة أخرى.وتابع هووفينا “لا تسامح مطلقًا مع الأنشطة المعادية للسامية في مجلس النواب”.

وبالإضافة إلى طرده من البرلمان، أعلن رئيس البرلمان أيضًا أنه سيقدم تقريرًا عن براون إلى النيابة العامة.

وقع الحادث وسط يوم حافل في البرلمان. هذا الصباح، قدم رئيس الوزراء الجديد، دونالد تاسك، حكومته المقترحة وناقش مجلس النواب في وقت لاحق هذه القضية قبل التصويت على الثقة.

ومع ذلك، كان لا بد من تعليق الإجراءات في مجلس النواب بعد أن اقترب Braun من شموع الحانوكيا في قاعات البرلمان ثم قام برشها بمطفأة حريق .

وشارك سفير إسرائيل، ياكوف ليفن، مقطع فيديو للحادث وأشار إلى أنه وقع بعد وقت قصير من إضاءة الشموع. وكتب “عار”.

“عار. أحد أعضاء البرلمان البولندي فعل هذا للتو. بعد دقائق قليلة من احتفالنا بعيد الحانوكا هناك”.

كما شارك عضو البرلمان، Michał Szczerba، وهو رئيس المجموعة البرلمانية البولندية الإسرائيلية، صورًا للحفل وكتب “شاركت اليوم، بصفتي رئيس المجموعة البرلمانية البولندية الإسرائيلية لمجلس النواب للدورة التاسعة، مع السفير ياكوف ليفني والحاخامات، في حفل إضاءة شمعدان الحانوكا في مجلس النواب. للأسف تعكرت أجواء الاحتفال بشكل وحشي بسبب هجوم النائب الكونفدرالي” في إشارة إلى حزب الكونفدرالية اليميني المتطرف (Konferedacja) الذي يعد براون أحد زعمائه. “يجب أن يعاقب هذا الفعل بشدة!” أضاف. “بولندا موطن آمن للجميع. والحرية الدينية حق دستوري”.

وقال Piotr Wiślicki، رئيس رابطة المعهد التاريخي اليهودي: “هذا أحد أحلك الأيام بالنسبة للجالية اليهودية ومجلس النواب والمجتمع”. “أشعر بالخجل من أن بولندا اختارت مثل هذا الممثل الرهيب لأمتنا كعضو في مجلس النواب”.

وبعد اطفاء Braun لشموع الحانوكا ،عاد إلى قاعة البرلمان، حيث صعد إلى المنصة ليشرح تصرفاته ، وأعلن أنه “لا يمكن أن يكون هناك مكان لأفعال هذه الطائفة العنصرية والقبلية والمتوحشة في مقر مجلس النواب”، وهو ما رد عليه أعضاء البرلمان الآخرون بصيحات الاستهجان.

وتابع: “أنتم لا تعلمون رسالة هذا الفعل المسمى ببراءة حانوكا”. وأضاف: “إنني أستعيد حالة الحياة الطبيعية من خلال وضع حد لأعمال الانتصار الشيطانية والعنصرية، لأن هذه هي رسالة هذه الأعياد”.

ثم أعلن رئيس مجلس النواب، شيمون هووفينا، استبعادة من جلسة البرلمان ، لاحقًا، بعد اجتماع هيئة الرئاسة، أعلن هووفينا أنهم أصدروا أقصى عقوبة ممكنة، وهي خصم نصف راتب براون البرلماني لمدة ثلاثة أشهر وبدله البرلماني بالكامل لمدة ستة أشهر.

وأشار هووفينا إلى أن القرار حظي بتأييد هيئة الرئاسة بأكملها باستثناء عضو واحد ينتمي إلى حزب الاتحاد الكونفدرالي الذي يتزعمه Braun، وهو كشيشتوف بوساك، الذي امتنع عن التصويت.

هووفينا هو أحد قادة ائتلاف تاسك الحاكم القادم. ووصف تاسك نفسه تصرفات براون بأنها “وصمة عار” و”غير مقبولة”. كما أدان بيوتر جلينسكي، نائب زعيم حزب القانون والعدالة الحاكم المنتهية ولايته، تصرفات Braun ووصفها بأنها “تجاوز لخط رهيب”.

وادان النادي البرلماني للاتحاد الكونفدرالي سلوك Grzegorz Braun عبر تغريدة على منصة إكس “تويتر سابقاً ” .

وأصدر رئيس لجنة الكنيسة الكاثوليكية البولندية للحوار مع اليهودية، الكاردينال Grzegorz Ryś، بيانا “أعلن فيه أنني أشعر بالخجل وأعتذر للجالية اليهودية بأكملها في بولندا”.

ورفض Szalom Dow Ber Stambler، الحاخام الذي قاد حفل إضاءة الشموع، وصف Braun الكاذب للاحتفال. وقال لقناة TVN: “شموع الحانوكا ترمز إلى التسامح والحرية الدينية والهوية لكل مواطن في العالم”.

وبدوره ادان Szynkowski vel Sęk وزير خارجية بولندا في حكومة تسيير الأعمال قائلاً “يجب دائمًا إدانة الاعتداء على القيم الدينية وحرية الدين.إن تصرفات النائب براون الفاضحة يجب أن تتم إدانتها من قبل الطبقة السياسية بأكملها ومعاقبتها.والواقع أن هذا الأمر ليس مهيناً لأتباع الديانة اليهودية فحسب، بل إنه أيضاً مناهض لبولندا، لأنه يشوه سمعة بولندا الطيبة في العالم”.

كما ادان وزير خارجية بولندا السابق ، زبيغنيف راو ، هذا السلوك ونشر عبر منصة إكس (تويتر سابقاً ) : يجب محاربة الكراهية الدينية بحزم في جميع أنحاء العالم. إنني أدين بأشد العبارات الممكنة الحادث المعادي للسامية الذي وقع اليوم خلال عطلة يهودية في البرلمان البولندي. أوقفوا التمييز ضد المؤمنين بالله!

وعلق مارك بريجنسكي، سفير الولايات المتحدة الأمريكية في بولندا علي الحادثة على منصة إكس قائلاً : “أنا غاضب من العمل السيئ المعادي للسامية الذي ارتكبه اليوم أحد أعضاء البرلمان البولندي. تقف الولايات المتحدة ضد معاداة السامية ويجب إدانة هذا العمل الفظيع بأشد العبارات الممكنة”.

وأضاف بريجنسكي: “لقد شهدت بولندا فظائع المحرقة طوال تاريخها، وهذا العمل المثير للاشمئزاز من الكراهية يذكرنا جميعًا لماذا يجب علينا أن نظل يقظين ونحارب معاداة السامية في كل دقيقة من كل يوم”.

في وقت سابق من هذا العام، قام Braun بإلغاء محاضرة كان سيلقيها عالم الهولوكوست البولندي الكندي يان جرابوفسكي في المعهد التاريخي الألماني في وارسو ،و Braun له تاريخ طويل في الترويج لنظريات المؤامرة المعادية للسامية، بما في ذلك الادعاء بأن الولايات المتحدة وإسرائيل متورطتان في مؤامرة لتحويل بولندا إلى “دولة يهودية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم