بولندا سياسة

قمة مدريد “تسير في الاتجاه الخاطئ”…هل بولندا آمنة ضد الهجوم الروسي ؟!

قيّم رئيس الأركان العامة السابق للجيش البولندي في مقابلة مع Gazeta.pl أن الجناح الشرقي للناتو وبولندا ودول البلطيق غير آمنة من الهجوم الروسي على الرغم من التعزيزات العسكرية و دعم الناتو واوضح أن القمة الحالية في مدريد لن تغير ذلك .

وفقًا للجنرال ميتشيسلاف غوكوا ، فإن قمة الناتو في مدريد تسير في الاتجاه الخاطئ.

تابع “وفقا للجيش ، لن يكون هناك اختراق. – إذا قال ستولتنبرغ (الأمين العام لحلف الناتو – ملاحظة المحرر) أنها ستكون قمة رائعة ، فمن المحتمل أنها ستكون فقط من أجله. لأنها ستكون القمة الأخيرة معه كرئيس للحلف. من المؤكد أن القمة لن تكون اختراقًا ، لأن الناتو – أولاً وقبل كل شيء – لا يريد اتخاذ خطوة كبيرة إلى الأمام “.

وللتذكير فإنه من المقرر أن تتبنى قمة الناتو المنعقدة في مدريد مفهومًا استراتيجيًا جديدًا ، والذي سيتضمن أهداف الناتو ومهامه للعقد القادم.

بولندا ليست آمنة في الناتو؟

وشدد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة البولندية السابق على أن قمة الناتو التي عقدت في مدريد “لن تضمن على الإطلاق أمن الجناح الشرقي”.

قال الجنرال “دعنا نجيب أيضًا بصدق على السؤال: هل الجناح الشرقي آمن – هل بولندا ودول البلطيق آمنة؟ حسنًا ، نحن لسنا بأمان – الناتو لا يوفر لنا الأمن الآن والقمة الحالية في مدريد لن تغير ذلك. ومع ذلك ، فقد تم بالفعل إلقاء مثل هذه الشعارات – للأمن الكامل – في القمم السابقة للحلف في بروكسل ووارسو ونيوبورت. لقد انتهى الأمر دائمًا بشعارات أمنية. هذه المرة ستكون هي نفسها أيضًا “.

و أكد الجنرال أن روسيا لا تتحدث إلا مع الدول والمنظمات القوية. وفقًا للجنرال جوكوا ، فإن الناتو في منطقتنا ضعيف.

” لدى الناتو إمكانات عسكرية ، لكن ليس لديه القدرة السياسية على استخدامه لبناء أمن حقيقي في الجزء الخاص بنا من أوروبا. القادة الأوروبيون ليسوا على قدم المساواة مع المهمة. لا أريد أن أنتقد القادة الأفراد ، لكن دور رجال الدولة هو اتخاذ قرارات صعبة ولكنها ضرورية “.

قمة الناتو في مدريد

تبحث قمة حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO)، التي تعقد في العاصمة الإسبانية مدريد على مدى 3 أيام منذ امس الثلاثاء، رؤية الحلف لعام 2030 وتحديات الحرب الروسية على أوكرانيا، وملف انضمام السويد وفنلندا، في وقت أعلن فيه مسؤول أميركي رفيع أن بلاده ستقدم خلال القمة تعهدات محددة بشأن وجودها العسكري في أوروبا.

أعلن قادة حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) أن روسيا هي أكبر تهديد للمنطقة، وتعهدوا خلال قمة مدريد بدعم أوكرانيا حتى تسترد سيادتها الكاملة، بينما نددت موسكو بالتوسع الإضافي للناتو في أوروبا.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء إن قادة الحلف وافقوا على التصور الاستراتيجي الجديد للناتو واعتبار روسيا أكبر تهديد له.

وأضاف أن الحلف اعتمد حزمة مساعدات لأوكرانيا تشمل تأمين المعدات العسكرية وأنظمة دفاع جوي، متعهدا بمواصلة تقديم المساعدات العسكرية والمالية لأوكرانيا.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أعلن خلال القمة أن بلاده ستعزز وجودها العسكري في إسبانيا وبولندا ورومانيا ودول البلطيق وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، كي يتمكن الحلف من “الرد على التهديدات الآتية من كافة الاتجاهات وفي كل المجالات برا وجوا وبحرا.

وأشادت بولندا بتعهد بايدن بإنشاء قاعدة عسكرية في أراضيها، حيث قال جاكوب كوموتش مستشار السياسة الخارجية للرئيس البولندي لرويترز “إنه تتويج لمفاوضات طويلة وحثيثة حول هذا الأمر، وفي الوقت نفسه، إشارة واضحة جدا على أن الأميركيين يعتزمون زيادة وجودهم في بولندا وليس تقليصه”.

كما كتب مارتسين زيداتش نائب وزير الخارجية البولندي على تويتر “شيء بدا مستحيلاً بالنسبة لكثيرين أصبح حقيقة اليوم… لدينا وجود دائم للولايات المتحدة في بولندا… إنها أيضا إشارة واضحة لموسكو”.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم