بولندا سياسة

مستشار الرئيس : بولندا تحتاج إلى الأسلحة هنا والآن!

أكد مارتسين ماستاليريك ، مستشار الرئيس البولندي أن “بولندا تحتاج الى الاسلحة هنا وحالاً” ، و كما قال، إذا كانت اتفاقية القرض مع الكوريين لشراء الأسلحة تتطلب إعادة التفاوض، فيجب على رئيس وزارة الدفاع الوطني تحسينها.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع ، فواديسواف كوشينياك كاميش، في 7 شباط/فبراير، إن عرض القرض، الذي قدمه الكوريون جزئيًا، غير مقبول بالنسبة لبولندا. كما أكد على ضرورة الاستعداد لاحتمال الحرب.

سُئل مارسين ماستاليريك، يوم الثلاثاء على راديو ZET عما سيحدث إذا انسحبت الحكومة من الاتفاقية مع الكوريين لشراء أسلحة للجيش البولندي. قال على أنه “إذا ألغى نائب رئيس الوزراء كوشينياك كاميش صفقة الاسلحة، والتي من المقرر أن يتم تسليم الاسلحة الكورية إلينا قريباً جداً، فإنه سيتحمل مسؤولية الحديث عن الحرب المقبلة والتي تعني أنه لن يكون لدينا أسلحة”.

وشدد على أنه إذا كانت اتفاقية القرض تتطلب إعادة التفاوض، فيجب على وزير الدفاع تحسينها. وقال مستشار الرئيس “إذا اقتنع بذلك فعليه أن يستقل طائرة حكومية ويسافر إلى كوريا الجنوبية للتحدث مع الكوريين وإعادة التفاوض بشأنه، وليس الإعلان عن ذلك على راديو ZET، لأن القضايا الدفاعية يجب أن تعالج بجدية”.

وشدد على أنه “إذا كان أداؤه أفضل، فسنشيد به جميعا. ومع ذلك، فإن بولندا تحتاج إلى أسلحة هنا والآن، ليس في عشر سنوات، وليس في سبع سنوات، وليس، كما أشار كوسينياك كاميش، في ثلاث سنوات”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم