بولندا سياسة

قناة TVP الإخبارية تتوقف عن البث بينما تقيل الحكومة رؤساء وسائل الإعلام العامة

تم إيقاف بث قناة TVP Info التلفزيونية الحكومية البولندية بعد أن تحركت حكومة رئيس الوزراء دونالد توسك الجديدة لعدم تسييس وسائل الإعلام العامة.
وبدوره أعلن مكتب تحرير TVP Info يوم الأربعاء أنه سيبدأ باعادة البث باستخدام مقر TV Republika. ويتعلق القرار بإيقاف إشارة القناة الإخبارية التابعة للتلفزيون العمومي وبوابة الإنترنت لهذه المحطة.

و أيد البرلمان في وارسو قرارا ليلة الثلاثاء يدعو إلى الاستقلال والموضوعية والتعددية في التلفزيون والإذاعة العامة حيث قام وزير الثقافة الجديد بإقالة رئيسي TVP والإذاعة البولندية ، الأمر الذي أثار رد فعل أعضاء البرلمان من حزب القانون والعدالة، الذين فقدوا السلطة في أكتوبر/تشرين الأول، ودفعهم الى تنظيم اعتصام في مقر التلفزيون الحكومي.كما أدان رئيس الوزراء السابق لحزب القانون والعدالة ما اسماه بـ “الإجراءات غير القانونية” التي اتخذتها حكومة تاسك.

تعتبر وسائل الإعلام الحكومية أداة مهمة في بولندا. يعتمد حوالي ثلث الأشخاص عليها فقط للحصول على أخبارهم، ولا يمكنهم الوصول إلى محطات البث الخاصة.

في السنوات الأخيرة، أصبحت نشرات الأخبار المسائية الرئيسية لقناة TVP، وقناة TVP Info، آلة دعاية لحكومة حزب القانون والعدالة، وكان الائتلاف الجديد، بقيادة رئيس الوزراء المؤيد للاتحاد الأوروبي دونالد تاسك، قد وعد الناخبين باجراء تغييرات في وسائل الإعلام الحكومية وتحويلها إلى وسائل إعلام رسمية تعد منصة “للمعلومات الموثوقة”.

في ليلة الثلاثاء، قامت خدمة TVP Info، الخدمة الإخبارية التي تعمل على مدار 24 ساعة، بتغيير شريط العنوان الرئيسي الخاص بها من اللون الأحمر إلى الأسود بشكل رمزي.

و قام وزير الثقافة المعيًن حديثاً ، Bartlomiej Sienkiewicz ، يوم الأربعاء بإقالة رؤساء مجالس إدارة Telewizja Polska S.A، راديو Polskie S.A.، ووكالة الصحافة البولندية S.A. والمجالس الإشرافية وكذلك وكالة الأنباء الحكومية PAP ، وتم تعيين مجالس إدارة جديدة ، ورداً على ذلك اتهم رئيس الوزراء السابق ماتيوش مورافيتسكي الحكومة الجديدة بانتهاك “اهتمامها المفترض بسيادة القانون… في كل خطوة”.

وبموجب القانون البولندي، لا يجوز لوسائل الإعلام الرسمية أن تخدم المصالح السياسية لأي حزب بعينه. ومن الناحية العملية، فإن وسائل الاعلام العامة تنحاز عادةً للحكومة التي تتولى السلطة ، ولكن بعد تولي حزب القانون والعدالة السلطة في عام 2015، ذهب حزب القانون والعدالة إلى أبعد بكثير من أي حكومة سابقة في السيطرة على وسائل الاعلام العامة .

فقد غيرت قانون الإعلام البولندي وأنشأت هيئة تنظيمية منافسة لوسائل الإعلام للسماح لها بإقالة مجالس الإدارة وتعبئة وسائل الإعلام العامة بالصحفيين المتعاطفين مع سياساتها ، وبينما كانت تفعل ذلك، قامت بسن تشريعات لزيادة سيطرتها السياسية على القضاء والخدمة المدنية. كما عينت من حزبها أشخاصاً مسؤولين عن الأجهزة الأمنية والشركات التي تسيطر عليها الدولة.

و استخدمت وسائل الإعلام البولندية شركة الطاقة التي تسيطر عليها الدولة “أورلين” لشراء أكبر وسيلة إعلامية إقليمية في بولندا، وهي صحيفة بولسكا برس المملوكة لألمانيا، والسيطرة السياسية على صحفها ومواقعها الإلكترونية.

كما أصدرت تشريعًا للحد من الملكية الأجنبية لوسائل الإعلام، مما دفع واشنطن إلى الاحتجاج على أن مشروع القانون كان يستهدف قناة TVN المملوكة للولايات المتحدة. ودفع الاحتجاج الرئيس أندريه دودا إلى استخدام حق النقض ضد مشروع القانون.

وردا على تصرفات حزب القانون والعدالة، أصبحت الصحف ومحطات البث المملوكة للقطاع الخاص، مثل قناة TVN 24 الإخبارية، أكثر انتقادا بشكل ملحوظ للحكومة التي يقودها حزب القانون والعدالة.

وذكرت صحيفة Rzeczpospolita البولندية يوم الأربعاء أن الحكومة الائتلافية لم تخطط لعملية تطهير واسعة النطاق لموظفي TVP، قائلة إن ما يصل إلى 60 موظفًا انتهكوا المعايير الصحفية سيفقدون وظائفهم. وقالت الصحيفة إن الحكومة تعتزم إجراء التغييرات بحلول عيد الميلاد.

ودعا سياسيو حزب القانون والعدالة جميع المواطنين على الاحتجاج اليوم الأربعاء الساعة 8 مساءً أمام مبنى التلفزيون البولندي في شارع Woronicza ، من أجل “الدفاع عن حرية التعبير”. 

وقال Rafał Bochenek المتحدث الرسمي السابق باسم الحكومة “دعونا لا نسمح لتاسك وفريقه بالسيطرة على وسائل الإعلام العامة الحرة والمستقلة. دعونا نحتج بشدة على التصرفات العنيفة وغير الديمقراطية التي يقوم بها فريق تاسك. دعونا نجتمع اليوم الساعة 8 مساءً في مقر TVP في شارع Woronicza مظاهرة مدنية دفاعاً عن حرية التعبير. لنكن معًا” .

وفي ظل الحكومة السابقة، تراجعت بولندا من المركز 18 إلى المركز 57 في مؤشر حرية الصحافة العالمي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم