الجالية السعودية

مدير مركز الملك بن سلمان يستعرض انجازات المملكة الإنسانية دولياً في جامعة وارسو

استعرض الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ، تجربة المملكة العربية السعودية في فصل التوائم السيامية ،حيث أشرف على أكثر من 124 توأمًا حول العالم، وقام بفصل 52 توأمًا من 23 دولة في 3 قارات بنجاح كبير، ومنها مبادرة المملكة عام 2005 بإحضار التوأم السيامي البولندي “داريا وأوليقا” لإجراء فصلهما بعملية جراحية والتي استغرقت 18 ساعة ونصف ، جاء ذلك في محاضرة له في جامعة وارسو عن العمل الإنساني العالمي للمملكة العربية السعودية.

أكد د. عبدالله الربيعة، أن المملكة عرفت بدورها الإنساني والإغاثي وأياديها البيضاء، التي شملت أنحاء المعمورة، مبينًا أن حجم المساعدات السعودية بلغ 95 مليار دولار أمريكي، استفادت منها 160 دولة حول العالم، مما جعلها نموذجًا فريدًا للعمل الإنساني المستمد من قيم ديننا الإسلامي الحنيف.

واسترجع تاريخ المملكة الإنساني، حيث قدمت منذ عام 1950م مساعدات إنسانية دولية لضحايا فيضانات البنجاب، وفي عام 1974م أنشأت المملكة الصندوق السعودي للتنمية بهدف تحفيز النمو الاقتصادي في الدول النامية، حيث وصل خلال 4 سنوات إلى 55 دولة، وصولًا إلى عام 1999م الذي تبنت فيه المملكة تبرعات رسمية وشعبية لضحايا حرب كوسوفو، وفي عام 2004م قدمت المملكة تبرعات لضحايا تسونامي المحيط الهادي.

كما قدمت المملكة تبرعات لضحايا إعصار سدر في بنغلاديش عام 2007، وفي عام 2008 قدمت تبرعات لضحايا زلزال الصين، وضخت لبرنامج الأغذية العالمي 500 مليون دولار أمريكي، وهو التبرع الأكبر في تاريخ البرنامج، كما قدمت في عام 2014  تبرعات لمساعدة النازحين العراقيين بقيمة 500 مليون دولار.

وأضاف أن مشاريع المركز الإنسانية والإغاثية بلغت 2120 مشروعًا في 86 دولة بالتعاون مع 175 شريكًا دوليًا وإقليميًا ومحليًا بقيمة تجاوزت 6 مليارات دولار أمريكي، كان لليمن النصيب الأوفر منها، شملت مختلف قطاعات العمل الإنساني.

وأردف إن العمل الإنساني السعودي شمل اللاجئين السوريين واليمنيين والروهينجا في مختلف أماكن تواجدهم، فضلًا عن المساعدات المقدمة للتخفيف من معاناة المحتاجين خلال الأزمات في كل من السودان وأندونيسيا وباكستان وجنوب أفريقيا واليابان وغيرها، مبينًا أن المملكة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة قدمت خلال جائحة كورونا المستجد (كوفيد 19) مساعدات طبية لأكثر من 33 دولة.

وتابع إن البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية أضحى علامة فارقة ومرجعًا دوليًا بمجاله؛ حيث استطاع منذ إنشائه دراسة 125 حالة حتى الآن من 23 دولة في 3 قارات حول العالم، وإجراء 52 عملية جراحية لفصل توأم سيامي وطفيلي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم