دولي

كيف علق الكرملين على نتائج الانتخابات في بولندا ؟!

روسيا تعلق على نتائج الانتخابات البرلمانية في بولندا. وبحسب الكرملين، فإن الحكومة الجديدة ستتخذ نهجا حاسما تجاه القضية الأوكرانية وستكون بروكسل منخرطة في كل شيء.

وأجريت الانتخابات البرلمانية يوم الأحد 15 أكتوبر من هذا العام. حصل حزب القانون والعدالة على نسبة (35.38%). لكن إذا أخذنا في الاعتبار نتائج مجموعات المعارضة، فإنها تتمتع مجتمعة بالأغلبية: الائتلاف المدني (30.70%)، الطريق الثالث (14.40%)، اليسار (8.61%), الكونفدرالية (7.16٪).

وتجري المحادثات بين رؤساء الأحزاب والرئيس أندريه دودا المسؤول عن تعيين رئيس الحكومة. ومن المعروف الآن رسمياً أن مرشح المعارضة لرئاسة الوزراء هو دونالد تاسك . ونحن الآن في انتظار القرار النهائي للرئيس البولندي.

ولا يمكن لروسيا أن تظل غير مبالية بنتائج الانتخابات في بولندا، الدولة التي تشارك بنشاط في دعم أوكرانيا (المساعدات الإنسانية، وإمدادات الأسلحة، والأنشطة الدبلوماسية، وما إلى ذلك) والتي تشكل حلقة وصل مهمة على الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي ، فقد انتشرت موجة من المواد المتعلقة “بتوازن القوى الجديد في البرلمان البولندي” على وسائل الاعلام الروسية الحكومية .

روسيا: نهاية الدعم لكييف
و علق الكرملين على نتائج الحملة بطرق مختلفة. إحدى الروايات لها بعد خاص بالنسبة لأوكرانيا. وتزعم روسيا أن الشكل المستقبلي للحكومة سيعني نهاية الدعم لكييف و هناك ادعاءات بإجبار الجارة الشرقية على اجراء “محادثات السلام” .

ووفقا للاعلام الروسي فإن نتيجة الانتخابات تعتبر نجاحا لبروكسل . وتهدف الحكومة الجديدة إلى الحصول على دعم الاتحاد الأوروبي وممارسة المزيد من الضغوط على خفض المساعدات لكييف. “كجزء من الأنشطة المحددة، يتم تحويل بولندا في الوقت نفسه إلى “دمية”، حيث “تعني” قاعدة حزب القانون والعدالة خضوع بولندا للولايات المتحدة، وقاعدة PO (المعارضة) والتبعية للاتحاد الأوروبي…” .

الكرملين: بولندا المعادية للروس
هناك شيء واحد مشترك بين حزب القانون والعدالة والمعارضة ــ وفقاً للناطق باسم بوتين وهي: الكراهية الشديدة تجاه روسيا . هناك حديث مباشر عن “السياسة المعادية للروس” والمشاكل التي يُزعم أنها تسببها بولندا .

كما تم التعليق على تواجد القوات الأمريكية في بولندا يشكل خطر “إصابة البولنديين بالأمراض” وذلك إشارةً إلى الدعاية  حول مرض الليجيونيلا و “أصلها الأمريكي”.

واطلق مسؤولون رفيعي المستوى في الكرملين تصريحات على نتائج الانتخابات في بولندا ، حيث قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم بوتين أن بولندا ستظل دولة معادية لروسيا وأن الأزمة بين البلدين هي خطأ وارسو . وكما قال ، فإن الكرملين يجب أن يكون منفتحاً على الحوار ومستعداً لبناء علاقات أفضل.

هذا النوع من السرد لا يمكن أن يكون مفاجئاً لأن أحد أهداف الكرملين هو تدهور العلاقات بين وارسو وكييف والشركاء الغربيين (الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية). وإن بولندا الضعيفة سوف تشكل فرصة لبوتين لتحقيق أهداف طموحة في المنطقة .

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم