بولندا سياسة

لن تتخلى بولندا عن موضوع تعويضات الحرب من ألمانيا.. المتحدث باسم الحكومة يعلن الخطوات المقبلة !

دمرت الحرب العالمية الثانية بلادنا - قال المتحدث باسم الحكومة بيوتر مولر لوسائل الإعلام - وأضاف إن بولندا لم تتلق التعويض المستحق عن ذلك ، كما أكد أن الحكومة ستثير باستمرار لـ قضية التعويضات من ألمانيا ، سواء في العلاقات الثنائية أو في الهيئات الدولية.

 

 

نشرت وزارة الخارجية على الموقع الإلكتروني للوزارة إعلانا بخصوص المذكرة الدبلوماسية التي تم إرسلها لألمانيا ، و كما أُعلن في البيان الصحفي ، تطالب بولندا بتعويضات من ألمانيا عن خسائر مادية وغير مادية بقيمة 6 تريليونات 220 مليار 609 مليون زلوتي بولندي ، وتعويض ضحايا العدوان والاحتلال الألمان وعائلاتهم عن الأضرار والأذى التي لحقت بهم ، بالإضافة إلى الإجراءات المنهجية التي تهدف إلى إعادة البضائع المسروقة من بولندا أثناء الحرب ، بما فيها المتعلقات الثقافية الموجودة حاليًا في ألمانيا.

كما دعت المذكرة الدولة الألمانية إلى تسوية “المستحقات الناتجة عن أنشطة السطو” لاتحادات التسليف والادخار للرايخ وبنك الإصدار في بولندا – التي تأسست في الأراضي المحتلة من قبل للمؤسسات المالية الألمانية.

دعوة لإعادة تكريم القتلى

أفادت وزارة الخارجية أن الحكومة دعت ألمانيا أيضًا إلى “إعادة تكريم النشطاء المقتولين المنتمين إلى الأقلية البولندية قبل الحرب وتعويض الخسائر التي تكبدتها منظمات الشتات البولندي في ألمانيا” ، فضلاً عن التنظيم المنهجي لوضع البولنديون والأشخاص من أصل بولندي في ألمانيا من خلال استعادة وضع أقلية قومية.

كما يتوقع الجانب البولندي تعاونًا مناسبًا في مجال إحياء ذكرى الضحايا البولنديين للحرب العالمية الثانية واتخاذ إجراءات فعالة من جانب ألمانيا لتقديم ” الصورة الحقيقية للحرب وعواقبها ” للمجتمع الألماني ، لا سيما الضرر الذي لحق ببولندا والبولنديين.

التعويض وليس الجبر

في البيان ، أشارت وزارة الخارجية – في إشارة إلى النقاش العام الجاري – إلى أن المذكرة تستخدم مصطلح “تعويض” وليس كلمة ” جبر الأضرار ” وهي مختلفة من حيث الصيغة القانونية

في الأول من سبتمبر تم تقديم تقرير عن الخسائر التي تكبدتها بولندا نتيجة العدوان والاحتلال الألماني خلال الحرب العالمية الثانية. أعد التقرير فريق عمل في الدورة البرلمانية السابقة ، بقيادة أركاديوش مولارتشيك ، النائب عن حزب القانون والعدالة.

موقف لا لبس فيه من قبل ألمانيا

في بداية شهر أكتوبر ، وقع وزير الخارجية ، زبيغنيف راو ، مذكرة دبلوماسية بشأن تعويضات الحرب موجهة إلى الجانب الألماني.

وقالت رئيسة وزارة الخارجية الألمانية ، أنالينا بربوك ، في إشارة إلى المذكرة التي أرسلتها بولندا ، خلال زيارتها الأخيرة إلى وارسو أن “قضية التعويضات من وجهة نظر الحكومة الاتحادية مغلقة “.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم