بولندا مجتمع

مكتب حماية المستهلك يوجه تهمة “انتهاك مصالح العملاء” لـ عدد من البنوك البولندية

أفاد مكتب المنافسة وحماية المستهلك (UOKiK) أن خمسة بنوك تواجه عقوبات شديدة لرفضها إعادة الأموال المسروقة من حسابات عملائها.

فقد وجه رئيس مكتب (UOKiK) تهمة انتهاك المصالح الجماعية ضد كلاً من البنوك التالية :

Bank Millennium, BNP Paribas Bank , Credit Agricole Bank , mBank  ,Santander Bank , والتي رفضت بدورها بشكل غير قانوني رد أموال عملائها التي تمت سرقتها من خلال معاملات غير مصرح بها .

واشار الى انه بعد أن تمت دراسة وتحليل شكاوى العملاء وكذلك ردود فعل البنوك وردودها على تقارير سرقة الأموال من الحسابات ، تبين أن البنوك انتهكت مصالح العملاء.

وكمثال على ذلك ، تقدمت سيدة متقاعدة تبلغ من العمر 72 عامًا بشكوى نتيجة فقدانها مدخراتها بعد أن تمكن المحتال من الوصول إلى أوراقها الشخصية وحصل على مبلغ 170 ألف زلوتي بولندي من المدخرات من حساب المتقاعد وأخذ قرضًا قدره 80 ألف زلوتي بولندي ، وتم تحويله لحساب في دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي بعملة أخرى، وبعد تقديم شكوى، فإن البنك لم يعيد الأموال إلى الطرف المتضرر ، معتبرا أن صاحب المعاش نفسه هو المسؤول عن الموقف.

في رأي مكتب المنافسة وحماية المستهلك ، هناك الآلاف من القصص المتشابهة ، وتختلف فقط المبالغ وأساليب عمليات الاحتيال. لكن القاسم المشترك بينهما هو رد الفعل السلبي للبنوك على الشكاوى المبلغ عنها.

تابع المكتب “لسوء الحظ ، على الرغم من الالتزام القانوني ، فإن البنوك لا تعيد الأموال أو – إذا حصلت على قرض – فإنها تجبر العملاء الذين وقعوا ضحية للمحتالين على سدادها ” .

يجب على البنوك أن تكتشف بشكل أفضل العمليات المشبوهة

وقيّم المكتب أنه يتوجب على البنوك تطوير آليات أكثر كفاءة تسمح بتحديد العمليات المشبوهة والاستجابة لها مبكرًا ، على سبيل المثال باستخدام التاريخ السابق لطلبات العملاء أو القياسات الحيوية السلوكية لزيادة مستوى الأمان.

وأضاف “بدلاً من ذلك ، نرى بعض التعسف في رفض شكاوى المستهلكين ، فضلاً عن عدم الالتزام بقانون إعادة الأموال المفقودة بسبب المعاملات غير المصرح بها”.

بالإشارة إلى الأحكام المطبقة على خدمات الدفع ، أكد المكتب أن البنوك مطالبة بإعادة مبلغ المعاملة غير المصرح بها أو إعادة الحساب إلى الحالة قبل تنفيذ هذه المعاملة بنهاية يوم العمل التالي بعد الإخطار.

و أشار رئيس مكتب الى انه  إلى أنه فقط بعد اعادة البنك الأموال المسحوبة من حساب العميل بطريقة غير مشروعه ، يجوز للبنك رفع دعوى ضد العميل إذا اتضح أن العميل كان مهملاً او بشكل مقصود سمح للمحتالين باستخدام أوراق الشخصية.

وأضاف أن تقييم الجرم والاعتراف به في المواقف المشكوك فيها يجب أن يتم التعامل معه من قبل المحاكم ، ويجب على البنوك بذل المزيد من الجهود لجعل مثل هذه الحالات نادرة قدر الإمكان من خلال الأدوات المنهجية.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إيقاف مانع الإعلانات من المتصفح. موقع بولندا بالعربي يعتمد على ريع الإعلانات للإستمرار في تقديم خدماته شاكرين لكم تفهمكم