بولندا سياسة

ماذا عن الأسلحة الكورية الجنوبية؟ سيول غير متأكدة من الوضع بعد تغيير الحكومة في بولندا !

تراقب كوريا الجنوبية عن كثب الوضع السياسي في بولندا. وأثارت إعلانات الحكومة الجديدة لدونالد توسك مخاوف في سيول من احتمال إلغاء عقود توريد الأسلحة إلى بولندا ، ويقول أحد المسؤولين الكوريين المسؤولين عن نقل الأسلحة لصحيفة كوريا هيرالد: "علينا أن ننتظر ونرى ، والأمر متروك لبولندا لتقرر ما سيحدث بعد ذلك".

 

 

وقعت بولندا اتفاقيات مع كوريا الجنوبية لشراء الدبابات ومدافع الهاوتزر والطائرات ، ومع ذلك، فإن العقد الذي تبلغ قيمته 5.8 مليار دولار أمريكي هو محل شك حالياً مع تغيير الحكومة ، وأعلن وزير الدفاع الجديد مؤخراً أن العقود المبرمة مع الصناعة الكورية ستتم “مراجعتها”، وسوف ترغب الوزارة في ضمان توجيه جزء كبير من الطلبيات إلى قطاع الدفاع البولندي.

وكتب وزير الدفاع السابق ماريوش بواشتشاك عبر حسابه على منصة X في تعليق على تصريحات وزير الدفاع الجديد : “نحن بحاجة إلى أسلحة الآن، وليس بعد 10 أو 15 سنة ، لا يمكننا أن ننتظر مكتوفي الأيدي حتى يتحرك بوتين نحو الغرب ، إن مراجعة العقود الكورية التي يتحدث عنها الطريق الثالث هي إعلان عن إلغائها ، وسيقولون إننا سوف نفعل ذلك”.

وتابع الوزير السابق” يتحدثون عن استبدل المعدات الكورية بمعدات من صناعة الأسلحة البولندية، وسوف ينتهي بنا الأمر بلا شيء” ، وأضاف أيضًا أن إلغاء العقود مع كوريا من شأنه أن يضعف الأمن البولندي.

سيول تراقب الوضع

“بعد أن اقترحت الحكومة الجديدة في بولندا إلغاء الاتفاقيات السابقة، قالت وكالة شراء الأسلحة الكورية الجنوبية يوم الثلاثاء إنها، مع الوزارات المعنية الأخرى، “تراقب عن كثب” تطور الوضع والتأثير المحتمل على الصناعة المحلية”.

ويعترف المسؤولون الكوريون بأن انسحاب بولندا المحتمل من الاتفاقيات أمر غير مرجح ، لعدة أسباب. أولاً، لأن الوضع الجيوسياسي والحرب في أوكرانيا يحددان الحاجة إلى التعزيز السريع للإمكانات العسكرية ، ثانيا، تعتقد سيول أنها تظل المورد الأمثل للأسلحة لبولندا – بسبب عمليات التسليم السريعة والأسعار التنافسية.

وقال يانغ أوك، الباحث الدفاعي في معهد أسان للدراسات السياسية، للصحيفة الكورية اليومية، إنه في حين أن بولندا قد تتخذ خطوات في ظل حكومة دونالد تاسك المؤيدة للاتحاد الأوروبي للحصول على بعض الأسلحة التي تحتاجها من دول أوروبية أخرى، إلا أنه لا يعتقد أن هناك حاجة إلى حل كامل ، ومن غير المحتمل إبطال الصفقة.

ومع ذلك، يضيف المسؤولون من برنامج الاستحواذ الدفاعي أنه لا يوجد الكثير مما يمكن للحكومة في سيول القيام به في الوقت الحالي و “علينا أن ننتظر ونرى القرار النهائي الذي ستتخذه بولندا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم