بولندا رياضة

فيديو – اعتداء على لاعبي فريق ليغيا وارسو في هولندا .. إصابة المدرب وإعتقال لاعبين !

شهدت مدينة ألكمار الهولندية مشاهد صادمة، بعد مباراة الفريق المحلي أمام ليجيا وارسو، يوم أمس الخميس ، وتم احتجاز اثنين من لاعبي ليغيا وارسو وهما Josue و Radovan Pankov ، كما تم سحب رئيس النادي Dariusz Mioduski وضربه من قبل الأمن.

 

 

وخسر فريق ليغيا وارسو أمام إي فريق ألكمار بنتيجة 0-1 ، لكن المشاهد “الأكثر إثارة للاهتمام” لم تحصل إلا بعد المباراة.

ووقعت هذه الأحداث غير العادية بعد وقت قصير من نهاية اجتماع ما بعد المباراة لمدربي الفريقين،

“بدأ لاعبو ليغيا بمغادرة الملعب وتوجهوا إلى الحافلة ، وعندما كان معظمهم في الحافلة بالفعل، قرر شخص ما في وقت ما إغلاق الملعب” – أفاد موقع Legia.net.

تم إغلاق الملعب لأن مشجعي ليجيا كانوا يغادرون المنشأة في ذلك الوقت ، وبسبب إغلاق البوابات، لم يكن لدى بعض اللاعبين وإدارة النادي من وارسو الوقت الكافي للوصول إلى الحافلة.

ووفقا للصحفيين البولنديين، كان الضباط ورجال الأمن عدوانيين، مما أدى إلى مشاجرات لفظية وحتى شجار ، وعندما حاول رئيس نادي ليغيا وارسو ، داريوش ميودوسكي ، ركوب الحافلة ، أوقفه حراس الأمن وسحبوه، ثم أصيب في وجهه لاحقًا.

وعندما تمكن الجميع من مغادرة الملعب، اندلعت اشتباكات بالقرب من الحافلة ، وبحسب موقع Legia.net، فقد تم احتجاز اثنين من لاعبي نادي العاصمة، وهما Josue و Radovan Pankov ، وتم تقييد يديهما بسبب محاولة الدفاع عن رئيس النادي

أعطت الشرطة إنذارًا لفريق نادي العاصمة – إما أن يغادر Josue و Radovan Pankov الحافلة طوعًا، أو سيقوم الضباط الصعود لإعتقالهما ، وفي نهاية المطاف، غادرا كلاهما وتم القبض عليهما.

وفي الليل وصل باقي أفراد الفريق إلى الفندق لكن بدون زملائهم الذين تم إحتجازهم ، ومن غير المعروف ما إذا كان سيتمكنون من العودة مع الفريق إلى بولندا قبل الظهر ، وتم إبلاغ السفارة البولندية حول القضية والتي تدخلت بشكل مباشر

وكتبت صحيفة “دي تليخراف” الهولندية أنه قبل المباراة اندلعت مشاجرات بين جماهير ليجيا والضباط عند بوابة دخول الملعب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم