بولندا سياسة

عمدة مدينة لفيف الأوكرانية يعتذر لـ البولنديين ! وبيان من وزارة الزراعة الأوكرانية

إعتذر أندريه سادفي عمدة مدينة لفيف في لقاء مع قناة بولسات نيوز للبولنديين ، بعد أن وصف المزارعين الموجودين على المعبار الحدودية مع أوكرانيا ، والذين قاموا يوم أمس الأحد بسكب الحبوب من الشاحنات الأوكرانية على الأرض بـ "محرضون موالون لروسيا" ، وأضاف : إذا أسأت لأحد فأنا أعتذر ، لدينا عدو واحد.

وفي يوم الأحد ، عند معبر دوروهوسك، قام المزارعون المحتجون بسكب الحبوب من الشاحنات الأوكرانية على الطريق ، وعلق عمدة لفيف أندريه سادفي على الأمر ووصف المشاركين في المظاهرة بأنهم “محرضون موالون لروسيا”.

يجب أن تفهموا مشاعري، 30 ألف نسمة من سكان لفيف موجودون الآن في الجمعة الأمامية – شرح سادفي كلماته على ماقبلته على بولسات نيوز ، وقال: كل يوم لدينا مراسم عزاء، كل يوم أتحدث مع عائلات الذين ماتوا على الجبهة.

اعتذر عمدة لفيف للبولنديين. “لدينا عدو واحد”

لدينا علاقة خاصة مع الحبوب ، فهي تذكرنا بـ أوقات المجاعة الكبرى ، ولهذا السبب فإن سكب الحبوب أمر فظيع بالنسبة لنا ، وقال عمدة لفيف : “بأموال هذه الحبوب، تشتري أوكرانيا أسلحة للنضال من أجل حريتكم وحريتنا” ، وأضاف أن بوتين يكون سعيدا عندما يحدث شيء كهذا.

إذا أسأت لأحد فأنا أعتذر – قال – وأضاف: “لكنني مقتنع بأن أجهزة المخابرات الروسية تقوم بعملها”.

لدينا عدو مشترك وهو بوتين. وأكد أنه يثق بالسلطات البولندية.

الأوكرانيون ليسوا أعداء للبولنديين، والبولنديون ليسوا أعداء للأوكرانيين، ويجب أن نتحدث عن ذلك بصراحة ، وأوضح عمدة لفيف: “أنا أثق بالحكومة البولندية، وأود أن تكون الحقيقة موجودة وألا تكون هناك مثل هذه اللحظات ، لأن كل حادث من هذا النوع يكسر قلبي”.

وأشار مذيع قناة بولسات نيوز، إلى قضية  الشركات الأوكرانية التي تزعزع استقرار سوق الحبوب ، وتحدث أيضًا عن الرشاوى التي زُعم أن أوليغ بخماتيوك قدمها للرئيس السابق لمصلحة الضرائب الحكومية .

وأكد عمدة لفيف أن الجانب الأوكراني على علم بذلك وأن الأجهزة المعنية تحقق في الأمر.

يتعامل ضباط الشرطة مع قضايا الفساد بين رجال الأعمال والمسؤولين الأوكرانيين ، وأضاف أن هؤلاء الأشخاص لديهم قضايا جنائية.

وزارة الزراعة الأوكرانية تدين الحادث

ويحتج المزارعون البولنديون  منذ عدة أيام على الحدود مع أوكرانيا ضد استيراد الأغذية الأوكرانية إلى بولندا .

ووقعت حادثة سكب الحبوب الأوكرانية على الطريق الوطني رقم 12 المؤدي إلى المعبر الحدودي في دوروهوسك ، أوقف المزارعون المتظاهرون ثلاث شاحنات أوكرانية تنقل الحبوب وألقوا جزء من الحمولة على الطريق.

“نحن نراقب عن كثب مسار التحقيق، ونتوقع أن يتم التعرف على الجناة بسرعة ومعاقبتهم ، نحن نتفهم عندما يدافع المزارعون البولنديون عن مصالحهم بطريقة حضارية ، لكن قضية تدمير القمح الأوكراني هذه لا علاقة لها بـ الاحتجاج السلمي لا من الناحية القانونية ولا من الناحية الأخلاقية. ” جاء ذلك في بيان الوزارة.

كما أشارت إلى أن المزارعين الأوكرانيين يعملون في ظروف الحرب منذ عامين ، وفي بعض الأحيان يكون ثمن هذا العمل هو حياتهم.

وقالت وزارة الزراعة الأوكرانية : “نود أن نؤكد أننا على قناعة تامة بأن مثل هذه الحالات لا يمكن أن تؤثر على كفاحنا المشترك والدعم الكبير من المجتمع البولندي الذي شعرنا به على مدى عامين في الحرب ضد الغازي الروسي”

وقال تاراس كاتشكا، نائب وزير الاقتصاد والتجارة: “إن عدم رد فعل السلطات البولندية على تدمير الحبوب الأوكرانية على الحدود سيؤدي إلى زيادة كراهية الأجانب والتوتر السياسي” .

وأضاف: “إما أن نخاف من العنف الذي لا يدمر التجارة البولندية الأوكرانية فحسب، بل مثلث لوبلان أيضًا ، لأن الحبوب التي كان من المفترض أن تذهب إلى ليتوانيا قد دمرت – أو سنفكر أخيرًا ونبدأ في التحدث مثل البالغين”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم